أخر الاخبار

ما الفرق بين الماموث و الفيل؟

الفيلة والماموث حيوانات متشابهة إلى حد كبير، ولكن هناك بعض الاختلافات الواضحة بينهما. في هذا المقال سنتعرف علي الفرق بين الفيل والماموث في النقاط التالية:

ما الفرق بين الماموث و الفيل؟
ما هو الفرق بين الماموث و الفيل؟

حجم الماموث مقارنة بحجم الفيل الافريقي و الأسيوي 

حجم الماموث يعتبر ضخمًا جدًا! يمكن أن يصل ارتفاع الماموث العادي إلى حوالي 3-4 أمتار ووزنه يتراوح بين 5 و 10 أطنان. إنه حيوان ضخم بلا شك! 

الفيل الأفريقي يُعتبر أكبر فصيلة من الفيلة. يمكن لارتفاعها أن يتراوح بين 3 و 4 أمتار عند الكتفين، ويصل وزنها إلى حوالي 6-7 طن للذكور البالغة. وتمتلك الإناث الأبعاد المشابهة.

أما الفيل الآسيوي، فهو أصغر حجمًا قليلًا من الأفريقي. يبلغ ارتفاع الفيل الآسيوي البالغ حوالي 2.5-3 متر عند الكتفين، ويزن حوالي 4-5 طن للذكور البالغة. الإناث أبعادها مشابهة أيضًا.

اقرأ ايضا: معلومات غريبة عن الفيل

الانقراض

الفارق الرئيسي بينهما هو أن الماموث انقرض، بينما الفيلة مازالت على قيد الحياة في الوقت الحاضر.

حصل انقراض الماموث منذ حوالي 4000 عام! يعتبر التغير المناخي السريع والصيد من قبل البشر السبب الرئيسي لانقراضه. 

في السابق، اعتاد الماموث على العيش في العصر الجليدي، ولكنه لم يتمكن من التكيف مع ارتفاع درجات الحرارة وانقرض بشكل تدريجي مع تدهور موطنه الطبيعي.

تواجه الأفيال والكثير من الأنواع الأخرى الآن نفس خطر الانقراض بسبب نفس المشاكل! الضغط الكبير على الأفيال يأتي من الصيد غير المشروع وفقدان الموائل التي تحتاجها للعيش فيها.

على الرغم من ذلك، لا تزال الأفيال قائمة حتى الآن، لكن جميع أنواعها مهددة بالانقراض. الفيلة الآسيوية في خطر الاختفاء، وفيلة الأدغال الأفريقية مهددة بالانقراض.

من الضروري بشكل كبير الحفاظ على الأفيال المتبقية والسعي للحفاظ عليها، حيث إن اختفاء هذا النوع الكامل من الحيوانات سيكون نهاية لهم وللأرض التي نعيش عليها.

الانتشار الجغرافي

تعيش الفيلة في أفريقيا وآسيا، في حين امتدت حيوانات الماموث عبر مناطق أوسع بكثير.

تمتلك فيلة الماموث أنياب أكبر وأثقل من فيلة العصر الحديث! بشكل عام، كانت أنياب الماموث أطول بكثير وأكثر انحناءً والتواءً من أنياب الفيلة.

يمكن أن تصل أطول أنياب الماموث إلى 16 قدمًا، بينما كان طول أطول أنياب الفيلة الحديثة على الإطلاق هو 11 قدمًا و7 بوصات.

من ضمن الاختلافات بين الفيلة والماموث، هناك نقطة مهمة تختص بالفيلة الآسيوية – الإناث ليس لديهن أنياب على الإطلاق! بينما يتمتع الذكور والإناث من كلا الجنسين في الماموث والفيلة الأفريقية بأنياب مماثلة.

وتستخدم هذه الأنياب بشكل أساسي للدفاع عن النفس، على الرغم من أن الذكور يستخدمونها أيضًا في صراعات الهيمنة.

