أخر الاخبار

جدول مقارنة بين الكواكب الداخلية والخارجية

تُعَدّ كواكب النظام الشمسي من أكثر الأجسام السماوية إثارةً للاهتمام فى الفضاء. فهى تدور بشكل دوراني حول الشمس، وتُكمّل دورانها فى مدة زمنية محددة تختلف من كوكبٍ إلى آخر، كما أن لها أقمارًا تدور حولها. تطور الفهم عن الكواكب وأنواعها مع مرور الزمن، وتم تقسيمها إلى قسمين: الكواكب الداخلية والخارجية.

جدول مقارنة بين الكواكب الداخلية والخارجية
شرح كواكب النظام الشمسي

جدول مقارنة بين الكواكب الداخلية والخارجية

الكوكب النوع المسافة من الشمس (متوسط) فترة الدوران حول الشمس
الزهراء داخلي 108 مليون كيلومتر 225 يومًا
الأرض داخلي 150 مليون كيلومتر 365 يومًا
عطارد داخلي 57.9 مليون كيلومتر 88 يومًا
المريخ داخلي 228 مليون كيلومتر 687 يومًا
المشتري خارجي 778 مليون كيلومتر 11.9 سنة
زحل خارجي 1.43 مليار كيلومتر 29.5 سنة
أورانوس خارجي 2.87 مليار كيلومتر 84 سنة
نبتون خارجي 4.5 مليار كيلومتر 165 سنة

تعريف الكواكب الداخلية والخارجية وأهميتها

جميع الكواكب بالنسبة للأرض تحتوي على الصخور والغبار والمعادن وأيضًا الغلاف الجوي وربما بعض المياه. ولكن هناك فرق بين الكواكب الداخلية والخارجية.

الكواكب الداخلية هي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ، وهي الأقرب للشمس. الكواكب الخارجية هي: زحل واليورانوس ونبتون والمشتري، وهي الأبعد من الشمس، وتتميز بأنها تحتوي على مزيدٍ من الغازات والجليد. يتم دراسة الكواكب الداخلية والخارجية لتفهم التطور الطبيعي للكواكب والأجرام السماوية.

ما هي الكواكب الداخلية؟

الكواكب الداخلية هي الكواكب الأربعة التي تقع أقرب إلى الشمس، وهي عطارد والزهرة والأرض والمريخ. 

خصائص الكواكب الداخلية

  • تتمتع الكواكب الداخلية بحركة سريعة حول الشمس، حيث تتميز بدوران سريع ومتقاطع لمدارات تلك الكواكب.
  • تتميز بامتلاكها لبنى صلبة، حيث تتكون من الصخور والمعادن والغبار.
  • تحتوي على غلاف جوي رقيق يحتوي بشكل أساسي على الأوكسجين والنتروجين والغازات الأخرى.
  • لا تحتوي الكواكب الداخلية على أقمار طبيعية مثل الكواكب الخارجية، باستثناء الأرض التي تحتوي على القمر الطبيعي.

 

ترتفع درجات الحرارة إلى ما يقرب من 463 درجة مئوية (865 درجة فهرنهايت) في كوكب عطارد الأقرب إلى الشمس، وذلك بسبب الجذب الثقيل للشمس.


كوكب الزهرة

يعد الزهرة الكوكب الداخلي الثاني في المجموعة الشمسية بعد عطارد، ويتميز بأنه الأكثر تشابهًا بين الكواكب الداخلية والأرض. تتمتع الزهرة بالعديد من الخصائص المميزة، فهي تدور حول الشمس بسرعة كبيرة، وتتميز بزخم هائل من الجبال والبراكين على سطحها. بالإضافة إلى ذلك، يتميز الزهرة بامتلاكها غلاف جوي كثيف يتكون بشكل رئيسي من غاز ثاني أكسيد الكربون والنتروجين.

يتكون سطح الزهرة من صخور بازلتية سميكة وقشرة صلبة تحتوي على الحبيبات الدقيقة ذات المعادن المختلفة مثل الفضة والذهب والنحاس وغيرها. يتميز الزهرة بنشاط جيولوجي عالٍ وبوجود العديد من البراكين والجبال والمنخفضات الجيولوجية على سطحها. ثبت أيضًا وجود حقول ماس أخضر على سطح الكوكب.

3. كوكب الأرض

تعد الأرض الكوكب الثالث من حيث البعد عن الشمس وهي الكوكب الوحيد الذي يتمتع بحياة وكثير من الظواهر الطبيعية المثيرة. تتميز الأرض بغلاف جوي يحميها من الأشعة الشمسية الضارة، كما أنها تتمتع بمناخ مناسب للحياة ومحاطة بمياه المحيطات والبحار التي تعد موطنًا للعديد من الكائنات الحية.

