غموض سجن قارا - المرعب فى المغرب من يدخله مفقود

 

غموض سجن قارا senpai المرعب فى المغرب من يدخله مفقود
غموض سجن قارا senpai المرعب من يدخله مفقود

قصة سجن قارا 

قصة سجن قارا الغامض بمكناس موقعه تحت الأرض مساحته الحقيقية مجهولة إلى اليوم، والاغرب لايوجد فيه باب أو نافذة واحدة.

دخوله لا يعنى إلا شئ واحد الإختفاء إلى الأبد ومازال هذا السجن سر من أسرار المغرب. سجن قارا بالداخل لغز مرعب أخر لم يستطع أحد حله إلى يومنا هذا وسيبقى أحد أكثر السجون غموضاً، روايات عن أشباح أو أرواح تسكنه.

قصص السجون فى العالم لا تعد ولا تحصى وتشكل إلى يومنا هذا مادة دسمة تجذب صانعى الأدب وصانعى الأفلام، وكلما إشتدة خطورة تلك السجون كلما زاد الإهتمام بها. وبأحوال المساجين فيها و هو بمحاولاتهم الحسيسة الفرار من بين براسم سجن ذى حراسة مشددة وموقع فى اغلب الأحيان مجهول قارا.  

سجن قارا أو حبس قارا الغامض أكبر سجن في العالم تحت الأرض مجهول المساحة، والأغرب لا أبواب ولا نوافذ له، إسطورة سجن قارا المغربى التى حيرت كل من سمع بها. في هذا المقال سنتعرف علي:

  • قصة حبس مكناس وإنشاءه والغرض منه.
  • لماذا سمي سجن قارا بهذا الإسم؟.
  • الأساطير والرويات التى تدور حول السجن.
  • لعنة  سجن مكناس.

ما هيا قصة حبس مكناس

تعود قصة بناء حبس مكناس إلى عهد السلطان المولى إسماعيل فى القرن الثامن عشر في مكناس، هذا الوقت كان السلطان فى حاجة إلى مكان ضخم لإحتواء أربعين ألف سجين أغلبهم من الآسري تم القبض عليهم. كان بينهم العديد من الجنود الأجانب والأوربين.

وبحسب الرواية كان موجود بين المساجين خبير بناء برتغالي ، فطلب منه المولى إسماعيل بناء السجن واعدً إياه بتحقيق إمنيةٍ واحدة له.

وهى الأمنية التى تداعب أحلام كل سجين (الحرية)، ولكن بشرط أن ينجح فى بناء هذا السجن وأن يكون الأخطر والأغرب في العالم.

فكان سجن قارا في مدينة مكناس المغربية بمكانه تحت الأرض وتحديدا تحت القصور الإسماعليه، والجزء المثير فى الرواية أن المولى إسماعيل طلب مين الخبير البرتغالى إنشاء ممر سرى واحد فى السجن بحيث يكافأ من يجد الممر بحريته.

إنتظر فالمسألة ليسة بتلك السهولة على الأطلاق فالممر مخفى بدقة شديدة داخل السجن.

كان المولى إسماعيل مولعا بفن العمارة الأوربية ولاسيما الفرنسية، فكان يأمر السجناء الأوربين ذوى الخبرة في البناء في إنشاء قصور مثل تلك التى يفخر بها ملوك القارة الأوربية ولكن بروح عربية عريقة وأصيلة.

سجن قارا أكثر السجون رعبا وغموضا فى تاريخ الدولة العلوية

سجن  لا يشبه أى سجن على الأرض لأنه لا يحتوى على أبواب ولا نوافذ، ما يجعله معزولا بشكل كامل عن العالم الخارجى.

واكثر مايثير الريبة والخوف هو تصميمه الداخلى فا سجن قارا هو عبارة عن متاهة ضخمة، أو دهاليز ومتاهته المتشابهة دفعت الأهالى إلى القول الشهير "الداخل إلى  سجن قارا مفقود والخارج منه مولود".

وهذا لا يعنى إلا أمرا واحد صعوبة الخروج والتحرر منه، وهذا سبب عدم عثور أحد علي الممر السرى لأن السجن عبارة عن متاهة لا يمكن تميز أجزائها أبداً.

