أخر الاخبار

لماذا لا ينصح بوجود النباتات في غرف النوم

لاشك بأن وجود النباتات في المنزل أمر جميل! وربما تعتقد أنها تضفي مظهرًا جماليًا وتعزز الهدوء والاسترخاء داخل غرفة نومك. ومع ذلك، هناك بعض التأثيرات السلبية التي يجب أن تأخذها في عين الاعتبار قبل أن تقرر وضع النباتات في غرفة النوم.

لماذا لا ينصح بوجود النباتات في غرف النوم
لماذا لا ينصح بوجود النباتات في غرف النوم

لماذا لا يجب وضع النبات في غرفة النوم؟

لأنه وبكل بساطة عندما يتنفس النبات فإنه يتنازل عن الأكسجين ويقوم بإنتاج ثاني أكسيد الكربون خلال الليل. هذا يختلف عن عملية التنفس البشرية حيث يستهلك الإنسان الأكسجين وينتج ثاني أكسيد الكربون. في غرفة النوم، قد يؤدي وجود النباتات إلى زيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون ونقص الأكسجين، مما يؤثر سلبًا على جودة الهواء والنوم.

التأثيرات السلبية لإنتاج الرطوبة والعفن

معظم النباتات تحتاج إلى رطوبة للنمو والبقاء على قيد الحياة. وبالتالي، قد تزيد من مستويات الرطوبة في غرفة النوم في حالة عدم وجود تهوية كافية. هذا قد يؤدي إلى نمو العفن وتكاثر البكتيريا، مما يمكن أن يسبب مشاكل صحية مثل الأرق والحساسية.

نصائح أطباء النوم

أطباء النوم والدراسات العلمية يوصون بعدم وجود النباتات في غرف النوم. وعلى الرغم من إعتبار النباتات عادةً جميلة ومنعشة للديكور الداخلي، إلا أنها قد تتسبب في اضطرابات النوم المحتملة. هنا بعض الأسباب التي تشير إلى لماذا قد لا يكون من الجيد وضع النباتات في غرفة النوم.

اضطرابات النوم الناجمة عن الضوء الزائد

إذا كنت تضع النباتات التي تحتاج إلى الكثير من الضوء في غرفة النوم، فقد يكون لها تأثير على نومك. النباتات تحتاج إلى الضوء للنمو والازدهار، وقد تستخدم الأنوار الاصطناعية لتعويض نقص الإضاءة عند النوم في الظلام. وهذا قد يؤثر على الإشارات الهرمونية في الجسم التي تتحكم في دورة النوم والاستفاقة.

اضطرابات النوم الناجمة عن الروائح القوية

بعض النباتات تفرز روائح قوية، مثل النعناع واللافندر، التي قد تؤثر على جودة نومك. بينما قد يجد البعض الروائح المنعشة والمهدئة للنوم، قد يكون للروائح القوية تأثير تحفيزي عكسي وتزيد من الاستيقاظات المتكررة أثناء الليل.

التأثيرات النفسية والعاطفية للنباتات في غرف النوم

في غرفة تعد الراحة والهدوء أمرًا بالغ الأهمية. لذلك، قد لا ينصح بوجود النباتات في غرفة النوم بسبب تأثيرها المحتمل على حالة العقل والعواطف للأفراد ومن بين أهمها يأتي.

التشتت وعدم التركيز

عندما تكون العقلية هادئة ومركزة، يكون النوم أكثر سهولة وجودة. ومع ذلك، قد تؤدي وجود النباتات إلى التشتت وعدم التركيز. قد يتسبب النبات الذي يتحرك بسبب الهواء المتدفق أو النبات الذي يصدر أصواتًا صغيرة في تشتيت الانتباه وعرقلة النوم العميق والمريح.

القلق والاكتئاب

تعتبر غرفة النوم ملاذًا حقيقيًا للاسترخاء وتهدئة العقل. ومع ذلك، قد تزيد النباتات في الغرفة من القلق والاكتئاب لبعض الأشخاص. قد يصبح الاهتمام المستمر بعناية النباتات والماء وضوء الشمس المناسب لها عبئًا زائدًا على الأعصاب. قد يشعر البعض بضغط إضافي في الحفاظ على النباتات وذلك قد يؤثر سلبًا على راحتهم ونومهم.

أضرار النباتات في غرفة النوم

رغم أن النباتات قد تضيف لمسة جمالية إلى أي غرفة، إلا أن وجودها في غرفة النوم قد يكون عاملًا سلبيًا على صحتك وراحتك. هنا بعض النقاط التي يجب مراعاتها:

أخطار الحساسية والربو

النباتات قد تسبب مشاكل للأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو الربو. الأوراق والأزهار وحتى التربة قد تحمل مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح أو العفن. وهذه المسببات قد تتداخل مع التهوية في غرفة النوم وتؤثر على جودة الهواء وراحتك أثناء النوم.

الصعوبات في النظافة والعناية بالغرفة

وجود النباتات في الغرفة يعني زيادة العناية بالنظافة والصيانة. تحتاج النباتات إلى الرعاية المنتظمة، مثل سقيها وتنظيف أوراقها من الأتربة وإزالة الأوراق الميتة. هذا يتطلب جهدًا إضافيًا ووقتًا، وقد لا يكون من العملي أو المرغوب فيه بالنسبة لبعض الأشخاص.

تأكد من مراعاة هذه النقاط قبل وضع النباتات في غرفة نومك. ربما يكون من الأفضل الاستمتاع بالنباتات في أماكن أخرى في المنزل حيث لا تؤثر على جودة نومك.

البدائل الممكنة لإضفاء الطابع الطبيعي للغرفة

إذا كنت تبحث عن إضفاء اللمسة الطبيعية على غرفتك، يمكنك النظر في البدائل التالية:

  • استخدم الألوان الطبيعية: استخدم درجات الألوان الهادئة والفاتحة مثل الأخضر والبني والأبيض لإضفاء الطابع الطبيعي على الغرفة.

  • استخدم الديكور النباتي: اختر ديكورات تحاكي النباتات مثل اللوحات الفنية أو السجاد النباتي لإضفاء لمسة من الطبيعة على الغرفة.

لماذا لا ينصح بوجود النباتات في غرف النوم

بعد معرفتك للإجابت عن سؤالك لماذا لا ينصح بوجود النباتات في غرف النوم؟ ومازلت تفكر في وضع النباتات في غرفة النوم الخاصة بك، فقد ترغب في إعادة التفكير. ففي نهاية المطاف، هدف النوم هو الحصول على راحة واسترخاء تام، ووجود النباتات في الغرفة قد يعوق ذلك.

المصادر: 

  1. دراسة أجرتها جامعة ستانفورد عام 2019
  2. دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا في بيركلي عام 2018
  3. دراسة أجرتها جامعة كورنيل عام 2017

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-