أخر الاخبار

آلام أسفل الظهر: الأسباب والعلاجات المنزلية لتخفيفها


آلام أسفل الظهر: الأسباب والعلاجات المنزلية لتخفيفها
آلام أسفل الظهر: الأسباب والعلاجات المنزلية لتخفيفها

تُعد آلام الظهر السفلية من أكثر الشكاوى الصحية شيوعًا في مختلف أنحاء العالم، وقد تظهر بشكل مفاجئ وتستمر لفترة قد تصل إلى أيام أو أسابيع. وقد يكون الألم خفيفًا أو شديدًا، ويشعر به الشخص في منطقة أسفل الظهر.

هناك عدة اسباب لآلام أسفل الظهر، بما في ذلك التقدم في العمر، والإصابة بإجهاد عضلي، والتهاب المفاصل، والانزلاق الغضروفي، وفقرات الظهر المشوهة، والتهابات الأعصاب، والأورام السرطانية، وغير ذلك. ومع ذلك، هناك عدد من الطرق الفعالة التي يمكن من خلالها التخفيف من آلام أسفل الظهر وتحسين حالتها.

اسباب الم اسفل الظهر

يُعدّ الشعور بالألم في منطقة الظهر من المشاكل الصحية الأكثر شيوعًا التي يعاني منها الكثير من الأشخاص حول العالم، ويمكن أن يظهر هذا الألم في مختلف المناطق الخاصة بالظهر.

إلا أنّ الألم الذي يحدث في منطقة الأسفل من الظهر هو الأكثر شيوعًا. وتعود أسباب ظهور الألم في هذه المنطقة إلى عدة عوامل، منها: 

  • الجلوس لفترات طويلة، خاصةً بشكل خاطئة
  • قلة الحركة وعدم ممارسة النشاط البدني بشكل كافٍ
  •  تدهور الغضروف الفقري
  • تضيق القناة الشوكية
  • التهاب المفاصل
  • التواء العضلات
  • تعرض العصب للضغط أيضًا للإصابة بألم في أسفل الظهر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون بعض العادات السيئة والأنشطة اليومية سببًا في ظهور ألم أسفل الظهر، مثل حمل الأوزان بشكل خاطئ أو تحميل الأشياء الثقيلة على الظهر، وارتداء الأحذية الغير مناسبة وغير المريحة التي لا تدعم قوام الجسم، والنوم على فراش سيء الجودة الذي لا يدعم العمود الفقري بشكل جيد.

طرق علاج الم الظهر

تختلف طرق العلاج المناسبة لآلام أسفل الظهر حسب سبب الألم، وقد تشمل اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والحفاظ على وضعية جيدة للجسم أثناء الجلوس والوقوف والنوم، وتحديد الأدوية المناسبة بعد استشارة الطبيب.

كيفية تخفيف آلام أسفل الظهر في المنزل

يمكن تخفيف آلام أسفل الظهر في المنزل من خلال استخدام الثلج والحرارة، وتدليك الظهر بلطف، واستخدام الأدوات المساعدة مثل الوسائد الخاصة بالظهر، وتناول المكملات الغذائية الطبيعية.

كما يمكن استخدام العلاج الفيزيائي مثل العلاج بالحرارة أو البرودة، وتدليك العضلات المتوترة، وتمارين تقوية الظهر والبطن لتحسين الثبات الأساسي للجسم.

كذلك، يمكن استخدام العلاج الطبيعي مثل العلاج بالأعشاب والزيوت الطبيعية، والعلاج بالأعشاب المضادة للالتهابات والمسكنة، والعلاج بالأدوية العشبية المسكنة للألم. إذا لم يستجب الألم للعلاجات السابقة، فقد يُنصح بالجراحة في بعض الحالات الأخرى.

ما هي التمارين الرياضية التي تساعد في الوقاية من آلام الظهر

تساعد التمارين الرياضية في تقوية عضلات الظهر والتخفيف من قوة الألم، مثل التمارين الهوائية وتمارين اليوغا ورفع الأثقال.

ويمكن أيضًا ممارسة التمارين المائية مثل السباحة والتزلج على الماء، إذ تساعد هذه التمارين في تقليل الوزن الزائد على الظهر وتخفيف الضغط عن الفقرات.

كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر بسبب الجلوس لفترات طويلة خلال اليوم القيام بالتمارين التحسينية للوضعية الجلوس، كالوقوف بشكل مستقيم وشد البطن والتنفس بشكل صحيح.

ولا تنسى استشارة الطبيب قبل البدء في أي نوع من التمارين الرياضية، خاصة إذا كنت تعاني من آلام الظهر الشديدة.

تأثير وضعية الجلوس على صحة الظهر

يمكن تجنب آلام أسفل الظهر بتحسين وضعية الجلوس، واستخدام الوسائد المناسبة للظهر، وتغيير وضعية الجلوس بشكل متكرر والوقوف بين الحين والآخر.

وعند جلوسك، يجب الاهتمام بوضعية الظهر وعدم انحناء الظهر لفترات طويلة، والحفاظ على الظهر مستقيمًا، كما يجب تثبيت الأقدام على الأرض أو على مسند القدمين، وتجنب التقارب الزائد للفخذين.

