معلومات عن الصقر الجوال: أسرع طائر في العالم
أخر الاخبار

معلومات عن الصقر الجوال: أسرع طائر في العالم

بعد أن تعرفنا في موضيعنا السابقة عن اغلي الصقور في العالم، والذي تناولنا فيه 4 من اغلي الصقور في العالم، وتكلمنا عن في مقال اخر عن صقر الباز واهم مميزاته والان جاء دور الشاهين الجوال لنتعرف علي بعض المعلومات عن هذا الطائر المذهل. تابع القرأة!

معلومات عن الصقر الجوال: أسرع طائر في العالم
معلومات عن الصقر الجوال: أسرع طائر في العالم

صقر الشاهين: أسرع طائر في العالم

صقر الشاهين هو طائر من فصيلة الجوارح وهو طير جوال مذهل ويعتبر أسرع الصقور في العالم، فهو يمتلك القدرة على التوقف بسرعة تصل إلى 320 كلم/ساعة، مما يجعله قوياً لاصطياد فريسته بدقة ومرونة.

يتميز هذا الطائر بخصائصه الفريدة والتي تجعله فريداً من نوعه، فهو يتمتع بحاسة بصر قوية تساعده في رؤية الفرائس من بعيد والهجوم عليها بأكبر سرعة ممكنة. يتمتع صقر الشاهين الجوال بمراوغة استثنائية أثناء التحليق في السماء، مما يجعله المفضل لدى الصيادين وهواة الطيران.

الفرق بين صقر الشاهين، الطائر الحر، الصقر الجوال

يوجد العديد من أنواع الصقور ومنها صقر الشاهين الجوال والصقر الحر وصقر الشاهين. تختلف هذه الأنواع من حيث الحجم والطريقة التي يتم فيها تدجينها، حيث يقوم الصقارون في بعض الأحيان بتهجين الشاهين مع أنواع أخرى من الصقور من شاكلة صقر الوكري والسنقر والصقر الحر لإنتاج طيور هجينة تحمل أفضل مافي صفات أبويها.

يتميز صقر الشاهين بكونه أكثر صغراً وسرعة في الطيران من الصقر الحر، ولكن يبقى يتمتع بقوة هائلة في الهجوم على فريسته، كما أنه يتمتع بمقاومة للأمراض والمجاعة أكثر من الصقور العادية. بينما يتميز الصقر الحر بكونه ذو حجم أكبر وأقدام أكبر وأجنحة مدببة، كما أنه يُعد من التحديات الشائقة لتدريبه، ويستخدم في صيد الغزلان والوعول في الصحارى.

اهم خصائص الصقر الجوال

يتمتع الصقر الجوال بالعديد من الصفات المميزة التي تجعله يبرز عن باقي الطيور. فهو يتحمل الظروف الشاقة وتقلبات الجو بشكل أكبر من غيره، وهو قوي في مقاومة الأمراض. كما أنه يملك قوة ابصار عالية تفوق غيره من الطيور، حيث يتميز بملاءمة حجم العين لقوة العينة.

توزيع الصقر الجوال حول العالم

يُعدّ الصقر الجوّال، المعروف أيضًا باسم صقر الشاهين، طائرًا جارحًا منتشرًا في معظم مناطق العالم. يمكن العثور عليه في جميع القارات، باستثناء القارة القطبية المتجمدة الجنوبية.

ويوجد من هذا الصقر 19 نوعًا، ويتميز ذكره بوزن يتراوح بين 330 و1000 غرام، بينما يصل وزن أنثاه إلى 1500 غرام. يمتاز الصقر الجوال بقوة جوارحه وقدرته العالية على الطيران، مما يجعله محبوبًا لدى عشاق الصقارة والطيور الجارحة.

وقد تم عقد العديد من المعارض الدولية للصقور حول العالم لعرض هذا النوع الرائع من الطيور ونماذج الصقارة والأدوات المستخدمة للمنافسات.

