-->

تحليل لأسباب ثبات الوزن عند النساء: هل تقعين في المشكلة نفسها؟


الوزن الصحي يعتبر من أهم الأمور التي يجب على الإنسان الاهتمام به، حيث يؤثر الوزن على الصحة بشكل كبير. ومع ذلك، يواجه الكثيرون مشكلة ثبات الوزن عند النساء، ويتساءلون عن الأسباب الكامنة وراء ذلك. في هذا المقال، سنتناول بالتحليل أسباب ثبات الوزن عند النساء وكيفية التغلب عليه.

تحليل لأسباب ثبات الوزن عند النساء: هل تقعين في المشكلة نفسها؟
تحليل لأسباب ثبات الوزن عند النساء: هل تقعين في المشكلة نفسها؟ 

ما هي اسباب ثبات الوزن

هناك عدة أسباب لثبات الوزن، منها:

1- عدم تحديث النظام الغذائي: قد يؤدي الإلتزام بنفس النظام الغذائي لفترة طويلة إلى ثبات الوزن، ويجب تحديث النظام الغذائي بشكل دوري.

2- عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: قد يؤدي التمرين بانتظام إلى تعزيز خسارة الوزن والحفاظ عليه، وعدم ممارسته يؤدي إلى ثبات الوزن.

3- نقص النوم: قد يؤدي عدم الحصول على كافة ساعات النوم اللازمة إلى زيادة هرمون الجوع وتقليل هرمون الشبع، مما يؤدي إلى زيادة شهية الأكل وبالتالي زيادة الوزن.

4- علاج بعض الأدوية: قد يؤدي استخدام بعض الأدوية إلى زيادة الوزن وثباته.

5- الإجهاد: قد يؤدي الإجهاد المزمن إلى زيادة هرمون الكورتيزول الذي يؤدي إلى تخزين الدهون في الجسم وبالتالي ثبات الوزن.

قلة النشاط البدني من أهم اسباب ثبات الوزن

النشاط البدني هو عامل مهم للحفاظ على الوزن الصحي، فهو يساعد في حرق السعرات الحرارية وزيادة معدل الأيض. إذا كنتِ تقومين بالجلوس لفترات طويلة دون القيام بأي نشاط بدني، فإن هذا قد يؤدي إلى زيادة الوزن وثباته.

ومن المعروف أن الحركة البدنية تعمل على زيادة معدل الأيض في الجسم، مما يؤدي إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية وبالتالي فقدان الوزن.

كما أن النشاط البدني يساعد على بناء العضلات وزيادة كتلتها العضلية، مما يحسن من معدل الأيض الأساسي للجسم ويتيح له حرق المزيد من السعرات الحرارية في الراحة. لذلك، يُنصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل منتظم للحد من ثبات الوزن والحفاظ على صحة الجسم بشكل عام.

تناول كميات كبيرة من السعرات الحرارية يساعد علي التخلص من ثبات الوزن

إذا كنتِ تتناولين كميات كبيرة من الطعام العالي في السعرات الحرارية، فإن هذا يؤدي إلى زيادة الوزن وثباته. لذلك إذا كنت تريدين التخلص من ثبات الوزن، من المهم الاهتمام بتناول الأغذية الصحية التي تحتوي على كميات معقولة من السعرات الحرارية.

ومن المعروف أن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات والنشويات تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية، وعند تناول هذه الأطعمة بكميات كبيرة قد يؤدي ذلك إلى تخزين الدهون في الجسم وزيادة الوزن.

لذلك، ينصح بتناول الأغذية الغنية بالألياف والبروتينات والفيتامينات والمعادن، والتي تحتوي على كميات معقولة من السعرات الحرارية التي تساعد على تحقيق التوازن الغذائي الصحي والحفاظ على الوزن المثالي.

ويمكن تحقيق ذلك من خلال تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والأسماك واللحوم المشوية والدجاج المشوي والألبان قليلة الدسم والبيض والمنتجات الحبوبية الصحية وغيرها من الأطعمة الصحية التي تحتوي على مكونات غذائية هامة لصحة الجسم.

نقص النوم  هو مشكله من مشاكل ثبات الوزن

إذا كنتِ لا تحصلين على قدر كافٍ من النوم، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية، والذي يؤدي إلى تباطؤ عملية الأيض، وبالتالي ثبات الوزن للنساء.

