أخر الاخبار

معلومات كافية ووافية عن حيوان الكسلان

معلومات عن الكسلان

1. انواع حيوان الكسلان

يُمكن التعرُف بسُهولة على أنواع الكِسْلان المختلفة عن طريق عدد المَخالِب الطَويلَة المنحنِية الَّتِي توجَد على أَطرافها الأمامِيَة. فمثلا هناك كِسلان يمتلك مَخلَبَيْن على أَطرافِه الأمامِيَّة، بينَمَا يحمِلُ كِسلان الأصَابِع الثَلاثَة ثلاثَةَ مَخالِب على أَطرافِهِم الأربَعَة. علاوةً على ذلك، تكون حيَوانات كِسلان الأَصَابِع أكبَرَ قليلاً مِنَ نظَرَائِهَا ذَوِي الأصَابِع الثلاثَة، وينتَمُي كلاهُمَا إلى عائِلَةٍ تَصْنِيفِيَّةٍ مُختَلِفَة. بشكلٍ عامٍّ، هُناك ستَّة أَنْوَاع مِنْ كِسلانُ الأَصَابِعَة يتواجُدُون في الأمريكتَيْن، لا سيَّمَا في الغابات الاستوائيَّة المُطِيرَةِ في أمريكا الوَسْطَى والجنُوبِيَّة.

  1. الكسلان هو هوفمان ذو الإصبعين (كولوبوس هوفماني)
  2. الكسلان لينيوس ذو الإصبعين ( تشولوبوس ديديكتيلوس)
  3. يعرف الكسلان القزم ذو الثلاثة أصابع بالاسم العلمي Bradypus pygmaeus.
  4. الكسلان المعروف بـ "براديبوس توركواتاس" هو نوع من الحيوانات ذو ثلاثة أصابع.
  5. ذو الحنجرة البنية ( Bradypus variegatus) هو حيوان كسول.
  6. الكسلان شاحب الحلق ( Bradypus tridactylus ) يعتبر من الحيوانات الباهتة في اللون التي تتميز بثلاثة أصابع.

هل الكسلان مهدد بالإنقراض؟

في الوقت الحاضر، تم تصنيف 4 أنواع من الكسلان على أنها الأقل قلقًا في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض التي أصدرتها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. لكت حيوان الكسلان ذو اللبدة ذو الثلاثة أصابع مازال معرض للخطر، بينما يُعرض حيوان الكسلان القزم ذو الثلاثة أصابع للانقراض بشدة، وتتُعرض أنواع الكسلان بشكل كبير لخطر الانقراض.

غذاء حيوان الكسلان

حيوان الكسلان هو حيوان نباتي بالقدر الأول، ويتغذى في الغالب على أوراق الأشجار والفواكه وعصارة الأشجار المختلفة. لديهم معدة كبيرة وفعالة تمكنهم من هضم الأوراق الليفية الصعبة. يعتمد معدل هضم حيوان الكسلان على تباطؤ معدل التمثيل الغذائي لديه، ولا يمكنه تناول المزيد من الأوراق إلا إذا كان هناك مكان كافي في المعدة - وهذا عادةً يشكل 37٪ من كتلة الجسم. لذا، يتناول حيوان الكسلان كمية طعام قليلة جدًا يوميًا، نظرًا لأن عملية الهضم تستغرق وقتًا طويلاً جدًا، أحيانًا أيام أو أسابيع.

كيف ينام الكسلان؟

تعيش جميع الحيوانات الكسالى الحديثة على الأشجار، وهي حيوانات ثديية معلقة تمضي معظم حياتها معلقة دون حركة أو تتحرك ببطء بين فروع الأشجار باستخدام مخالبها الطويلة المنحنية. يحدث كل شيء، بدءًا من التغذية والنوم والراحة وحتى التزاوج والولادة، على الأشجار. ومع ذلك، هناك أوقات تضطر فيها حيوانات الكسلان لترك مستعمراتهم المريحة في الأشجار والنزول إلى الأرض.

قضاء حاجته

يحتاج الكسلان، مثل جميع المخلوقات الحية, إلى الإغاثة البرازية، وهي عملية تحدث عادة مرة في الأسبوع. قد يبدو أن التبرز أثناء تعليقه رأسًا على عقب هو خيار أسهل، ولكن الكسلان يكون صعب الارتياح للغاية عندما يتعلق الأمر بالنظافة الشخصية. في البرية، يعرف عنهم أنهم يقومون برحلة بطيئة وصعبة من فوق فرع الشجرة إلى الأرض من أجل الإغاثة البرازية أو التبول على سطح الغابة.

سباح ماهر

من الممكن أن تكون الحياة صعبة على الأرض بالنسبة للكسالى لأن أطرافهم الأمامية الطويلة والحادة وأطرافهم الخلفية الضعيفة والقصيرة تجعل من الصعب الوقوف على أربعة. وعلى الرغم من ذلك، فهم يتمتعون بمهارات سباحة قوية للغاية. في بعض الأحيان، تقع أنواع من الكسالى الذين يعيشون بالقرب من أشجار المانجروف أو الأنهار في المياه ويقومون بسباحة مسافات طويلة (في وقت قصير) أثناء البحث عن شركاء للتزاوج أو البحث عن مناطق جديدة للعيش فيها.

