أخر الاخبار

لماذا ترتفع أسعار السلع الغذائية في العالم؟

شهدت أسعار السلع الغذائية في العالم ارتفاعًا كبيرًا في الآونة الأخيرة، مما أدى إلى عبء كبير على الأسر في جميع أنحاء العالم. لكن ما هو سبب ارتفاع أسعار الغذاء في العالم؟ في هذا المقال، سنناقش أسباب ارتفاع أسعار السلع الغذائية في العالم، وآثاره على الاقتصاد العالمي، وكيفية التخفيف من آثاره.

لماذا ترتفع أسعار السلع الغذائية في العالم؟
لماذا يحصل ارتفاع في أسعار السلع الغذائية؟

أسباب ارتفاع أسعار السلع الغذائية

السلع هي إحدي أهم الإستهلاكات العالمية فهي الطعام والشراب وارتفاعها سيُحدث بلبلة في العالم، ولكن هناك عدة عوامل أدت إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية في العالم، منها:

  • ارتفاع معدل التضخم: بحسب خبراء إقتصادين بلغ معدل التضخم العالمي 8.6% في يونيو 2023، وهو أعلى مستوى له منذ العام 1988. يؤدي ارتفاع معدل التضخم إلى ارتفاع أسعار جميع السلع، بما في ذلك السلع الغذائية.

  • ارتفاع أسعار المواد الخام العالمية: ارتفعت أسعار المواد الخام العالمية بشكل حاد في الآونة الأخيرة، بما في ذلك أسعار القمح والزيت النباتي. يؤدي ارتفاع أسعار المواد الخام إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج للشركات الغذائية، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

  • الحرب الروسية الأوكرانية: أدت الحرب الروسية الأوكرانية إلى اضطرابات في سلاسل التوريد العالمية، مما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

  • تغير المناخ: يؤدي تغير المناخ إلى تغير أنماط الطقس، مما يؤدي إلى انخفاض الإنتاج الزراعي في بعض المناطق.

آثار ارتفاع أسعار السلع الغذائية

هناك تداعيات عديدة لإرتفاع أسعار السلع علي العالم، حيث يؤدي ارتفاع أسعار السلع الغذائية إلى آثار سلبية على الاقتصاد العالمي، نذكر منها:

1. انخفاض القوة الشرائية للأسر في جميع أنحاء العالم: يؤدي ارتفاع أسعار السلع الغذائية إلى انخفاض القوة الشرائية للأسر في جميع أنحاء العالم، مما يجعل من الصعب عليها شراء ما يكفي من الطعام.

2. زيادة الفقر: يؤدي ارتفاع أسعار السلع الغذائية إلى زيادة الفقر، حيث تضطر الأسر الفقيرة إلى تقليص إنفاقها على الغذاء.

3. اضطرابات اجتماعية: قد يؤدي ارتفاع أسعار السلع الغذائية إلى اضطرابات اجتماعية، حيث قد يشعر الناس بالغضب والاستياء من الحكومات بسبب عدم قدرتها على السيطرة على الأسعار.

كيفية التخفيف من آثار ارتفاع أسعار السلع الغذائية

هناك عدة طرق للتخفيف من آثار ارتفاع أسعار السلع الغذائية، منها:

1. دعم الأسر الفقيرة: يمكن للحكومات و الأغنياء دعم الأسر الفقيرة من خلال تقديم مساعدات مالية أو عينية.

2. زيادة الإنتاج المحلي: يمكن للحكومات زيادة الإنتاج المحلي من السلع الغذائية من خلال تقديم الدعم للمزارعين والمنتجين.

3. تحسين التجارة الخارجية: يمكن للحكومات تحسين التجارة الخارجية من خلال إبرام اتفاقيات تجارية مع الدول الأخرى.

4. القضاء علي إحتكار السلع: يقوم بعض التجار بإحتكار السلع عنده لعدة أشهر بغية زيادة سعرها هنا علي الحكومة التدخل ومنع تلك الظاهرة.

5. الاستثمار في تغير المناخ: يمكن للحكومات الاستثمار في تغير المناخ من خلال تمويل الأبحاث والتطوير وتنفيذ السياسات التي تساعد على التخفيف من آثار تغير المناخ.

