أخر الاخبار

أطعمة تجعل حليب الأم مشبع

 بسبب اعتماد الطفل بشكل كامل على حليب الأم خلال الأشهر الستة الأولى من الرضاعة، ولكن هذه الفوائده تدوم حتى بعد مرحلة البلوغ. وبالتالي، يكون الأمهات المرضعات عادة حذرات في اختيار الأطعمة والسوائل التي يتناولنها.

أطعمة تجعل حليب الأم مشبع
ما هي الأطعمة التي تجعل حليب الأم مشبع؟

أطعمة تجعل حليب الأم مشبع

بسبب تخفيف معظم القيود الغذائية التي تفرض على الأمهات المرضعات، يمكن أن يتضمن نظامك الغذائي الجديد المشروبات و الأطعمة التي تجعل حليب الأم مشبع. في مقالنا هذا سنناقش أفضل أطعمة تجعل حليب الأم مشبع، بما في ذلك الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الرضاعة الطبيعية وسنكتشف ما إذا كان هناك طريقة لزيادة إنتاج الحليب للامهات المرضعات.

الاطعمة التي يجب تجنبها اثناء فترت الرضاعة

السبيل الوحيد لمعرفة الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الرضاعة الطبيعية هو من خلال التجربة والخطأ. قومي بحفظ مذكرة غذائية لمعرفة ما تأكليه وكيف يستجيب الطفل لحليب الثدي خلال تلك الفترة. قد يستغرق الأمر من 4 إلى 6 أسابيع حتى تختفي أعراض الحساسية لدى الطفل، لذا تأكدي من استشارة اختصاصي تغذية مسجل لديه خبرة في الحساسية الغذائية لتجنب أي حوادث مؤسفة.

هل يؤثر الطعام علي حليب الأم

في اعتقاد واسع النطاق يعتقد الباحثين أن الطعام الذي تتناوله الأم المرضعة قد يؤثر على خصائص الحليب بما في ذلك نكهته، وأن المواد الكيميائية الموجودة في حليب الإنسان قد تنتقل من الأم إلى الطفل وتكون لها آثار طويلة الأمد. يُمكن للرضع أن يستفيدوا من مجموعة متنوعة من التجارب الحسية الكيميائية الغنية التي توجد في الحليب البشري، بما في ذلك المكونات المتناولة مثل النعناع والفانيليا والثوم.

ما الذي تريد أن تأكله؟

بعد ستة أشهر من ولادة طفلك، يمكنه تناول أطعمة مختلفة بدلاً من حليب الثدي، وهذا يسمح لك بتقليل السعرات الحرارية التي تتناولينها. إذا كنتِ تبحثين عن طرق لزيادة إنتاج حليب الثدي بسرعة، فلا تنسي أنه لا يوجد طعام معين لذلك. يجب عليكِ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن بالإضافة إلى الترطيب الجيد. ألقي نظرة على القائمة التالية:

  • تعتبر الأطعمة الغنية بالبروتين للأمهات المرضعات، والتي ينبغي تناولها 2-3 مرات في اليوم، ذات قيمة غذائية عالية.
  • يساهم عناصر مثل الصويا ومجموعة البقول والجبن والبراعم المسلوقة والبيض والمنتجات الألبان والفاصوليا والمكسرات والبذور في تحقيق أفضل نوعية من الحليب لطفلك.
  • زودي طعامك بثلاث حصص من الفواكه والخضروات بدلاً من حصتين لزيادة إنتاج حليب الثدي.
  • يحتوي الخضار الحمراء والبرتقالية المشبعة بالبيتا كاروتين على فوائد مثلى في تحسين إنتاج حليب الثدي.
  • بإمكانك تضمين البطاطا الحلوة والشمندر والجزر والخضروات الورقية الخضراء في نظامك الغذائي.
  • تشمل الخيارات المثالية لوجبة الإفطار الحبوب الكاملة مثل خبز القمح الكامل والدقيق والداليا والأوباما والإيدلي ودقيق الشوفان.
  • إذا كنت تفضلين الأطعمة النباتية لزيادة إفراز الحليب، فضلًا تأكدي من تناول الفاصوليا المجففة والفواكه المجففة والمكسرات والبذور ومنتجات الألبان وأي مصادر أخرى غنية بالحديد والزنك.
  • إذا كنتِ تتبعين نظامًا نباتيًا تمامًا، فتأكدي من تناول مكملات فيتامين ب12 حتى تتجنبي نقص فيتامين ب12 لدى طفلكِ.
  • حمض الدوكاسا هيكسانويك (DHA) هو أحد أهم الأحماض الدهنية أوميجا 3 لتطور الدماغ في الأطفال. بين المصادر النباتية لهذا الحمض تكمن بذور الكتان وبذور الشيا والجوز وزيت الزيتون.
  • ووفقًا لدراسة حديثة، تبين أن الأمهات المرضعات اللاتي يتناولن الثوم يوميًا، لديهن أطفال يشربون كمية أكبر من الحليب مقارنة بغيرهم. وهذا الأمر جعل الجميع يعتقدون أن الثوم يمكن أن يعزز طعم الحليب الذي يعشقه الأطفال.

