أخر الاخبار

كيف ادرس بذكاء وليس بجهد - 12 نصيحة مبتكرة من خبراء


كيف تذاكر بذكاء وليس بجهد؟ هل تجد صعوبة في إيجاد الوقت الكافي للدراسة وإتمام مهامك اليومية؟ هل تشعر وكأنك تقضي ساعات لا حصر لها في الدراسة دون إحراز تقدم كبير؟ ربما حان الوقت لتغيير نهجك والدراسة بشكل أكثر ذكاءً وليس بجدية أكبر.

ومن خلال القيام بذلك، يمكنك تقليل ساعات الدراسة غير المنتجة وتحقيق درجات عالية مع الحفاظ على نمط حياة متوازن. من المهم أن نتذكر أن الهدف من التعليم ليس فقط الحصول على درجات عالية ولكن أيضًا اكتساب مهارات مدى الحياة. في هذه المقالة، سنقدم لك نصائح الخبراء حول كيف تذاكر بذكاء وليس بجهد؟.

كيف ادرس بذكاء وليس بجهد - 12 نصيحة مبتكرة من خبراء
كيف تذاكر بذكاء وليس بجهد؟

1. تعلم نفس المادة بطرق مختلفة

أظهرت أبحاث الخبراء أن دراسة نفس المادة باستخدام طرق مختلفة تحفز مناطق مختلفة في الدماغ. كلما زاد عدد مناطق الدماغ التي يتم تنشيطها، كان فهمك للمعلومات واحتفاظك بها أفضل. لتعلم مفهوم محدد، جرب ما يلي:

  1. قم بمراجعة ملاحظات المحاضرات الخاصة بك.
  2. اقرأ المادة من كتابك المدرسي.
  3. شاهد مقاطع الفيديو عبر الإنترنت المتعلقة بالموضوع.
  4. استكشاف الموارد الإضافية المتاحة على شبكة الإنترنت.
  5. قم بإنشاء خريطة ذهنية لتنظيم المعلومات بشكل مرئي.
  6. علم شخصًا آخر ما تعلمته.

وتذكر أنه ليس عليك القيام بكل هذه الأمور دفعة واحدة. في كل مرة تقوم فيها بمراجعة المادة، استخدم مصدرًا أو منهجًا مختلفًا.

2. دراسة مواضيع متعددة في يوم واحد

بدلًا من التركيز على موضوع واحد فقط، فكر في تخصيص وقت دراستك لمواضيع متعددة خلال يوم واحد. يساعدك هذا الأسلوب في الحفاظ على التركيز ويمنع الخلط بين المواضيع المتشابهة عند دراسة نفس الموضوع لفترة طويلة.

قم بتوزيع وقت دراستك على مواضيع مختلفة، مما يسمح لعقلك بتعزيز المعرفة التي اكتسبتها.

3. قم بمراجعة المواد بانتظام بدلاً من حشوها

تساعد المراجعة المنتظمة للمواد التي تعلمتها على نقل المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى. إنها أكثر فعالية من الحشو قبل الامتحان مباشرة. خصص وقتًا لإجراء مراجعات دورية لتعزيز فهمك للمادة واحتفاظك بها.

من خلال القيام بذلك، سوف تتجنب التوتر وعدم فعالية عملية الحفظ في اللحظة الأخيرة.

4. اجلس في مقدمة الفصل

يتيح اختيار مقعد في مقدمة الفصل رؤية أفضل للوحة أو الشاشة وسماع صوت المعلم بشكل أوضح وطرح السؤال الذي يخطر ببالك. يساعدك هذا الموضع على الحفاظ على تركيزك والمشاركة في المحاضرة بشكل أوضح وأكثر فاعلية، مما يعزز تجربة التعلم الخاصة بك بشكل عام.

5. القضاء على الانحرافات أثناء وقت الدراسة

للحفاظ على التركيز أثناء جلسات الدراسة، من المهم التخلص من عوامل التشتيت. تجنب الرد على الرسائل أو تصفح وسائل التواصل الاجتماعي أو مشاهدة التلفاز أثناء الدراسة. هذه الانحرافات تعيق الإنتاجية وتعطل التركيز.

