-->
أخر الاخبار

drugs - تعرف علي اعراض انسحاب المخدرات

احصل على استعداد لمعرفة كل شيء عن علامات وأعراض انسحاب المخدرات في هذه المدونة المعلوماتيه! إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من الإدمان، فمن المهم أن تفهم ما يمكن توقعه أثناء عملية الانسحاب. لذا، اربطوا أحزمة الأمان ودعونا نتعمق في هذا الموضوع المهم معًا.

drugs - تعرف علي اعراض انسحاب المخدرات
drugs - تعرف علي اعراض انسحاب المخدرات

 أعراض الانسحاب من المخدرات

إنسحاب المخدرات يشكل مزيجًا من الآثار الجسدية والعقلية التي يتعرض لها الجسم عند التوقف عن تناول مواد مثل الكحول أو الأدوية المخدرة. من بين المؤشرات الأكثر شيوعًا لهذه الأعراض: 

  • زيادة الحساسية للألم.
  •  الصداع المستمر.
  • الاضطرابات في النوم.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء.

تنتج هذه الأعراض بسبب تعديلات الجسم للتأقلم مع وجود المواد المخدرة بشكل دائم في الجسم. عند توقف تناول المواد المخدرة، يتوقف الجسم عن تلك التعديلات ويبدأ في تعديلات أخرى للتأقلم بعدم وجود المواد المخدرة.

مدة اعراض الانسحاب من المخدرات

تختلف مدة علاج أعراض الانسحاب من شخص لآخر وعلى حسب نوع المخدر المتعاطى وتجاوب الشخص نفسه مع العلاج وتوفر العزيمة اللازمة للتوقف عن التعاطي.

فالأعراض تشمل الأرق، التقيؤ، التعرق، مشاكل في النوم، الهلوسة، التشنجات، آلام في العظام وغيرها. وتتراوح مدة الأعراض من ٣-٦٠ يوم، حيث تبدأ بأعراض بسيطة بعد ساعات من آخر جرعة تعاطاها الشخص وتستمر لثلاث أو خمسة أيام.

يجب أن يكون الشخص في حالة إيجابية وتعاونية أثناء علاجه ليتم الوصول إلى النتيجة المرجوة. وينصح دائماً باستشارة الطبيب قبل البدء في تناول أي علاج للتأكد من التشخيص الصحيح والاستشارة عن أي أعراض جديدة.

علينا جميعاً العمل على توعية المجتمع بأهمية الابتعاد عن تعاطي المخدرات وتحذير الأشخاص حول خطورة التعاطي والانسحاب المفاجئ.

عوامل المؤثرة في مدة انسحاب المخدرات

تتأثر مدة انسحاب المخدرات في الجسم بعدة عوامل مختلفة، ومن أهم هذه العوامل نوع المخدر الذي يتم تعاطيه وطول فترة استخدامه.

كما يمكن تقليل جرعة الدواء بالتدريج لعلاج الإدمان. بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول كميات أكبر من المخدر لفترات زمنية أطول مما هو مخطط له يمكن أن يؤثر على الفترة الزمنية لانسحاب المخدرات

عمر المدمن هو عامل آخر يؤثر على فترة الانسحاب، فكلما كانت فترة العلاج في سنوات الشباب، كان الجسم بحالة أفضل والأعضاء تعمل بكفاءة أعلى. هؤلاء العوامل يجب أخذها بعين الاعتبار لتحديد مدة الانسحاب وحدوث أعراض الانسحاب.

دور الادوية في علاج اعراض الانسحاب

تلعب الأدوية دورًا هامًا في علاج الأعراض الانسحابية الناتجة عن التوقف عن تعاطي المواد الأفيونية. وتتضمن هذه الأدوية البوبرينورفين، الذي يُستخدَم للتخفيف من الأعراض الناتجة عن الإقلاع عن تعاطي المواد الأفيونية.

drugs - تعرف علي اعراض انسحاب المخدرات
انسحاب المخدرات تحدي يستحق عناء المحاولة

كما تحتوي بعض الأدوية على مواد فعالة، مثل بريجابلين 300، والتي تساعد على تقليل الأعراض الانسحابية، مثل الآلام والأرق. ولعلاج إدمان الهيروين، توجد مجموعة من الأدوية التي تستخدم في إدارة وعلاج الأعراض الانسحابية، مثل النالتركسون (فيفيترول).

