جدول غذائي لمرضى جرثومة المعدة - ماذا تأكل وماذا تتجنب

جرثومة المعدة أو كما تعرف بإسم عدوى الملوية البوابية هي عدوي فيروسية تستقر في بطانة المعدة، يوجد بعض الأطعمة التي عليك تناولها لتخفيف حدتها، وهناك بعض الأطعمة التي تزيد الإمور سوء. ولهذا الخصوص قمنا بعمل جدول غذائي لمريض جرثومة المعدة لتوضيح ما يجب أكله وما يجب تجنبه.

جدول غذائي لمرضى جرثومة المعدة
جرثومة المعدة والاكل الممنوع والمسموح

ما هي الاطعمة التي تهيج جرثومة المعدة؟

يجب عليك تجنب الأطعمة التي تزيد من إنتاج حمض المعدة، مثل القهوة والشاي الأسود والمشروبات الغازية، غير مسموح بها في النظام الغذائي لجرثومة المعدة.

وبالمثل، يجب أيضًا تجنب الأطعمة التي يمكن أن تهيج بطانة المعدة، مثل الفلفل واللحوم المصنعة والنقانق، أثناء علاج جرثومة المعدة.

معلومات عن جرثومة المعدة

جرثومة المعدة او الملوية البوابية هي نوع من البكتيريا التي تستقر في بطانة المعدة وتؤدي عادةً إلى التهاب المعدة. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد تساهم هذه العدوى أيضًا في حدوث مضاعفات إضافية مثل سرطان المعدة، والقرحة، ونقص فيتامين ب12، وفقر الدم، والسكري، وأمراض الكبد الدهنية.

إذا تم التأكد من وجود هذه البكتيريا في الجهاز الهضمي العلوي، فقد يقترح طبيبك وصف المضادات الحيوية للتخلص من البكتيريا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إعطاء دواء لحماية معدتك وتقليل إنتاج الحمض. يوصى أيضًا بإجراء تغييرات في النظام الغذائي، ويتم تقديم التوصيات المحددة أدناه.

الاكل المسموح لمرضى جرثومة المعدة

يوجد هناك بعض الاكل المناسب لجرثومة المعدة والتي يمكنه أن يعزز فعالية العلاج الطبي الموصوف لك. هذه الأطعمة هي:

1. البروبيوتيك

يمكن العثور على مادة البروبيوتيك في المواد الغذائية مثل الزبادي والكفير، أو يمكن استهلاكها كمكملات غذائية على شكل مسحوق أو كبسولة. تتكون هذه البروبيوتيك من البكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء وتعزز نمو البكتيريا الأخرى التي تحارب البكتيريا الضارة. ونتيجة لذلك، فهي تساعد في تقليل الآثار الضارة التي تحدث أثناء علاج الأمراض المختلفة، مثل الإسهال والإمساك وعسر الهضم.

راجع قائمة  الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك  التي يمكنك دمجها في نظامك الغذائي.

2. أوميغا 3 وأوميغا 6

تساهم أوميغا 3 وأوميغا 6 في تقليل الالتهاب في المعدة وتثبيط نمو البكتيريا الحلزونية، مما يساعد في علاج المرض. ويمكن الحصول على هذه الدهون المفيدة من مصادر مثل زيت السمك، وزيت الزيتون، وبذور الجزر، وزيت بذور الجريب فروت.

معرفة المزيد عن  الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3  والتي يمكنك إضافتها إلى النظام الغذائي الخاص بالبكتيريا الملوية البوابية.

3. الفواكه والخضروات

خلال فترة العلاج، يوصى بتناول الفواكه غير الحمضية والخضروات المسلوقة. H. pylori  تناول الفواكه سهلة الهضم يمكن أن يساعد في تعزيز وظيفة الأمعاء. بعض الفواكه المحددة، مثل التوت والفراولة والتوت الأسود والتوت، لها خصائص تقاوم نمو البكتيريا. وبالتالي فإن تناول هذه الفاكهة باعتدال يمكن أن يكون مفيدًا.

4. البروكلي والقرنبيط والملفوف

تتكون هذه الخضار الثلاثة، وخاصة البروكلي، من مركبات تعرف باسم إيزوثيوسيانات التي لديها القدرة على إعاقة تطور السرطان ومكافحته. H. pylori  فهي تساعد في تقليل انتقال هذه البكتيريا في الجهاز الهضمي. يتم هضم هذه الخضار بسهولة وتخفف من آلام المعدة التي قد تحدث أثناء خضوعك للرعاية الطبية. يُنصح بتناول 70 جرامًا من البروكلي يوميًا (أي ما يعادل ثلث كوب تقريبًا) للحصول على أفضل النتائج.