على الرغم من انتشاره حول العالم، إلا أن هناك مجموعات محدودة فقط من الصقور الجوالة في بعض المناطق، الأمر الذي يدفع عشاق الطيور الجارحة إلى السفر والبحث عن هذا النوع الرائع في جميع أنحاء العالم.

الغوص والطيران لدى الصقر الجوال

هناك شغف بين الغواصين وعشاق الطيور حول قدرة الصقور الجوالة على الغطس والطيران بشكل غير عادي. من خلال الدراسات والمشاهدات المختلفة، اكتشف العلماء أن صقر الشاهين الجوال يستطيع الغطس بسرعة كبيرة تصل إلى 240 كيلومتر في الساعة، وهو أمر يبهر الكثيرين.

ولكن، ما يثير دهشة العلماء هو قدرتهم على التحمل من تأثيرات ثقل الهواء وتغييرات الضغط الجوي والتي تفوق تحمل الإنسان لذلك الضغط بكثير. وبالنسبة للطيران، فإن ال صقر الجوال لديه أجنحة تنحني بشكل ملحوظ لتعمل كدعامة في الطيران والغطس بسرعة.

فروة الصقر الجوال والانسجام البيئي

الصقر الحر البكر هو واحد من أسرع الطيور في العالم، فهو يستطيع الطيران بسرعة تصل إلى 240 كيلومترًا في الساعة. لكن هذا الصقر الجميل ليس مشهورًا فقط بسرعته، بل أيضًا بفروه الخاص المدهش. يملك الصقر الحر البكر فروًا رماديًّا داكنًا على ظهره ورأسه، بينما فرو صدره يكون أبيضًا وذو خطوط سوداء تتجه نحو أعلى الصدر والرقبة.

يستخدم الصقر هذا الفرو المدهش لأسباب عديدة، فهو يساعد في الاحتفاظ بالحرارة أثناء الطيران عاليًا في السماء، كما يحمي الصقر من أشعة الشمس والإضاءة الزائدة. كما يقلل هذا الفرو الاهتزاز أثناء الطيران بشكل سريع، ما يمنح الصقر الحر البكر القوة والثبات أثناء الصعود والهبوط في الجو.

الاستخدام البشري للصقور الجوالة

تمتلك حياة الإنسان منذ القدمُ مفهوماً فريداً حيال الطبيعة وما تحتويه من ثروات وحيوانات فريدة، كان من بين تلك الحيوانات الصقور، وتحديداً الصقر الوكري والشاهين الجبلي. استخدم الإنسان هذين النوعين للصيد بشكل فعّال، وتم تطوير طرق تدريب وترويض الصقور لتلتقط فرائس أكبر.

خطر انقراض الصقر الجوال

تعد الصقور من الطيور المذهلة بجمالها وسرعتها الفائقة، ومن بين هذه الصقور، الصقر الحر أو صقر الغزال الذي يُعد من الأنواع المعرضة للانقراض. فبسبب الممارسات الخاطئة في التعامل معها، يتعرض الصقر الحر للخطر، خاصةً في دول الخليج العربي حيث يتم استخدام هذا النوع كطائر صيد من قبل الأثرياء.

الصقر الجوال في الفن والثقافة العربية

الصقر الجوال هو أحد رموز الثقافة العربية والفنية، فقد تم تجسيدها في العديد من أعمال الفن والطبيعة المتنوعة. ويمتلك الصقر الجوال طابعاً خاصاً في الثقافة العربية، فهو يرمز إلى القوة والسلطة والحرية.

والصقر من الطيور الجميلة والقوية التي استخدمها الصيادون العرب في الصيد قديماً، ويعتبر الصقر رمزاً لحضارتنا العربية في الصيد بالطريقة التقليدية.

ويتم إدراج الصقر الحرة في كثير من المناسبات والفعاليات الحكومية والشعبية حول العالم العربي، حيث يتم إطلاقها من قبل صقور الفلكلور والمشاركة في السباقات التقليدية.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-