أخر الاخبار

أنواع البكتيريا: منها المسبب للتسمم الغذائي وفئة الملوية البوابية

أنواع البكتيريا: منها المسبب للتسمم الغذائي وفئة الملوية البوابية
أنواع البكتيريا: منها المسبب للتسمم الغذائي وفئة الملوية البوابية

أنواع البكتيريا

يوجد العديد من أنواع البكتيريا وتتعدد أشكالها وأحجامها، ومن أهمها: 

  • البكتيريا المكورة والتي تتواجد بشكل كروي وتشمل مجموعة المكورات العقدية التي تسبب التهابات الحلق.

  • كما تتواجد بكتيريا هوائية والتي تحتاج إلى وجود الأوكسجين للنمو والعيش.

  • وهناك بكتيريا مختلفة تتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء والجلد والتربة، وتسهم في بعض الوظائف الحيوية لجسم الإنسان والحفاظ على صحته.

على الرغم من أن بعض البكتيريا يمكن أن تسبب الأمراض والالتهابات، إلا أن الكثير منها هو مفيد ويساهم في دعم الجهاز المناعي ومكافحة الجراثيم الخطرة. واليوم موضوعنا سيكون عن، أنواع البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي وفئة الملوية البوابية. تابع القرأة!

ما هو التسمم الغذائي؟

عندما يتناول الإنسان الطعام الملوث بالكائنات الحية الدقيقة المعدية الفيروسية، البكتيرية، الطفيلية أو الفطرية، يمكن أن يتعرض للإصابة بالتسمم الغذائي. ينتج هذا المرض عن تناول الأغذية التي تحتوي على سموم أو مواد كيميائية، والتي تنتجها بكتيريا معينة بعد أن لوثت هذه البكتريا الطعام.

أعراض التسمم الغذائي وأنواعه.

تتمثل اعراض التسمم الغذائى الشائعة للتسمم الغذائي في:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • الإسهال
  • الألم في البطن
  • ارتفاع درجة الحرارة

وعموما، تستمر الأعراض لمدة بضعة أيام أو حتى أسابيع قد تُصاحب بفقدان الشهية والتعب. كما يختلف نوع التسمم الغذائي وأسبابه وعلاجه تبعًا لنوع العدوى المسببة. ومن أنواع البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي هي:

  • السالمونيلا
  • الشيغالة
  • اللستيريا
  • الإيشيريشيا كولاي

كيف تنتقل بكتيريا التسمم الغذائي؟

يمكن للأنواع المختلفة من البكتيريا أن تنتقل للإنسان عن طريق الأطعمة الملوثة أو المياه الملوثة، إذا لم يتم غسلها جيدًا. يمكن للأشخاص الإصابة بالتسمم الغذائي إذا تناولوا الأطعمة الفاسدة أو المتلفة أو الملوثة بالبكتيريا.

كيف تنتقل بكتيريا التسمم الغذائي؟
كيف تنتقل بكتيريا التسمم الغذائي؟

لحم الدواجن والبيض والحليب والجبن هي بعض الأطعمة الشائعة التي تحتاج إلى احتياطات خاصة عند تناولها لتجنب التسمم الغذائي.

علاج التسمم الغذائي: ماذا تفعل؟

عند الاشتباه بالإصابة بالتسمم الغذائي، يجب القيام بخطوات تسهم في إزالة البكتيريا أو الفيروسات التي تسبب الإصابة.

تذكر دائماً أن الإكثار من شرب السوائل هو أمر ضروري للحفاظ على رطوبة الجسم، وعلاج التسمم الغذائي لا يختلف كثيراً عن الوقاية منه، حيث يتمثل العلاج في الإبقاء على الترطيب وزيادة شرب السوائل المتعددة.

يوصي الأطباء بتناول الطعام النظيف وغسل اليدين جيداً قبل وبعد التحضير والتناول، بالإضافة إلى غسل الفواكه والخضروات جيداً. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الزيوت الطبيعية مثل زيت الزعتر والأوريجانو والريحان والحبهان لعلاج التسمم الغذائي. يجب أن يراجع الشخص الطبيب في حال استمرار الأعراض لفترة طويلة.

ما هي بكتيريا الملوية البوابية؟

الجرثومة الملوية البوابية او جرثومة المعدة H. pylori هي بكتيريا تعيش في بطانة المعدة والأمعاء، وهي السبب الرئيسي وراء الإصابة بالتهاب المعدة والقُرح الهضمية. تتسبب عدوى هذه الجرثومة في أعراض مثل الألم في المعدة وتورم البطن وطعم غير جيد في الفم وغيرها من الأعراض.

