أخر الاخبار

آثار العواصف الترابية على صحة الإنسان

آثار العواصف الترابية على صحة الإنسان
آثار العواصف الترابية على صحة الإنسان

ما هو تأثير العواصف الترابية على الصحة البشرية

تؤثر العواصف الترابية سلبًا على صحة الإنسان عبر عدة طرق، فهي تزيد من مستوى التلوث في الهواء مما يؤدي إلى تقليل جودة الهواء وتعرض الرئتين والجهاز التنفسي للتلوث. علاوة على ذلك، يمكن أن يتسبب الغبار والأتربة في التهاب الجهاز التنفسي وزيادة خطر الإصابة بالحساسية والربو.

الآثار الصحية السلبية للغبار والأتربة

تتسبب الجسيمات الدقيقة الناعمة في الغبار والأتربة إلى احتمالية الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي وخاصةً لدى الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي. الأشخاص الذين يعانون من الربو أيضًا يواجهون مخاطر كبيرة، حيث تؤدي جزيئات الغبار الدقيقة إلى تهيج الجهاز التنفسي وتبعثر الأمراض المزمنة.

التحذيرات الخاصة بأمراض الجهاز التنفسي

يجب على الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي فِي حَالَات العواصف الترابية تفقد التحذيرات التي تُصدرها مؤسسات رسمية، لذلك يجب اتباع الإجراءات اللازمة. وفي حالة الشعور بضيق النفس، أو السعال المفرط، أو الإحساس بالتعب الشديد، للأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي يجب أن يتصلوا بالطوارئ فورًا.

خطورة جزيئات الغبار على الصحة الإنسانية واكثر المعرضين لها

الجسيمات الدقيقة في الغبار والأتربة لها خطورة على الصحة الإنسانية. يمكن أن تسبب الجسيمات الناعمة الضرر الشديد للجهاز التنفسي وإصابة الشخص بأمراض قلبية.

الإناث المعرضات للإصابة بالأمراض التنفسية والمسنين والأطفال. فالرؤية المحدودة والضبابية والشوائب الهوائية الناشئة عن الغبار يمكن أن تسبب القلق والتوتر عند الأشخاص المعرضين للعواصف الترابية.

 تؤثر علي الجهاز التنفسي

يتأثر الإنسان يومياً بالعواصف الترابية لأنها تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، وتتسبب في صعوبة التنفس فضلاً عن تهيئة أجواء غير صحية. يُشجَّع الأفراد على البقاء في الأماكن المغلقة قدر الإمكان، وإغلاق النوافذ والأبواب والمداخل الهوائية. ينبغي تجنُّب ممارسة الرياضة في الخارج، خصوصًا للأفراد الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي المزمنة.

تعطيل حركة المرور

تؤثر العواصف الرملية بشكل كبير على حركة المرور والنقل. تؤدي العواصف الترابية إلى انعدام الرؤية وتشويش الملاحة. يتطلب هذا الوضع تباطؤ سرعة السيارات، وعدم التعجل والحذر الشديد للسائقين. تؤدي العواصف الترابية أيضًا إلى إلغاء الرحلات الجوية وإغلاق المطارات بسبب ازدياد كثافة الغبار في الجو.

تؤثر عليالاقتصاد والنقل

تؤثر العواصف الترابية على عدة قطاعات أخرى، بما في ذلك النقل والاقتصاد. تؤدي العواصف الترابية إلى تأخير المواعيد والمشاكل في الشحن والتوزيع. فضلاً عن تأثيرها السلبي على الزراعة والإنتاجية، والقدرة على القيام بالأعمال المنزلية، وحتى الشعور بالقلق والتوتر لدى الأفراد.

نصائح للحفاظ على الصحة خلال العواصف الترابية

تعتبر العواصف الترابية من الظواهر الطبيعية المزعجة والخطيرة على الصحة الإنسانية. فعلى الرغم من أن معظم الأشخاص يمكن أن يتحملوا مثل هذه الظواهر بشكل جيد، إلا أن الأفراد الذين يعانون من مشاكل في التنفس أو بعض الأمراض المزمنة يحتاجون إلى أخذ الحيطة والحذر أثناء وجود العواصف الترابية. 

  • أولاً، من الضروري البقاء داخل المنازل قدر المستطاع، خاصةً إذا كنت تشعر بأي أعراض مثل اضطراب في التنفس أو صعوبة في التنفس.
  • كما ينصح بإغلاق النوافذ والأبواب جيدًا لتقليل دخول الغبار داخل المنزل.
  • إذا كان عليك الخروج من المنزل، يوصى بارتداء قناع للوجه والأنف للحد من الغبار الذي يمكن أن يدخل الجهاز التنفسي.
  • وفي النهاية، يجب تجنب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق خلال العواصف الترابية، وإتباع الخطوات التي حددتها الطبيب في حالة كنت تعاني من مشكلة صحية معينة مثل الربو أو غيرها.

بشكل عام، يحتاج الأفراد إلى أخذ الحيطة والحذر خلال العواصف الترابية، وخاصةً الأشخاص المعرضون لبعض الأمراض المزمنة مثل الربو وأمراض القلب والسكري. عند ملاحظة أي علامة تدل على صعوبة في التنفس، يجب الاتصال بالطبيب فورًا لاستشارته والتأكد من حالتك الصحية.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-