ويجب التأكد من أن الكرسي يدعم منطقة الظهر السفلية، وأن يكون الارتفاع المناسب للمكتب متناسبًا مع طول الجسم.

وإذا كان عملك يتطلب الجلوس لفترات طويلة، فمن المهم تغيير وضعية الجلوس بشكل متكرر، والوقوف والتمدد من حين لآخر. ويمكن استخدام الوسائد الداعمة للظهر والوقوف على قدميك لبضع دقائق كل ساعة، لتخفيف الضغط عن الفقرات.

ويجب الاهتمام بوضعية الجلوس، خاصة إذا كنت تعاني من آلام أسفل الظهر أو إذا كنت تميل لتطور مشاكل الظهر.

كيف يؤثر نمط الحياة على صحة الظهر

نمط الحياة السليم يلعب دورًا هامًا في الوقاية من آلام الظهر السفلية، ويشمل تناول الطعام الصحي والمتوازن والتخلص من السموم، والإقلاع عن التدخين وتجنب تعاطي المشروبات الكحولية.

كما يمكن ممارسة الرياضة بانتظام وتجنب الجلوس لفترات طويلة والقيام بحركات مرنة ومتنوعة.

العلاجات الطبية المختلفة آلام أسفل الظهر ومدى فعاليتها

بالإضافة إلى العلاجات المنزلية، يمكن استخدام العلاجات الطبية المختلفة لتخفيف آلام الظهر السفلية، مثل العلاج الطبيعي والمسكنات والتدليك والأدوية المضادة للالتهابات، وقد يستوجب الأمر في بعض الحالات العلاج الجراحي.

تعتمد فعالية هذه العلاجات على سبب الألم وحالة المريض، ففي حالات الألم الناتجة عن التواء أو إجهاد العضلات، يمكن استخدام المسكنات والعلاج الطبيعي والتدليك لتخفيف الألم وتحسين الحالة.

وفي حالات الألم الناتجة عن التهاب المفاصل، يمكن استخدام الأدوية المضادة للالتهابات والراحة وتقليل النشاط البدني.

التغذية السليمة وتأثيرها على صحة الظهر والوقاية من آلامه

تشير الدراسات إلى أن التغذية السليمة قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بآلام الظهر، وذلك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية الأساسية مثل فيتامين C والكالسيوم وحمض أوميغا-3.

وينصح بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الحليب والجبن والزبادي والبروكلي والسبانخ، حيث يساعد هذا المعدن في تقوية العظام والحفاظ على صحة العمود الفقري. كما يمكن تناول الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفواكه الحمضية والخضروات الورقية، حيث يساعد هذا الفيتامين في تقليل التهابات الجسم وتعزيز صحة الأنسجة.

ويمكن أيضًا تناول الأسماك الدهنية مثل السالمون والتونة والسردين، حيث تحتوي هذه الأسماك على حمض أوميغا-3 الذي يساعد في تقليل التهابات الجسم وتحسين صحة الجلد والعظام والمفاصل.

ولا تنسى شرب كميات كافية من الماء للحفاظ على ترطيب الجسم وتحسين عملية الهضم وإزالة السموم من الجسم. 

وبالإضافة إلى الأطعمة المذكورة، ينصح بتجنب الأطعمة الدهنية والغنية بالسكريات والتي قد تزيد من التهابات الجسم وتؤدي إلى زيادة الوزن الزائد الذي يضع ضغطًا على الظهر ويزيد من خطر الإصابة بآلام الظهر.

كيف تتخلص من الام الظهر الناتجة عن الجلوس لفترات طويلة أمام الحاسوب

يعاني العديد من الأشخاص من آلام أسفل الظهر بسبب الجلوس لفترات طويلة أمام الحاسوب، ويمكن تخفيف هذه الآلام بتغيير وضعية الجلوس بشكل متكرر والوقوف والتمدد، واستخدام الوسائد المناسبة للظهر وتقليل الوقت المستخدم في استخدام الحواسيب.

مدي تأثير التوتر والضغط النفسي على صحة الظهر

يؤثر التوتر والضغط النفسي على الصحة العامة للجسم، بما في ذلك صحة الظهر، ويمكن تخفيف آلام الظهر السفلية من خلال ممارسة التمارين المريحة مثل اليوغا والتأمل والتمارين التنفسية.

كيف يمكن للرياضة أن تحمي الظهر وتقلل بآلامه

يعتبر ممارسة الرياضة والنشاط البدني المنتظم أحد الأساليب الفعالة في الوقاية من آلام أسفل الظهر، حيث تساعد التمارين على تقوية عضلات الظهر وتحسين المرونة واللياقة البدنية عمومًا.

وينصح بممارسة التمارين المناسبة لكل فئة عمرية وحالة صحية، مثل المشي والسباحة وركوب الدراجات ورفع الأثقال، بانتظام وباعتدال.

بالتزامن مع اتباع نمط حياة صحي ومتوازن والحرص على الوقاية من الإصابة بالإجهاد العضلي والتهابات الأعصاب، يمكن تخفيف الام اسفل الظهر بشكل كبير وتحسين جودة الحياة بشكل عام. لذا، يجب الاهتمام والحفاظ على صحة الظهر وتجنب العوامل المسببة لآلامه قدر الإمكان.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-