أخر الاخبار

تعرف على أبرز 10 حيوانات منقرضة في العالم

تعرف على أبرز 10 حيوانات منقرضة في العالم
تعرف على أبرز 10 حيوانات منقرضة في العالم

ما هي الحيوانات المنقرضة

يعتبر انقراض الحيوانات من المشكلات الكبرى التي تواجه العالم، حيث إن عدد كبير جداً من الحيوانات قد اختفى عن الوجود منذ ملايين السنين، ومنها الذي إختفي في عصرنا الحالي بالطبع للبشر يد في إختفاء أغلبها.

لطالما كانت الحيوانات المنقرضة موضوعاً شائعاً في الكتب والأفلام، ولكن هل تعرف أي من هذه الكائنات الحية كانت الأهم قبل اندثارها؟ في هذا المقال سوف تتعرّف على أكثر 10 حيوانات منقرضة تركت بصمات في عالم الحياة البرية.

1- كواجا نصف حمار وحشي، نصف حصان

يعتبر الكواجا حيوانا غريبا ومميزا بين الحيوانات حيث يجمع بين شكل الحمار الوحشي والحصان، هذا الحيوان كان يعيش في جنوب أفريقيا ويتميز بظهور خطوط سوداء على جسمه التي تجعله فريدا من نوعه.

هذا الحيوان المنقرض كان بحجم 1200 باونداً متواجداً في أجزاء من آسيا وصين بجانب أفريقيا، وكان يتغذى على الشجيرات والأوراق. ويعتبر الكواجا حيوان منقرض يعود ذلك إلى انخفاض أعداد الحيوانات بسبب الصيد المفرط عنه، مما أدى إلى انقراضه.

2- نمر تسماني - Thylacine

كان هذا الحيوان ينتمي إلى أستراليا وتم اكتشافه في عام 1800، ولا يزال العلماء يدرسون سبب انقراضه. والنمر التسماني أحد الحيوانات المعدومة منذ قرن من الزمن، ولكن يبقى الكثيرون يذكرونه باهتمام، لأنه كان ثدييًّا بريًا فريدًا من نوعه.

ولقد سُمِّي بـ "النمر التسماني" بسبب الخطوط المميزة التي كانت تزيِّن ظهره، وكان يمكنه التكيُّف بشكل جيد في بيئته المحيطة، ويُعتقد أنه كان آخر فردٍ من العائلة الحيوانية الذئبيّة تيلميداي، التي استمرت في العيش حتى العصر الحديث.

وبالرغم من انقراضه، يزعم العلماء الآن أنه بإمكانهم إعادة إحيائه، وذلك بالعمل على استنساخه من بقايا الحمض النووي للحيوان، وهذا يعد إنجازًا علميًا كبيرًا إن تم تحقيقه.

لكن حتى إن لم يتم إحياء النمر التسماني، فإن ذكرياته ستبقى خالدةً في ذاكرة البشر، كحيوان رائعٍ وجميلٍ عاش في أرض تسمانيا جنوب أستراليا.

3- نمر ياوان Javan Tiger

 كان هذا النمر منتشراً في أندونيسيا وقد اختفى بسبب الصيد الجائر وتدمير موائله الطبيعية.

يطلق على نوع نمر جاوي في الخليج توجابيس فوندوسيوس الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر م ر نمر جاوي . وقد عاش هذا النوع في غابات جزيرة جاوة من قبل، وقد كان النمر جزءًا مهماً من تراثهم الثقافي.

للأسف، لم يكن لدى هذا النوع الكثير من الحظ، فقد تم القضاء عليه بعدما تم اصطياده للحصول على فراءه وسد دياره الطبيعية لتوسع الزراعة واستغلال الموارد الطبيعية. وبسبب هذا الانقراض، يتجول النوع الوحيد المتبقي من النمور الجاوية في حدود محدودة جدًا. 

هذا النوع، يعرف باسم النمر جاوي، هو المعروف عالمياً، ويتم الآن العمل على حمايته وتربيته الاصطناعية لضمان بقاء هذا النوع وحمايته للتراث الثقافي لبلده.


4- وحيد القرن الأبيض الشمالي

 كان وحيد القرن الأبيض الشمالي موجوداً في أوغندا وروديسيا، وبسبب الصيد الجائر وفقدان موائله الطبيعية اختفى من البرية.


وحيد القرن الأبيض الشمالي هو نوع من الحيوانات المنقرضة، ويُعدّ ثالث أكبر حيوان أفريقي. يعيش في الريف الإفريقي المنعزل، وكان يتواجد مسبقا في عدة دول في وسط وشرق أفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى.

يزن هذا النوع من وحيد القرن ما بين 1700 و2400 كيلوغرام وليس لونه ابيض كما يدلّ اسمه، بل أنه رمادي. يعدّ وحيد القرن الأبيض الشمالي مهددا بالانقراض وآخر ذكر نفق في عام 2018. 

وفي الوقت الحالي، يتبقى فقط اثنان من هذا النوع وهما أنثيان تعيشان في محمية للحياة البرية بكينيا. يُعدّ وحيد القرن الأبيض الشمالي جزءاً من التنوع البيولجي في أفريقيا ويجب المحافظة عليه للأجيال المقبلة.

5- النمر السابع Saber-toothed cat

كان هذا النمر يتواجد في أمريكا الشمالية وسواها، وكان يستخدم أسنانه الطويلة في الصيد.