إضافةً إلى ذلك، فقد تؤثر نقص النوم على هرمونات التحكم في الشهية مثل الجريلين واللبتين، حيث قد يزيد إفراز الجريلين (الذي يحفِّز الشهية) ويقل إفراز اللبتين (الذي يقلل الشهية) عند النساء اللواتي يعانين من قلة النوم، مما يزيد من رغبتهن بالطعام والأكل بكميات أكبر.

ويعد النوم الكافي جزءًا مهمًا من نمط حياة صحي وتوازن غذائي سليم للحفاظ على وزن صحي واستقراره. لذلك، ينصح بالحصول على 7-9 ساعات نوم كل ليلة للنساء البالغات.

المرور بحالة نفسية سيئة

لا يمكن التغاضي عن أهمية الصحة النفسية في الحفاظ على الوزن الصحي. إذا كنتِ تعانين من حالة نفسية سيئة، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن وثباته. لذلك، يجب عليكِ معالجة أي حالة نفسية سيئة تؤثر على حياتكِ.

بالفعل، قد يؤدي الإحساس بالقلق أو التوتر أو الاكتئاب إلى زيادة الوزن وثباته لدى النساء. وذلك يرجع إلى أن الأشخاص الذين يعانون من حالات نفسية سيئة قد يلجؤون إلى تناول الطعام كوسيلة للتخفيف من الألم النفسي الذي يشعرون به.

وقد يؤدي هذا السلوك إلى زيادة استهلاك السعرات الحرارية بشكل زائد مما يؤدي بدوره إلى زيادة الوزن.

لذلك، ينصح بضرورة معالجة أي حالة نفسية سيئة تؤثر على حياة النساء واستشارة الخبير النفسي في حال دعت الحاجة. ويمكن أن يساعد التقليل من التوتر والقلق والاكتئاب على الحفاظ على وزن صحي ومتوازن.

التوتر والضغط النفسي من بين أسباب ثبات الوزن

أكدت الدراسات العلمية أن التوتر والضغط النفسي يؤديان إلى زيادة إفراز هرمون الكورتيزول في الجسم، وهي الحالة المعروفة باسم "الإجهاد". وقد تؤدي هذه الحالة إلى تخزين الدهون في منطقة البطن، حيث يعتبر هذا النوع من الدهون الأكثر خطورة على صحة الإنسان.

كما يؤثر الإجهاد على مستويات هرمونات التحكم في الشهية مثل الجريلين واللبتين، حيث قد يزيد إفراز الجريلين (الذي يحفِّز الشهية) ويقل إفراز اللبتين (الذي يقلل الشهية) عند النساء اللواتي يعانين من التوتر والضغط النفسي، مما يؤدي إلى رغبتهن بالطعام والأكل بكميات أكبر.

لذلك، ينصح بالتخفيف من التوتر والضغط النفسي والاسترخاء بمختلف الوسائل الممكنة مثل ممارسة التمارين الرياضية واليوغا والتأمل، بالإضافة إلى الحصول على نوم كافٍ وتغذية صحية ومتوازنة.

كما ينبغي التحدث مع الطبيب في حال استمرار الضغوط النفسية وعدم القدرة على التحكم بها، حيث يمكنه أن يوصي بالخطوات اللازمة للتخلص منها.

اضطرابات هرمونية

تعد الإاضطرابات الهرمونية مثل اضطراب الغدة الدرقية ومتلازمة تكيس المبايض من الأسباب الشائعة لثبات الوزن عند النساء.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تقليل نشاط الغدة الدرقية إلى انخفاض مستوى الأيض الأساسي في الجسم، مما يجعل من الصعب حرق السعرات الحرارية بكفاءة وبالتالي يتسبب في زيادة الوزن.

أما بالنسبة لمتلازمة تكيس المبايض (PCOS)، فإنها تؤثر على إنتاج الهرمونات الأنثوية والذكرية في الجسم، مما يؤدي إلى اضطراب في التوازن الهرموني وزيادة مستويات هرمون الانسولين في الدم، وهو ما يجعل من الصعب على الجسم تحويل السكريات إلى طاقة ويؤدي بالتالي إلى زيادة الشهية وزيادة الوزن.

لذلك، لدى النساء اللائي يشتبه بأنهن يعانين من اضطرابات هرمونية، يجب أن يتحدثن مع الطبيب للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب.

فقد يشمل العلاج تناول الأدوية المنظمة لهرمونات الغدة الدرقية أو العلاج الهرموني لمتلازمة تكيس المبايض، بالإضافة إلى الإجراءات الوقائية والتغذية الصحية وممارسة التمارين الرياضية المناسبة.