بذور الحلبة من الاطعمة المشبعة لحليب الام

بذور الحلبه تعتبر مصدراً جيداً للألياف والأحماض الدهنية أوميغا 3 وفيتامين ب والحديد والكالسيوم ومضادات الأكسدة. يمكن زيادة إنتاج الحليب الطبيعي في الثدي عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من البذور المنقوعة في الماء مرات ثلاث في اليوم إلى نظامك الغذائي اليومي وتشاهد زيادةً في كمية الحليب المنتج.

تناولي حب الرشاد

تُعَرَّف بذور الرشاد كونها مثبِّطة للهرمونات، وينتمي لعائلة البذور الحليمة. تُقدَّر قدرته على تعزيز هرمون البرولاكتين، والذي من ثم يُسَهِّل بالتالي إفراز الحليب في الثدي بشكل غير مباشر.

القرنفل

اضف حبوب القرنفل إلى الحليب أو اتناولها مع الماء أو كحبة دواء بعد استشارة الطبيب.

مسحوق شاتافاري لحليب الثدي

الشاتافاري هو أحد المشروبات المعروفة باسم مدر للحليب والتي تستخدم على نطاق واسع في الهند والصين لزيادة إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات. لقد ثبت أن العشبة الأيورفيدا مفيدة لهذا الغرض. من الضروري أن تستشير الأمهات المرضعات الطبيب قبل استخدام شاتافاري في صورة مسحوق أو سوائل أو دمجه في العصائر.

افكار اخيرة

بشكل عام، يجب على الأمهات المرضعات أن يحرصن على اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات والحديد والزنك. ينبغي أن تستبدل الوجبات الخفيفة غير الصحية بالفواكه والخضراوات الداكنة والأطعمة النباتية الصفراء لزيادة نسبة إنتاج الحليب.

يجب تفادي تناول الأطعمة الدهنية جدًا أو الحارة أو الصعبة هضمها. يجب عدم تناول أي أدوية أو مكملات عشبية أو مراهم بدون وصفة طبية دون استشارة الطبيب. لا يُنصح بتدخين السجائر أو تناول الكحول أو تناول الكافيين بشكل مفرط أثناء فترة الرضاعة.

اعتمادًا على تفضيلات الأم المرضعة، قد تحتاج النظم الغذائية النباتية إلى مكملات إضافية مثل فيتامين ب12 لتجنب بعض نواقص الطفل.

خاتمة

تحتاج الرضاعة الطبيعية إلى سعرات حرارية إضافية، إذا فقدت الأم رضيعها كل وزنه، تأكدي من أن الأطعمة المخصصة للأم المرضعة تحتوي على 500-600 سعرة حرارية إضافية يوميًّا. وفي النهاية، يعاني العديد من النساء من الجفاف بعد الرضاعة الطبيعية، لذا تأكدي من شرب الكثير من الماء والسوائل لإشباع العطش.

اشربي كوبًا من الماء قبل الرضاعة الطبيعية كل مرة. انتبهي لأي أعراض غير طبيعية مثل بكاء الطفل المفرط بسبب آلام في البطن بعد تناول نوع معين من الطعام. استشري طبيبك وأخصائي التغذية المعتمد لتفهمي أفضل خطة غذائية للأمهات المرضعات.

نذكر الام المرضعة

إخلاء المسؤولية: تهدف المعلومات المقدمة في هذا المقال لأغراض تعليمية فقط، ولا يجب اعتبارها بديلاً عن العناية الطبية المقدمة من قبل أخصائي الرعاية الصحية. نظرًا لاحتياجات كل فرد بصفة فردية، فإنه ينبغي على القارئ أن يستشير طبيبه لتحديد مدى تناسب تلك المعلومات مع حالته الصحية.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-