أما بالنسبة لخرطومهم، فكلا الفيلة والماموث الأفريقيين يتمتعان (أو كان لديهما) بامتدادين من خرطومهما ومناسبين للإمساك بالاشياء الثقيلة.

بينما الفيلة الآسيوية لديها امتدادًا واحدًا فقط للخرطوم. يُستخدم هذا الامتداد القابل للإمساك بشكل حساس للغاية وقادر على المهارات الحركية الدقيقة. تستخدم الفيلة هذا الامتداد على غرار استخدام البشر لأيديهم.

المعاطف الصوفية

كان للماموث معاطف صوفية سميكة، في حين لا تمتلك الأفيال هذه الصفة.

إذا كنت قد شاهدت الفيل من قبل، فستعرف أن لديه طبقات رفيعة جدًا من الشعر القصير الخشن وربما لا تبدو وكأنها فروة على الإطلاق.

ولكن لا يمكنك قول هذا بالنسبة للماموث، فلديهم فراء سميك يساعدهم على التكيف مع البيئات الباردة. حتى بعضهم كان ينبت علي جلده معاطف مزدوجة للحفاظ على دفئهم خلال فصول الشتاء القاسية.

هذه المعاطف السميكة والثقيلة سمحت للماموث بالعيش في مناطق باردة جدًا والازدهار حيث يمكن تجمد أقاربهم. ومع ذلك، يعني هذا الفراء السميك نفسه أنهم لم يكونوا قادرين على التعامل مع درجات الحرارة العالية وارتفاع درجة حرارة بيئتهم.

الصلة العائلية

الفيلة والماموث حيوانات وثيقة الصلة، تنتميان إلى نفس الرتبة، وهي الفيلة، وتعتبران جزءًا من مجموعة أكبر تسمى "خرطوم". ومن العائلات الثلاث الموجودة في هذا الترتيب (الفيلة الآسيوية والفيلة الأفريقية والماموث)، فقط الفيلة الافريقية والأسيوية هي التي تظل على قيد الحياة حتى اليوم.

الماموث والفيلة يشتركان في أصل مشترك كأبناء عمومة. ومع ذلك، في فترة ما في التاريخ، تطوّر الماموث ليستكشف مناطق خارج المناخات الدافئة في أفريقيا وآسيا وأوروبا. في حين بقت الفيلة في هذه البيئات، رحلت الماموثات إلى أمريكا الشمالية!

مع مرور الزمن، تأقلم الماموث مع المناخ البارد، مما سمح لها بالانتشار في مناطق أوسع بكثير مما استطاعت الفيلة أن تتعامل معه.

وكان الماموث أيضًا أكبر حجمًا من الفيلة، مما اضطرها للسفر لمسافات أطول للعثور على ما يكفي من الطعام. ستحتاج الماموثات إلى الكثير من الطعام للحفاظ على سعادتها!

التفاعل البشري

الفيلة والماموث حظيتا بتفاعل طويل مع البشر. وعلى الرغم من أن ذكور الأفيال قد يتقاتلون أحيانًا لتحديد الهيمنة والتكاثر والأراضي، إلا أنهم مخلوقات مسالمة بشكل عام. ومن المحتمل أن الماموث استخدم أنيابه بطريقة مشابهة وأن سلوكه كان مشابهًا لفيلة عصرنا الحالي.

الأنواع الحالية

توجد أنواع مختلفة من الفيلة على قيد الحياة في يومنا هذا، بما في ذلك الفيلة الأفريقية التي لها آذان كبيرة تساعدها على التبريد وامتدادان يستخدمان للإمساك، والفيلة الآسيوية التي لها آذان صغيرة وامتداد واحد من الجذع.

في النهاية، يمكن القول إن الفيلة والماموث حيوانات مميزة ولهما أهمية كبيرة في دراسة التشابه والاختلاف بين الكائنات الحية.

المصدر: a-z-animals

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-