تُعد القُطط ذات الأسنان السيف التي عاشت في الماضي من الحيوانات الرائعة التي أثارت دهشة العديد من الناس. كانت هذه القطط أكثر قوة بشكل عام من القطط الحالية وتشبه الدب في البناء العضلي والجسدي.

يُعتقد أنها كانت صيادة ممتازة. هنالك عدة أنواع من هذه القطط مثل Smilodon populator و Homotherium وغيرها. كانت هذه القطط تسكن في مناطق مختلفة في العالم مثل أمريكا الجنوبية والشمالية وأوروبا.

يجد فريق العلماء في الوقت الحالي بعض الآثار الأثرية لهذه الحيوانات ويعتبر ذلك إنجازًا هائلًا. على الرغم من انقراض هذا النوع من القطط، لا يزال بإمكان الناس استكشاف ما تركوه والتعرف على تفاصيل عن هذه الحيوانات الرائعة.

6- طائر الدودو Dodo bird

إن طائر الدودو Dodo هو طائر مشهور بسبب عدم قدرته على الطيران، وكان يعيش في جزيرة موريشيوس في المحيط الهندي. كانت الحاجة إلى الطيران غير ملحة بالنسبة له، وقد عاش على هذه الجزيرة لفترة طويلة دون أيّة مشكلة.

للأسف، انقرض الدودو ولم يتمكن العلماء من إيجاده منذ مئات السنوات. لا تتوافر حقائق كثيرة حول هذا الطائر، لكن العلماء يعملون جاهدين لتجميع المزيد من المعلومات عن حياة هذا الطائر بعد انقراضه.

7- الوحيد الأسود Causarius

كان كوزاريوس، الطائر الذي يتميز بالفروع السوداء، يعيش في أستراليا، ولكنه انقرض نتيجة للصيد الجائر وتدمير الموائل الطبيعية. يعتبر هذا الطائر من الطيور الرائعة و الغريبة حيث إنه يتميز بغطاء ريشه الأسود النابض بالحياة وسلسلة من الأساطير والقصص التي أُلفت حوله.

ومع أن ذكره يعتبر نادرًا، فإن البشر لا يتذكرونه بالقدر الكافي، نتيجة انقراضه الأليم. لقد كان من الأفضل لهذا الطائر الجميل أن يظل على قيد الحياة و يتمكن من التزاوج و إنجاب المزيد من الأجيال، لكنه للأسف تم القضاء عليه.

يجب علينا كبشر تحمل المسؤولية علي الحفاظ علي الكائنات الحية الأخرى، و مساعدتها في البقاء على قيد الحياة في البيئة الطبيعية.

8- الزرافة السوداء Black-tongued Giraffe

كانت تعيش هذه الزرافة في ناميبيا وبوتسوانا وانقرضت بسبب الصيد وتلويث موائلها الطبيعية.

تعرف إحدى أنواع الزرافة باسم "زرافة اللسان الأسود"، والتي كانت تعيش في ناميبيا وبوتسوانا، ولكنها انقرضت بسبب الصيد المفرط وتلوث موطنها الطبيعي. كانت هذه الزرافة تتميز بلون لسانها الأسود الداكن، وهو ما يجعلها مختلفة عن باقي أنواع الزرافات.

كانت هذه الحيوانات تعيش في المناطق الجافة والمناطق الغنية بالأشجار والشجيرات، وكانت تتغذى على الأوراق الشجرية والأوراق الخضراء الأخرى. لكنها اصبحت حيوانات منقرضة بالطبع للبشر يد في ذلك.

9- ثعبان البايثون الصخري False water cobra

كان هذا الثعبان يتواجد في جنوب البرازيل وباراجواي وانقرض بسبب الصيد وتدمير الموائل الطبيعية.

تم العثور على الأفعى الكاذبة للماء في جنوب البرازيل وباراغواي، وهي إحدى الأنواع التي أصبحت مميَّتة بسبب الصيد الجائر وتدمير الأوضاع الطبيعية. للأسف، فإن هذا النوع من الأفاعي قد انقرض. إنها حقًا أمر مرعبومحزن لأن هذه الكائنات الحية المدهشة تُشكِّل أحد الأجزاء الهامة في النظام الإيكولوجي.

10- حيوان الثيل-الكتلة العظمية Megatherium

كان يتواجد في أمريكا الجنوبية وكان من 

الميغاثيريوم من ضمن الحيوانات المنقرضه، حيث كان حيوانًا كبيرًا جدًا يوجد في أمريكا الجنوبية حيث كان أكبر الثدييات القارية قبل انقراضه. وقد كان يعيش في الوقت الذي يعود إلى حوالي 5.2 مليون سنة.

كان يزن حوالي 4،5 طن، وكان طوله يزيد عن 6 أمتار، إضافة إلى أنه كان يتغذى على النباتات، مثل الأوراق والجذور والفواكه. بسبب حجمه الكبير، فإنه كان بطيئًا للغاية وكان يحتاج إلى النوم لفترات طويلة من الوقت.

فقد انقرض الميغاثيريوم بشكل كامل في العصر الحديث، والآن لا يوجد دليل على وجوده سوى الأحفوريات التي تركها.

في الختام!

إن حماية الموائل الطبيعية والحفاظ على الحيوانات المهددة بالانقراض يتطلب التعاون الدولي والاتفاقيات العالمية، ويجب علينا جميعاً أن نشجّع على العمل من أجل إيجاد حلول لهذه المشكلة. 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-