أشهر قصص الإختفاء في حبس مكناس

إختفاء بعثة فرنسية عمدت إلى دخول حبس قارا الغامض في المغرب بهدف إكتشافه فلم تخرج منه أبدا، حينها قررت السلطات المغربية إغلاق السجن لتفادى حصول المزيد من حالات الإختفاء داخل الحبس قارا. لكنها أبقت علي جزء واحد منه مفتوح كوجهة سياحية في مكناس.

كيف كان يحصل المساجين على طعامهم؟

في حبس مكناس في الواقع لم تكن هناك إلا طريقة واحدة لإيصال الطعام لهم، هو عن طريق مجموعة فتوحات موجودة في سقف السجن يبلغ قطرها بين مترين ونصف إلى عشرة أمتار.

سبب تسمية سجن قارا بهذا الإسم؟

هناك رويتان حول سبب تسمية سجن قارا:

  • الأولى تقول: سمى الأسم تيمننا بإسم السجين البرتغالى الذى قام ببننائه.
  • الرواية الثانية تقول: أن أحد حراس السجن فى فترة الحماية الفرنسية للمغرب كان أقرع الرأس فكان يناديه الفرنسيون قارا، فى محاولة لقول أقرع.

مساحة سجن قارا المغربى

أما اللغز الأكبر يكمن بمساحة السجن الذى لم يتم حله إلى يومنا هذا، فقد تعددت الروايات التى تتناول مساحته الحقيقية.

  1. الرواية الأولى: مساحة السجن تساوى مساحة القصور الإسماعلية التى يقبع تحتها.
  2. الرواية الثانية: مساحة سجن قارا اكبر من ذلك، بحيث تغطى مساحة مدينة مكناس بأكملها.
  3. الرواية الثالثة: مساحة السجن أكبر مما يتصوره عقل بشرى، إذ تساوى مساحة سجن قارا المسافة بين مكناس وتازا شرقا ومراكش جنوبا، وصولا إلى بعض المدن الشمالية.

مساحة سجن قارا ليسة اللغز الوحيد المثير للجدل فهناك العديد من الروايات التى تناولت حقيقه سجن قارا الملعون.

  1.  السجن لم يبنيه المولى إسماعيل بل كان موجودا منذ القدم، وعند إكتشافه طلب المولى إسماعيل ترميمه لإستخدامه.
  2. السجن فى القدم كان مدينة متكاملة تحت الأرض تضج بالحياة ، هل كان يمثل حضارة مغربية عمرها ألاف السنين لجأ إليها الناس هربا من الحروب والكوارث الطبيعية.
  3. السجن فى الأساس إستخدم كاتنورة كبيرة (مخزن ضخم للأطعمة)، وذلك تحسبا لأى ظرف طارئ قد تشهده المدينة.

وأعتبر البعض إرتفاع فتوحات السجن من الأعلى كانت الغاية منها هى تخزين الحبوب والمؤن.

لعنة سجن قارا

أما الحقيقة المرعبة عن سجن قارا المغربى هو ما يسمى لعنة سجن قارا. فبحسب أهالى مكناس السجن مسكون بالروح المعلقة في سجن قارا بين سراديبه ودهاليزه أول مجموعة سكنت فيه وماتت فيه. بحيث يقال أنه يمكن الشعور بوجودهم أو حتى سماع همساتهم بين جدران السجن! مرعب.

هذه نبذة مختصرة عن كل ما يدور فى سجن قارا المغربى فما رأيكم: هل سجن قارا كان فى الماضى البعيد حضارة تم تحويلها إلى سجن مرعب تدور حوله الروايات والأساطير المرعبة.

وما مصير البعثة الفرنسية التى حاولت إستكشافه أحقا تاهت فيه من الداخل حتى لقى كل أفراد طاقمها مصرعهم وماذا وجدوا فى الداخل برأيكم. 

ولكن الأكيد أن هذا الصرح يشكل موضوعا مثيرا للإهتمام وأنتم أصدقائى مارأيكم. لا تنسوا مشاركة القصة وترك تعليق محفز لنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر: مواقع الويب