يمكن علاج العدوى بواسطة المضادات الحيوية والأدوية الأخرى، وقد يتطلب علاج الإصابة بالجرثومة الملوية البوابية فترة زمنية طويلة. إذا لم يتم علاج هذه العدوى، فقد تزيد خطر الإصابة بالقرحة الهضمية وتطور سرطان المعدة. لذلك يُنصح بالكشف المبكر والعلاج الفعال لهذه العدوى للحفاظ على الصحة الجيدة للجسم.

أنواع البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي.

كما جعل الله تعالي لكل خلق من مخلوقاته أنواعا واكتفا لنفسه بالوحدانية جعل لتلك البكترية أنواع ومن بين أهم هذه البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي:

  • بكتيريا السالمونيلا
  • الإشريكية القولونية
  • الليستيريا
  • العطيفة

وتتواجد هذه البكتيريا في العديد من المنتجات الغذائية، مما يجعل من المهم دائمًا الإلتزام بالإجراءات الصحية والنظافة عند التعامل مع الطعام.

كيف يمكن تشخيص بكتيريا الملوية البوابية؟

يتوفر العديد من الاختبارات والفحوص لتشخيص إصابة الشخص بجرثومة الملوية البوابية (H. pylori). يُستخدم اختبار التنفس لتحديد وجود الجرثومة في المعدة، كما يتم الاعتماد على فحص البراز لتشخيص الإصابة.

يمكن أيضًا أخذ عينة من بطانة المعدة خلال فحص الربوة لتحليلها والتأكد من وجود الجرثومة. يوصي الأطباء بإجراء اختبار لتشخيص جرثومة الملوية البوابية إذا كان الشخص يعاني من أعراض مستمرة، مثل آلام المعدة، أو إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بها.

بالاعتماد على نتائج التشخيص، يمكن علاج الإصابة بجرثومة الملوية البوابية بالمضادات الحيوية.

ما هي الأدوية المستخدمة في علاج بكتيريا الملوية البوابية؟

تُستخدَم بعض الأدوية لعلاج جرثومة الملوية البوابية، وتتمثل هذه الأدوية في المضادات الحيوية ومثبِّطات المضخات البروتونية. وتعمل المضادات الحيوية على قتل الجراثيم، وتتضمَّن هذه المضادات: 

  • أموكسيسيلين
  • كلاريثرومايسين
  • تتراسيكلين

بينما تعمل مثبِّطات المضخات البروتونية على إيقاف عمل المضخات الصغيرة التي تنتج الحمض في المعدة، وتشمَّل هذه المثبِّطات: 

  • ديكسلانسوبرازول
  • إيسوميبرازول
  • لانسوبرازول

يجب استشارة الطبيب المعالج لتحديد الجرعات وفترة العلاج المناسبة لتفادي حدوث أي تأثيرات جانبية خلال العلاج.

القرحة الهضمية وعلاقتها ببكتيريا الملوية البوابية

تعتبر العدوى بجرثومة الملوية البوابية Helicobacter pylori السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة وداء القرحة الهضمية في جميع أنحاء العالم.

إن المرض الرئيس الذي يتسبب به البكتيريا هو مرض القرحة الهضمية، ويتسبب البكتيريا عن طريق تلف الغشاء المخاطي في المعدة، مما يؤدي إلى أعراض مثل آلام المعدة وعدم تحمل الطعام. 

بالنسبة لبعض الناس، قد لا يعانون من أي أعراض على الإطلاق، إلا أن البكتيريا تمثل خطراً، حيث إنها تسبب الالتهابات في المعدة والاثني عشر.

كيف يمكن الوقاية من التسمم الغذائي وانتقال البكتيريا؟

لحماية نفسك وأسرتك من هذه المشكلة، يمكن تطبيق بعض الإجراءات الوقائية البسيطة: 

  • بداية، يجب غسل الأيدي بشكل متكرر باستخدام الماء والصابون، وخاصة قبل وبعد التعامل مع الطعام.
  • كما يجب التأكد من النظافة المثلى للأطعمة وجيدها، وغسل الخضروات والفواكه بشكل جيد قبل تحضيرها.
  • في الإعداد، يحب تسخين اللحوم إلى درجة حرارة معينة لقتل البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي.
  • ينصح بتخزين الأغذية في درجة حرارة منخفضة للحفاظ على جودها.
  • آخر شيء وليس الأخير، يجب الجميع تجنب تناول الأطعمة الفاسدة أو التي تعرضت للتلوث.

 بهذه الطرق الوقائية البسيطة، يمكن الحد من انتقال البكتيريا والحفاظ على سلامة الصحة العامة. 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-