6. صُنعوا لأسلوب حياة بطيء يمكنه أن يساعدهم على البقاء في الحياة البرية.

لماذا سمي الكسلان بهذا الإسم؟

إذا كنت تتسأل عن سبب تسمية الكسلان بهذا الإسم فعليك أن تعرف أن الكسلان هي ثدييات ذات حركة بطيئة جداً، وعادةً ما تعلق على الفروع دون حركة بين فترة النوم والتغذية، ويمكنها أن تقضي من 15 إلى 20 ساعة في النوم يومياً. ولكن هناك سبب مقنع تماماً لذلك، وهو استراتيجية ناجحة للبقاء على قيد الحياة. يعوض الكسلان عن نظام غذائي منخفض الطاقة والمعتمد على الأوراق عن طريق اعتماد نمط حياة بطيء وإنفاق أقل قدر ممكن من الطاقة.

إن وجود الكسلان لأكثر من 65.5 مليون سنة، قبل انقراض الديناصورات مباشرة، يعزز فكرة أن الحياة البطيئة يمكن أن تكون استراتيجية صالحة للبقاء في الطبيعة.

الكسلان المنقرض

عندما نتحدث عن الأسلاف، يتم تضمين في شجرة عائلة الكسلان عمالقة لا يضاهيهم أحد. في الكسلان المنقرض، كان هناك أشخاص من عمالقة يشبهون الفيل في الحجم وكانوا متخصصين في تناول أوراق الأشجار الليفية الصعبة. تم إثبات أن هذه الميزة تعتبر تفوقًا (أقل منافسة) بالنسبة لكلا الكسلان المنقرض والموجود، حيث تكيفت جيدًا مع بيئات مختلفة على الأرض وحتى في المحيط.

بناءً على السجلات الأحفورية والدراسات الجينية، يرتبط حيوان الكسلان ثلاثي الأصابع بحيوانات الكسلان الأرضية العملاقة، مثل ميجاثيريوم بحجم الفيل وميجالونيكس بحجم المهر، التي تم اكتشافها في المناطق الوسطى والجنوبية لأمريكا منذ حوالي 10000 عام.

جنس آخر من الكسلان الأرضي المنقرض، يدعى Thalassocnus، كان متخصصًا في تناول الأعشاب البحرية على الشواطئ الغربية لأمريكا الجنوبية.

فرائها هو عالم مصغر حي يتنفس

شعر الكسلان هو مكان سكن حي للكائنات الحية المختلفة، مثل الميكروبات والحشرات والفطريات والطحالب. حتى دورة حياة بعض أنواع العث تعتمد بشكل أساسي على الكسلان. عندما يتغوط الكسلان في الغابة، تضع أنثى العث بيضها في الروث. بمجرد أن ينفصل الديدان البالغة عن الروث، فإنها تطير إلى الظل للتزاوج في فراء الكسلان، وتبدأ الدورة من جديد.

تتميز حيوانات الكسلان أيضًا بعلاقة تعاونية خاصة مع الطحالب الخضراء من أجل إكمال نظامها الغذائي. بالمقابل، تستفيد الطحالب الخضراء من مأوى ومياه الشرب حيث يكون فراء الكسلان قادرًا تمامًا على امتصاص الماء واحتفاظه.

يعتقد أيضًا أن تغطية الفراء بالطحالب تعمل كتمويه لتجنب الاعتداء. غالبًا ما يتم اصطياد الكسلان من قبل الحيوانات المفترسة مثل النسور والجغوار ومفترسين آخرين الذين يعتمدون بشكل أساسي على الحركة لتعقب فرائسهم. لذلك، فإن تغطية الفراء بالطحالب والتعليق الثابت يساعد حيوان الكسلان على الاندماج مع محيطه، مما يجعل من الصعب تقريبًا اكتشافه في البرية.

أطول فترة عاشها حيوان الكسلان

يُعتقد أن متوسط عمر حيوان الكسلان ذو الأصابع يصل إلى 20 عامًا. ومع ذلك، يصعب تقدير متوسط العمر بدقة بين أنواع الكسلان بسبب قلة الدراسات في بيئاتها الطبيعية. في الأسرة، عاش كسلان هوفمان ذو الإصبعين، المعروف أيضًا بلقب "الآنسة سي"، لفترة تصل إلى سن النضج المبلغ عنها 43 عامًا، وهي ضعف طول عمر الكسلان البري من نفس الفصيلة.

المخاطر التي تهدد الكسلان

تم إدراج معظم حيوانات الكسلان في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض التي تصدرها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بوصفها الأقل إثارة للقلق. ومع ذلك، لا تزال هناك تهديدات تواجهها مثل فقدان مواطنها وتجزئتها، بالإضافة إلى تجارة غير مشروعة بالحياة البرية. حاليًا، يحدث تناقص في بعض الفصائل السكانية للكسلان، خاصة في كولومبيا والغابة الأطلسية في البرازيل، نتيجة إزالة الغابات وتدهور مواطنها.

تعتمد هذه الكائنات الحية التي تستوطن الأشجار على سلامة الغابات الاستوائية المطيرة كوسيلة للحصول على الطعام والمأوى والمساحة. وبالتالي، في حال تمت قطع الأشجار، فإن الغابات المطيرة قد تتقلص مما يؤثر على سكانها، بمن فيهم الكسلان البطيء والثابت.

المصدر: 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-