5. اللحوم البيضاء والأسماك

تساعد البروتينات ذات المحتوى المنخفض من الدهون، مثل اللحوم البيضاء والأسماك، في عملية الهضم وتمنع احتباس الطعام في المعدة لفترة طويلة، مما قد يؤدي إلى عدم الراحة والإحساس بالامتلاء أثناء العلاج.

الطريقة الأكثر فائدة لتحضير هذه البروتينات هي غليها بالملح وورق الغار لتحسين الطعم دون تحفيز إنتاج حمض المعدة. وفي حالة شواء اللحوم أو الأسماك ينصح باستخدام زيت الزيتون أو ملعقة كبيرة من الماء. يعد تحميص اللحوم في الفرن بدون زيت خيارًا قابلاً للتطبيق أيضًا، في حين يجب تجنب الدجاج والأسماك المقلية.

بعد أن ذكرنا الجدول الذي يحتوي علي اطعمة مناسبة لجرثومة المعدة الأن ننتقل إلي ما يجب تجنب تناوله أثناء علاج جرثومة المعدة.

الاكل الممنوع لمرضى جرثومة المعدة

أثناء فترات العلاج من الضروري الامتناع عن تناول الأطعمة التي يمكن أن تسبب تهيج المعدة أو تحفيز إنتاج عصير المعدة، وكذلك الأطعمة التي تؤدي إلى تفاقم أي آثار ضارة، أثناء فترة العلاج. ويجب تجنب الأطعمة التالية:

القهوة والكاكاو والشاي الأسود: نظرًا لاحتوائها على الكافيين، المعروف بتحفيز حركة المعدة وزيادة إفراز عصير المعدة، فإنها يمكن أن تسبب المزيد من التهيج لمرضي الملوية البوبية.

تجنب المشروبات الغازية: تجنبها فورا لأنها توسع المعدة ويمكن أن تؤدي إلى عدم الراحة والقلس الحمضي.

 المشروبات الكحولية:  فهي تسبب زيادة في التهابات المعدة.

الفواكه الحامضة: مثل الليمون والبرتقال والأناناس لديها القدرة على التسبب في عدم الراحة في المعدة وحرقة المعدة.

 الفلفل الحار والأطعمة الغنية بالتوابل: تشمل بعض الأمثلة على التوابل الثوم، والخردل، والكاتشب، والمايونيز، وصلصة وورسستر، وصلصة الصويا، وصلصة الثوم، ومكعبات المرقة.

 اللحوم الدهنية, الأطعمة المقلية والأجبان ذات اللون الأصفر: لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون، مما يؤدي إلى صعوبات في عملية الهضم ويطيل مدة بقاء الطعام في المعدة.

تشير اللحوم المصنعة والأطعمة المعلبة إلى اللحوم التي تم تعديلها من خلال تقنيات مثل المعالجة أو التدخين أو إضافة المواد الحافظة، بالإضافة إلى المنتجات الغذائية التي تم حفظها وتعبئتها في معلبات. تناول الأطعمة المصنعة، والتي غالبًا ما تحتوي على مواد حافظة ومواد كيميائية مضافة، يمكن أن يؤدي إلى تهيج المعدة والأمعاء، مما يؤدي إلى تفاقم الالتهاب للجرثومة.

بعد ان تعرفنا علي جرثومة المعدة والاكل الممنوع نعود ونذكر حضراتكم بضرورة استهلاك المزيد من الماء والجبن الأبيض والفواكه الطازجة لأنها يمكن أن تساعد في تقليل التهاب المعدة والحفاظ على حركات الأمعاء المنتظمة.

ختام الجدول الصحي

يوضح الجدول الغذائي لجرثومة المعدة المقدم مثالاً لخطة الوجبات التي يجب الالتزام بها أثناء فترة العلاج.

إن التأكد من تنظيف الفواكه والخضروات بشكل صحيح يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء ويعزز الصحة العامة بشكل أفضل.

لذلك، من الضروري الاعتياد على غسلها جيدًا بالماء، واستخدام غسول المنتجات، إذا رغبت في ذلك، لتعزيز نظافتها بشكل أكبر. فجرثومة المعدة (H. pylori)، من الممكن أن أجدها في الخضار الطازجة وأتسبب في التهاب المعدة مرة أخرى.

المصدر: موقع tuasaude