تتكون الأرض من قشرة صلبة ولينة في نفس الوقت، حيث يتكون الجزء الأعلى منها من الصخور النارية، بينما يتكون الجزء الأسفل من الصخور الرسوبية. وتحوي الأرض على العديد من المعادن والصخور، وتتمتع بطبقة من الغلاف الجوي الذي يحميها من الأشعة الكونية الضارة والتي تسبب الأمطار والعواصف والظواهر الجوية الأخرى.

4. كوكب المريخ

يعد المريخ الكوكب الرابع من حيث البعد عن الشمس، ويتميز بظروف قاسية جداً، حيث يفتقر إلى غلاف جوي يحميه من الأشعة الشمسية والإشعاعات الضارة. كما تتراوح درجة الحرارة على سطحه بين - 87 درجة مئوية و - 5 درجة مئوية. ويتمتع بسطح ملتهب يحتوي على العديد من البراكين والوديان والجبال الوعرة.

تتكون سطح المريخ من صخور بركانية ورملية، كما أنه يحوي على نفس الظاهرة الجيولوجية الموجودة على سطح الأرض مثل الجبال والسهول والوديان. وتنتشر على سطحه الحطام الكوني والكراتر والمسطحات الصخرية، كما أنه يحوي على نفس العناصر الغنية التي توجد على سطح الأرض.

ما هي الكواكب الخارجية؟

الكواكب الخارجية هي الكواكب التي تقع خارج المجموعة الشمسية، وتضم ثلاثة عمالقة غازية هم: يوبيتر (المشتري)، وزحل، وأورانوس، بالإضافة إلى نبتون وبلوتو. تتميز هذه الكواكب بحجمها الضخم جداً، إذ يتجاوز حجم كوكب يوبيتر حجم الأرض بما يزيد عن 300 مرة. وكلا الكوكبين زحل وأورانوس لديهما حلقات حولهما، ويوجد على سطح يوبيتر أكبر عواصف في النظام الشمسي.

جدول مقارنة بين الكواكب الخارجية والأرض

الكوكبالحجم (بالنسبة للأرض)الحلقاتالعواصف الموجودة
1. يوبيتر (المشتري)أكثر من 300 مرةيوجدأكبر عواصف في النظام الشمسي
2. زحلأكثر من 95 مرةيوجدعواصف كهرمغنطيسية
3. أورانوسنحو 15 مرةيوجدعاصفة الجليد الشمالية
4. نبتوننحو 17 مرةلا يوجدعاصفة دائمة على القطب الجنوبي
5. بلوتوحوالي 0.002 مرةلا يوجدعملية التطور الجوي

1. كوكب المشتري

المشتري هو أكبر كواكب النظام الشمسي ويتميز بسطح غير صلب يتكون أساسًا من الغازات. لا يوجد سطح صلب قابل للالتقاء مباشرة، بل تتكون طبقة السحب الملونة التي تحيط بالكوكب من غازات مثل الهيدروجين والهيليوم. يُعتبر المشتري محط اهتمام كبير بفضل عاصفته العظيمة الشهيرة، المعروفة باسم "البقعة الحمراء"، التي هي عبارة عن عاصفة هائلة تدور في الغلاف الجوي للكوكب.

2. كوكب زحل

زحل هو كوكب خارجي ترتيبه الثاني في الكواكب الخارجية، وزحل يتميز بسطحه الغازي والحلقات الشهيرة. تتألف حلقات كوكب زحل من جزيئات جليدية وصخور صغيرة تدور حول الكوكب. يُعتبر الحلقات المائلة والملونة لزحل مشهدًا ساحرًا في الفضاء.

3. كوكب أورانوس

أورانوس هو كوكب غازي يتبع الكواكب الخارجية آخر يظهر بلون فريد يميل إلى اللون الأزرق. يتميز هذا الكوكب بمحور دورانه المائل إلى جانب حلقاته الضبابية. يُعد أورانوس تحفة فنية في السماء، وتميل سطوحه الى أن تكون مجمدة.

4. كوكب نبتون

نبتون هو الكوكب أخر الكواكب الخارجية وهو ابعدهم والأكثر برودة في النظام الشمسي. يتميز بسطحه المظلم والغامض، ويُعتبر أحد أماكن الفضاء الأكثر غموضًا. يحتوي نبتون على عدد من العواصف الجوية وظواهر جوية فريدة.

إلي هنا ارجو أن اكون قد افدتك في تقديم جدول مقارنة بين الكواكب الداخلية والخارجية، ومناقشة 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-