6. تبسيط وتلخيص المعلومات

تبسيط المعلومات المعقدة باستخدام تقنيات مثل النقاط والجداول والرسوم البيانية والخرائط الذهنية. اختر الطريقة التي تناسب أسلوب التعلم الخاص بك بشكل أفضل. بهذه الطريقة، يمكنك فهم المعلومات وتذكرها بشكل أكثر فعالية.

اقرأ ايضا: كيف أبقي مستيقظ أثناء الدراسة

7. قم بتدوين الملاحظات المكتوبة بخط اليد

إن كتابة ملاحظاتك يدويًا، بدلًا من كتابتها على الكمبيوتر، يعزز فهم المادة وحفظها بشكل أفضل. يميل الطلاب الذين يأخذون ملاحظات مكتوبة بخط اليد إلى معالجة المعلومات وإعادة صياغتها، على عكس أولئك الذين يقومون بنسخ المحاضرة حرفيًا. تتيح لك كتابة الملاحظات يدويًا التفاعل مع المادة وتحسين تجربة التعلم الخاصة بك.

8. اختبر نفسك بانتظام

يعد اختبار نفسك للمفاهيم الأساسية التي تعلمتها طريقة فعالة لقياس مدى فهمك. أثناء التحضير للامتحانات، تدرب على الإجابة على مجموعة متنوعة من أسئلة التدريب من مصادر مختلفة. يساعدك هذا النهج على تقييم معرفتك وتحديد المجالات التي تتطلب مزيدًا من المراجعة.

9. ربط المعلومات الجديدة بالمعرفة الموجودة

تشير الأبحاث العلمية إلى أن ربط المعلومات الجديدة بما تعرفه بالفعل يعزز الفهم. على سبيل المثال، عندما تتعلم عن خلايا الدم البيضاء، فكر فيها كجنود يدافعون عن أجسادنا ضد الأمراض.

إن إجراء مثل هذه الروابط يساعدك على فهم المفاهيم الجديدة بسهولة أكبر. على الرغم من أن الأمر قد يكون صعبًا في البداية، إلا أن الممارسة ستجعله أكثر فعالية.

10. خذ فترات راحة منتظمة

إن أخذ فترات راحة منتظمة يعزز الإنتاجية والتركيز أثناء جلسات الدراسة. ليس من الحكمة أن تحصر نفسك في غرفتك لمدة ست ساعات متتالية من الدراسة قبل الامتحان. على الرغم من أنه قد يبدو أنك تنجز المزيد، فمن المحتمل أن تنسى المعلومات بسرعة.

خذ فترات راحة كل 40 دقيقة، على سبيل المثال، واستخدم مؤقتًا لتذكير نفسك بموعد بدء ونهاية كل استراحة. ومن الأفضل تجنب استخدام الهاتف أو الكمبيوتر خلال هذه الفترات للسماح لعقلك بالراحة.

11. كافئ نفسك

كافئ نفسك بعد كل جلسة دراسية. ومن خلال القيام بذلك، ستدرس بشكل أكثر ذكاءً وتتعلم بشكل أكثر كفاءة. يمكن أن تكون المكافأة بسيطة مثل المشي أو تناول وجبة أو الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديك أو الاستمتاع بحمام مريح.

12. ركز على عملية التعلم، وليس النتيجة فقط

اجعل التعلم هدفك الأساسي، بدلًا من التركيز فقط على تحقيق درجات عالية. التأكيد على النمو الشخصي والتحسين المستمر وتطوير نقاط قوتك. يمتد التعليم إلى ما هو أبعد من مجرد الحصول على درجات جيدة؛ يتعلق الأمر بالسعي لتحقيق التميز وبناء أساس قوي لمستقبلك.

خاتمة

من خلال اعتماد نصائح الخبراء هذه عن "كيف تدرس بذكاء وليس بجهد" ، يمكنك تحسين تجربة التعلم الخاصة بك وتحقيق نتائج أفضل. تذكر أن تنوع أساليب دراستك، وأن تراجعها بانتظام، وتتخلص من عوامل التشتيت، وتكافئ نفسك على جهودك. ادرس بنية وركز على العملية بدلاً من النتيجة فقط.

مع تطبيق هذه الاستراتيجيات، ستكون في طريقك لتصبح متعلمًا ناجحًا وفعالًا وترفع رايت (أدرس بذكاء وليس بجهد).

المصدر: مواقع الانترنت

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-