أخر الاخبار

معلومات عن برج ايفل في باريس


تاريخ بناء برج إيفل

تم إنشاء برج ايفل في باريس عام 1889، وكان ذلك للاحتفال بالذكرى الخمسين لثورة فرنسا الكبرى. حيث تم تصميم البرج من قِبَل المهندس الفرنسي جوستاف ايفل وفريقه، وهو يعتبر واحداً من أشهر المعالم السياحية في العالم، ويستقبل أكثر من 7 ملايين زائر كل عام.

معلومات عن برج ايفل في باريس
حقائق عن برج ايفل في باريس

من بنى برج ايفل

برج ايفل باريس يعتبر تحفة عمرانية فرنسية مهمة، صمم البرج من قبل المهندس الفرنسي جوستاف ايفل وفريقه، وذلك للاحتفال بالذكرى الخمسين للثورة الفرنسية. تم بناء البرج في فترة قياسية تبلغ عامين وشهرين وخمسة أيام وشملت ثلاث مراحل رئيسية في بناء البرج. منذ عام 1986، تم إدراج برج ايفل في فرنسا ضمن قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو، كما يتميز برج ايفل بتصميمه الهندسي المميز، إذ يشكل منحنيات هندسية مميزة في المشهد الحضاري.

أهمية برج ايفل في فرنسا وباريس

يعتبر برج ايفل معلّماً فرنسيًا يكسب الدخل لفرنسا، كما يتمتع بفائدة سياحية وثقافية وفنية في نشر الثقافة الفرنسية في العالم، وتسهيل التعرف على معالم فرنسا الأثرية والحديثة، كما أنه يمثل جزءًا مهمًا من تراث الثورة الصناعية العالمية. ويمكن للزوار تقديم العديد من الرحلات والجولات السياحية داخل البرج وخارجه، كما يتوفر به العديد من الخيارات الترفيهية والتسوقية والإقامة والترفيهية وغيرها.

معلومات عامة عن برج ايفل

برج ايفل هو معلم تذكاري مهم يقع في قلب باريس، فرنسا، وقد تجلت الأهمية الثقافية والتاريخية والمعمارية لبرج ايفل، الذي بُني في عصر الثورة الصناعية، وتحديدًا بين عامي 1887-1889، والذي كان يهدف إلى إظهار قوة فرنسا وتألقها في مجال الثورة الصناعية. بُني واليوم لبرج ايفل أهمية لكونه من أشهر المعالم السياحية في العالم، حيث يستقبل أكثر من 7 ملايين زائر كل عام. تصميم البرج من قِبَل المهندس الفرنسي جوستاف ايفل وفريقه، وهو يعتبر نموذجاً للهندسة المعمارية الفرنسية في عصر الثورة الصناعية.

كم يبلغ ارتفاع برج ايفل

يبلغ ارتفاع برج ايفل حوالي 324 متر، ويحتل المرتبة الأولى كأطول معلم تذكاري في فرنسا وأحد أشهر المعالم في العالم.

وزن برج ايفل

تبلغ وزن برج ايفل 10،000 طن، وهو مبنى من الحديد المشدود، يتألف من 18،038 قطعة من الحديد المنحني، يتضمن أيضاً مصعدًا يصل إلى طول 1665 متر من الأرض إلى نقطة قمة البرج.

مراحل بناء برج ايفل

برج ايفل يُعَد مميزاً في الشكل والتصميم والجمال الهندسي بسبب المنحنيات الهندسية العظيمة التي يتكون منها، و يتصاعد البرج في شكل ثلاثة جذوع، بدءاً من الأساس حتى الجزء العلوي، وينتهي بقمة بير جديدة. وفي هذا الجزء سنتعرف علي مكونات برج ايفل الذي بني بها.

  • المرحلة الأولى: تم بناء أساس البرج باستخدام الخرسانة المسلحة، وتم رفع الأعمدة بسرعة باستخدام رافعات خاصة.
  • المرحلة الثانية: في هذه المرحلة، تم تركيب الأجزاء الأساسية للبرج، وتم إنشاء سلالم على الجزء الخارجي للبرج.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة، تم تثبيت قمة البرج التي تحمل الأعلام الفرنسية. بعد ذلك، تم نقل البرج إلى مكانه النهائي في قلب باريس.

أهمية برج ايفل للطبقة العاملة

عند بناء برج ايفل، كان يعد الحديد عنصرًا نادرًا وثمينًا، لذلك كان من المستحيل توفيره من قبل الأفراد العاديين والطبقة الفقيرة. على الرغم من ذلك، فإن جوستاف ايفل قرر بناء برج ايفل باستخدام الحديد والصلب، وهذا يعتبر إرثاً جميلاً للطبقة العاملة حتى اليوم. فبرج إيفل كان يجسد قوة الطبقة العاملة، واعتبر لهذا السبب رمزًا للفخر الوطني.

تطور برج إيفل

لقد تم بناء برج ايفل باستخدام الحديد من قبل المهندس جوستاف ايفل وفريقه. وقد تغير التصميم عدة مرات قبل البدء في بناء البرج. وفي غضون ذلك، كانت هناك عدة مفاهيم ومسودات للبرج التي لم يتم تنفيذها، لكن الإصدار النهائي للتصميم معروف بشكله الفريد والرائع.

أهمية عناصر التصميم

يجمع تصميم برج ايفل بين الجمالية والوظيفية. يتميّز البرج بعدد من العناصر التي تجعله مميزًا، مثل الأعمدة المنحنية والقوسية. كما تم تثبيت أجزاء البرج معًا بواسطة الربط المسمى "الوصلات"، والذي يوفر الاستقرار للبرج العالي.

وبفضل تصميم البرج الفريد، أصبح برج ايفل من المباني الأكثر تميزًا في العالم، ويجذب زوارًا من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجمال تصميمه وعراقة تاريخه.

المكونات المستخدمة في برج ايفل

لم يكن الحجر الجيري هو المادة الأساسية التي تم استخدامها في بناء برج ايفل. ولكن تم استخدامه في التقوية الداخلية للأساسات والعمود الرئيسي في المستوى السفلي للبرج. استخدام الحجر الجيري معدود جداً لأنه كان من المتعب والصعب بناء البرج باستخدام هذه المادة.

تم استخدام الزجاج في برج ايفل في نهاية القرن العشرين عندما تم تجديد البرج. وتم استبدال بعض من الأسطح الخشبية بأسطح زجاجية، مما ساهم في توفير المزيد من الإضاءة للطوابق الأسفل من البرج. وهذا يعد أحد التحديثات الأخيرة التي أضفت لمسة عصرية وحديثة لتصميم البرج الكلاسيكي.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-