إزالة الوشم: كيف تحافظ على سلامتك وتختار الطريقة المناسبة؟

 تعتبر الوشوم جزءًا من الثقافة الشعبية والفنية في العديد من المجتمعات، ولكن قد يصبح إزالة الوشم ضروريًا بسبب تغير الأذواق أو التفكير بتغيير مسار الحياة. على الرغم من أن هناك عدة طرق لإزالة الوشم، إلا أنه يجب على الأشخاص الحذر عند اختيار الطريقة المناسبة لإزالة الوشم بشكل أمن.

إزالة الوشم: كيف تحافظ على سلامتك وتختار الطريقة المناسبة؟
طرق إزالة الوشم

مخاطر إزالة الوشم في المنزل: الإصابات الجانبية والآثار غير المرغوب فيها

تحذر مجلة Healthline في مقال نشرته في 24/4/2022 من خطورة محاولة إزالة الوشم في المنزل، فمن الممكن أن تتسبب العديد من الأدوات والمستحضرات المنزلية التي يمكن استخدامها في إزالة الوشم في إصابات خطيرة وتأثيرات جانبية غير مرغوب فيها، بما في ذلك الحروق والندوب.

ويشير المقال إلى أن المحاولات غير الناجحة لإزالة الوشم في المنزل يمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة الوشم وجعله أكثر صعوبة في الإزالة في المستقبل، كما يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالعدوى في الجلد. لذلك، يُنصح بشدة بالتوجه إلى مرفق طبي مختص لإجراء عملية إزالة الوشم بطريقة آمنة وفعالة.

ما هي تقنية إزالة الوشم باستخدام الليزر؟

بدلاً من ذلك، ينصح خبراء parenting.firstcry.com في مقال نشرته في 24/4/2022 باستشارة طبيب مؤهل ومتخصص في إزالة الوشم، فقد تتطلب العملية المستخدمة لإزالة الوشم بعض الوقت والجهد والرعاية اللازمة.

وفي هذا السياق، يُعَدُّ استخدام التقنية الحديثة لإزالة الوشم باستخدام الليزر أحد الخيارات الأكثر شيوعًا.

ويشير المقال إلى أن استخدام التقنية الحديثة لإزالة الوشم باستخدام الليزر يتطلب تقنية عالية ومهارة فنية من الطبيب، حيث يعمل الليزر على تفكيك الأصباغ في الجلد بعدة جلسات تتباعد في الزمن، بحيث يتم إزالة الوشم بشكل تدريجي وآمن. 

كما يذكر المقال أنه من المهم اتباع تعليمات الرعاية الصحية بعد إجراء العملية لتجنب أي مضاعفات أو عدوى، ويُنصَح بتجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة وتطبيق كريم الوقاية من الشمس على المنطقة المعالجة.

الأشياء المهمة لتذكرها قبل إزالة الوشم بالليزر

وتشير مجلة WebMD إلى أن إزالة الوشم بواسطة الليزر يعمل عن طريق إرسال الضوء إلى البشرة لتحطيم حبيبات الحبر، مما يسمح للجسم بإزالتها تلقائيًا.

ومع ذلك، قد يتطلب إزالة الوشم بواسطة الليزر أكثر من جلسة واحدة، كما أنه يمكن أن يترك آثارًا مؤقتة مثل تورم وحمرة في المنطقة المحيطة بالوشم.

ويعتمد عدد الجلسات التي يتطلبها إزالة الوشم بواسطة الليزر على حجم وشكل الوشم، فقد يتطلب الأمر عدة جلسات أو حتى عشرات الجلسات لإزالة الوشم بالكامل.

ويرتبط تكرار الجلسات بفترات زمنية، حيث يحتاج الجلد إلى بعض الوقت للتعافي بين كل جلسة وجلسة. وعلى الرغم من أن إزالة الوشم بواسطة الليزر آمنة بشكل عام، إلا أنها قد تؤدي إلى تغير في لون الجلد أو ندبات صغيرة في بعض الحالات النادرة.

تعاون مع الطبيب للحصول على أفضل طريقة لإزالة الوشم

بالإضافة إلى ذلك، تقدم مجلة Mayo Clinic معلومات حول عدة خيارات إضافية لإزالة الوشم، بما في ذلك الجراحة والتقشير الكيميائي. ومن المهم أن يتعاون الأفراد مع طبيبهم لتحديد الطريقة الأنسب لإزالة الوشم وتحديد المخاطر المحتملة والآثار الجانبية.

بشكل عام، يجب على الأفراد الذين يفكرون في إزالة وشمهم أن يكونوا حذرين وعلى دراية بخياراتهم والتأثيرات المحتملة لكلٍ منها. في نهاية المطاف، يجب أن يتعاونوا مع طبيبهم المختص واتباع الإرشادات المقدمة للحفاظ على سلامتهم والحد من المخاطر الجانبية.

كما ينبغي على الأفراد الذين يفكرون في الحصول على وشم جديد التأكد من اختيار الوشم بعناية، وتحديد مكان موثوق وآمن لإجراء العملية، حتى يسهل إزالتها إذا قرروا ذلك في المستقبل.