لماذا سخر الله الريح لسيدنا سليمان

لماذا سخر الله الريح لسيدنا سليمان
لماذا سخر الله الريح لسيدنا سليمان

جميع النعم التي نتمتع بها هي من فضل الله، ومن الواجب على البشر أن يعبروا عن شكرهم لله وأن لا يعصوه بالنعم التي أنعم عليهم بها، وأن يشملوه وحده في العبادة والرجاء. فقد عبر ال داود عن شكرهم لنعمته، بينما تجاهل العديد من الناس فضل الله عليهم ولم يقدروه، بل عصوه بالنعم المتتالية التي منحهم إياها.

ونظرًا لادعاء الجن علم الغيب وتمويههم على البشر، فقد اخابهم الله بإخفاء موت سليمان وهو يقف بينهم، وهم ينجزون المهام التي أمرهم بها، ولم يكتشفوا وفاته إلا بعد أن سقطت عصاه وأكلتها الأرض. لتكون هذه الحادثة عبرة للجميع بأن الجن لا يعلمون الغيب، وأنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى. ولكن موضوعنا اليوم عن لماذا سخر الله الريح لسيدنا سليمان سنحاول الإجابة عن هذا السؤال؟

فَضلُ الله على داود عليه السلام وعلى ابنه سليمان، عليه الصلاة والسلام، لا يُعد ولا يُحصى. فقد سخر الله لهما الرياح التي تجري بأمرهما وتحمله وما معه من جيش وعتاد ولقد فصلنا ذلك في حقيقية بساط الريح، وتقطع المسافات البعيدة في مدة قصيرة، حيث تسير في يوم مسافة تعادل مسافة السفر في شهرين. فبفضل الله، كانت غدوتهما من أول النهار إلى الزوال تسير في شهر، ورواحهما من الزوال إلى آخر النهار تسير في شهر آخر. هذا الفضل العظيم يُظهر عظمة الله وقدرته على خلق وتسخير الكون لخدمة عباده المؤمنين.

النبي سليمان ابن النبي داوود عليهما السلام، وهبهما الله الملك والحكمة، ولقد دعا سليمان ربه أن يعطيه ملك لم يعطه احد من قبله ولا من بعده، فكان له ما أراد فكان من الملوك الأربع الذين حكموا الأرض من مشرقها الي مغربها.ومن المعجزات التي اتاها الله لنبيه سليمان عليه السلام، سخر له الريح تجري بأمره تنقله كيفما واينما شاء الي اي مكان قال تعالى في سورة النمل: الآية 16 : {وورِث سُلَيمانُ داوودَ وَقَال يَا أَيّها الناس عُلّمْنا مَنطق الطَّيرِ وَأُوتينا مِن كلِّ شئ إِن هَذا لهوَ الْفضْل الْمبِين".

من المعجزات التي أعطاها الله تعالى لنبيه سليمان أن سخر له الريح قال الله تعالى: فسَخرْنَا له الريح تجْري بأمره رخاءً حيْث أَصاب) الآية 36: من سورة ص)، وقال الله تعالى في سورة سبأ الأية 12: "ولسُليْمانَ الريحَ غدوُّها شهْر وَرواحها شهْر".

مصادر

موقع: طريق الإسلام - موقع: الاتحاد