أخر الاخبار

ماهو أول شيء خلقه الله مع الدليل


إن الله خلق كل شيء موجود على هذا الكون الشاسع، سواء كان ذلك من حبة الرمل إلى النجوم والمجرات السماوية، فالعلم رغم التكنولوجيا العالية الموجودة إلا انه لم يصل العلماء إلى تحديد رقم أو بُعد يعرف فيه شساعة هزا الكون الواسع, فسبحانك اللهم ما أعظمك.

ماهو أول شيء خلقه الله مع الدليل
ماهو أول شيء خلقه الله مع الدليل

اول خلق الله

ذكر أهل العلم أن الله تعالى خلق الماء أولاً، وأنشأ العرش، ثم القلم، ثم السماوات والأرض. وهناك اختلاف في ترتيب خلق العرش والماء، فقد قيل أن العرش خلق أولاً، وهو رأي ابن تيمية وابن القيم. وقيل أيضًا أن الماء هو الأول، وهذا رأي بدر الدين العيني. فقد ذكر في تفسيره لصحيح البخاري أن العرش والماء كانا مبدأ هذا العالم، حيث خلقا قبل خلق السماوات والأرض، ولم يكن تحت العرش إلا الماء في ذلك الوقت.

أولا القلم

 ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أول ما خلق الله القلم، قال له أكتب، قال ما أكتب؟ قال القدر ما كان، وما هو شيء إلى الأبد، وقد أصبح هذا القول الجوز ابن جرير، وابن بري.

لقد تفقا ابن جرير وابن الجوزي رحمهما الله تعالى على اعتبار القلم أول المخلوقات، وهو الأداة التي استخدمت لكتابة مقادير الخلق. واستدلوا على ذلك من خلال حديث عبادة بن الصامت الذي نقله الإمام أحمد وأبو داود والترمذي، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أول ما خلق الله القلم، ثم قال له اكتب، فجرى في تلك الساعة بما هو مقدر وسيكون حتى يوم القيامة".

الماء

الرأي الثاني إنه الماء، هذا ماروي عن ابن مسعود، والضخمه بدر الدين العنينية، ولو تحدثنا عن أول شيء خلقه الله، حسب لما ذكر في القرآن، وهو الماء، ثم خلق جبال أوتادا حفظها، ثم خلق الله السماء، ثم خلق سبعا طباقا.

السماء والارض

إن هناك آراء حول خلق السماوات والأرض، فقد خلق الله السماوات ليكون محفوظا من غيره، وهناك رواية تقول أن أول ما خلقه الله هو نور النبي، ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال أول ما خلق الله نوري، ففتق منه نور عليه، ثم خلق العرش واللوح والشمس ونور النهار، ونور الإبصار والعقل والمعرفة، ورواية أخرى تقول ذلك ما خلق الله وروح النبي.

ادم عليه السلام

أربعة آدم لقد خلق الله عز وجل سيدنا آدم من الطين وصلصال، ثم نفخ فيه الروح، وأمر الملائكة أن يسجدوا له، ويستوحش آدم الجنة وحدة. فخلق الله حواء من ضلعه. وهذا يثبت لنا بأن أدم عليه السلام ليس اول خلق الله تعالي، وإنما هو اول البشر فلقد كان قبله الجن ومنهم ابليس والملائكة والعرش وكل ما قدر الله له الخلق قبل أدم عليه السلام.

اول ما خلق الله

اذا أخي في الله إختلاف العلماء في معرفة أول خلق الله دليل واضح علي ضعف علمنا وصغره أمام علم الخالق جل وعلا،، ليظل معرفة اول ما خلق الله محل جدل واختلاف بين علمائنا ولو كان في الامر فائدة كبيرة لنا لذكره الله لنا، ولكن يبقي التفكير فيه عبادة للتفكر في خلق ملك الملوك.

فالله هو خالق كل شيء، وقد أحسن الخلق، فلم يخلق شيئا للعبث أو للهو، إلا لغرض معين، كي يتماشى مع الكون مع بعضه بعض، ليكون هناك حياة وحكمة من وراء خلقه. وإن اختلفت الآراء وتوصلت إلى الأقوال والمباحث في أول ابتكاره خلقه الله سبحانه وتعالى، وعلى قدر واحد تعدد تلك الآراء على أبرز الاكتشافات، وأغلب الظن أن معرفة أو نشأة أول خلق الله ليس في أسس العقيدة، وليس من الضروري البحث وراءها، ولا يوجد سبب حول أول شيء خلقه الله. للمزيد من المعلومات اطلع علي المصادر.

المصادر

الجزيره نت - اسلام ويب قناة معلومه

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-