ماذا يفعل الناس لمنع ارتفاع السلع الغذائية

1. شراء المنتجات المحلية: 

يمكن أن يساعد شراء المنتجات المحلية في دعم المزارعين المحليين وتقليل الاعتماد على الواردات، مما قد يؤدي إلى انخفاض الأسعار. على سبيل المثال، يمكن للناس شراء منتجات من المزارع القريبة أو من الأسواق المحلية.

2. تقليل هدر الطعام: 

يمكن أن يساعد تقليل هدر الطعام في توفير الموارد وخفض التكاليف. على سبيل المثال، يمكن للناس تخطيط وجباتهن مسبقًا واستخدام بقايا الطعام في أطباق أخرى.

3. دعم سياسات حكومية صديقة للبيئة: 

يمكن أن تساعد السياسات الحكومية التي تساعد على حماية البيئة، مثل سياسات تغير المناخ، في الحفاظ على الإنتاج الزراعي والمساعدة في منع ارتفاع الأسعار. على سبيل المثال، يمكن للناس دعم السياسيين الذين يدعمون هذه السياسات أو المشاركة في الاحتجاجات والحملات لصالحها.

كيف يساهم المستهلك في ارتفاع سعر السلعةض

1. الشراء المتهور: 

يمكن للمستهلكين الذين يشترون أكثر مما يحتاجون إليه أن يزيدوا من الطلب على السلع، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار. على سبيل المثال، يمكن للمستهلكين شراء كميات كبيرة من الطعام في حالة حدوث أزمة أو خوف من ندرة السلع.

2. الخوف من الندرة: 

يمكن للمستهلكين الذين يخشون ندرة السلع أن يشتروا بكميات كبيرة، مما يؤدي إلى زيادة الطلب وارتفاع الأسعار. على سبيل المثال، يمكن للمستهلكين شراء كميات كبيرة من الوقود في حالة حدوث أزمة طاقة.

3. عدم المرونة في الشراء: 

يمكن للمستهلكين الذين لا يرغبون في تغيير عاداتهم الشرائية أن يساهموا في استمرار ارتفاع الأسعار. على سبيل المثال، يمكن للمستهلكين الاستمرار في شراء المنتجات التي ارتفعت أسعارها دون البحث عن بدائل أقل تكلفة.

كيف نواجه ارتفاع السلع الغذائية

1. التخطيط للميزانية: 

يمكن للناس التخطيط لميزانياتهم بعناية وتحديد أولوياتهم الغذائية لتقليل التأثير المالي لارتفاع الأسعار. على سبيل المثال، يمكن للناس إنشاء قائمة تسوق قبل الذهاب إلى السوبر ماركت وتحديد الأطعمة التي يحتاجونها حقًا.

2. البحث عن بدائل أقل تكلفة: 

يمكن للناس البحث عن بدائل أقل تكلفة للمنتجات التي ارتفعت أسعارها. على سبيل المثال، يمكن للناس استبدال اللحوم بالفواكه والخضروات أو البحث عن علامات تجارية أرخص من المنتجات المألوفة.

3. تعلم تقنيات الطهي المبتكرة: 

يمكن للناس تعلم تقنيات الطهي المبتكرة التي تساعدهم على طهي الطعام بأقل تكلفة. على سبيل المثال، يمكن للناس تعلم كيفية طهي الطعام في الفرن أو استخدام بقايا الطعام في أطباق جديدة.

تأثير إرتفاع أسعار السلع الغذائية في العالم علي الأسر؟

يشكل ارتفاع أسعار السلع الغذائية عبئًا كبيرًا على الأسر في جميع أنحاء العالم. هناك عدة عوامل أدت إلى هذا الارتفاع، ومنها ارتفاع معدل التضخم، وارتفاع أسعار المواد الخام العالمية، والحرب الروسية الأوكرانية، وتغير المناخ.

يمكن التخفيف من آثار ارتفاع أسعار السلع الغذائية من خلال دعم الأسر الفقيرة، وزيادة الإنتاج المحلي، وتحسين التجارة الخارجية، والاستثمار في تغير المناخ.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-