تاتي الأدوية بتركيبات متنوعة تحدد حسب المواد المخدرة المستخدمة وتحت اشراف من الطبيب المعالج، وتختلف في تأثيراتها على الجسم و تحدد حسب الحالة الصحية للمريض، وتنبؤات نجاح أية عملية علاجية.

كيفية تخطي مرحلة انسحاب المخدرات

يعد انسحاب المخدرات من أصعب التحديات التي يمكن أن يواجهها المدمن، حيث يخضع جسمه لتغيرات كبيرة في مستويات الهرمونات والكيميائيات.

لذلك، يحتاج المريض إلى الدعم والرعاية خلال هذه المرحلة الحرجة من أجل تخفيف الأعراض المصاحبة للانسحاب، يمكن للمريض تجنب المواقع الخطرة أو التي تشجع على تعاطي المخدرات، ويجب عليه إبقاء نفسه مشغولًا بنشاطات مفيدة ويمكن للأصدقاء والعائلة تشجيعه على الخروج والتفاعل مع المجتمع. 

يجب تجنب إيصال المريض إلى حدوده أو جعله بمثابة المستهدف، وعلى العكس يجب تهيئة بيئة العلاج بما يتلاءم مع طبيعة المريض وحالته النفسية.

الأدوية الأفيونية وعلاج الألم

تُستخدَم المُسكِّنَات الأفيونِيَّة opioids للتخفيف من الألمِ المزمن والحاد. وتشمل المسكنات الأفيونية الأدوية مثل المورفين والفنتانيل والترامادول. ولكن يجب استخدام هذه الأدوية بحسب إرشادات الطبيب، وبشكلٍ آمن، حيث يمكن إحداث إدمانٍ عند استخدامها بشكلٍ كثيرٍ. 

بالإضافة إلى ذلك، تتوافر أدوية المسكنات المُساندة adjuvant analgesics التي تساعد في تعزيز فعالية علاج الألم، مثل الأدوية التي تُستخدَم عادة لعلاج مشاكل أخرى مثل الاختلاجات أو الاكتئاب.

ويمكن استخدام أدوية أخرى غير الأفيونية، مثل الأسبرين وغيرها من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وأسيتامينوفين (تيلينول) لتخفيف الألم.

ويجب تجنب تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب المعالج، ومراعاة تناول الجرعة المحددة بدقة.

نصائح فعالة للتغلب على أعراض انسحاب المخدرات

بعض النصائح الفعالة التي يمكن أن يتبعها الأشخاص للتغلب على أعراض انسحاب المخدرات بنجاح. فعلى سبيل المثال:

1. الاستعانة بالمساعدة الطبية: يعتبر هذا الخطوة الأساسية في التغلب على أعراض انسحاب المخدرات، حيث تتوفّر العديد من المستشفيات والمراكز الطبية التي تقدّم الدعم اللازم للمدمنين.

2. تحديد خطة علاج شاملة: يوصى بإعداد خطة علاج شاملة والالتزام بها، حيث يمكن وضع خطوات واضحة لتقليل الجرعة تدريجيًا والتخلص من الادمان بشكل فعال.

3. الانخراط في مجموعات الدعم: يتوفر العديد من مجموعات الدعم في مختلف المجالات، وهذا يشمل المخدرات. تتيح هذه المجموعات فرصة التواصل مع أشخاص آخرين يعانون من نفس المشكلات، وتوفّر الدعم النفسي والعاطفي الضروري للتغلب على الإدمان.

4. الاهتمام بالصحة النفسية والجسدية: يتوجّب عليك العناية بصحتك النفسية والجسدية، وهذا يشمل تغذية جيدة والنوم الكافي والنشاط البدني اليومي. كما يمكن الاستعانة بأطباء الطب النفسي للمساعدة في هذا الجانب.

5. البحث عن الأنشطة التي تجلب السعادة والراحة النفسية: يوصى بالبحث عن الأنشطة التي يحبّها الشخص والتي تساعده على استرخاء العقل وتشعره بالسعادة، ويعتبر هذه الخطوة من الخطوات الأساسية للتغلب على اعراض الانسحاب من الخدرات.

بالاعتماد على هذه الخطوات، سيصبح التغلب على أعراض انسحاب المخدرات أكثر سهولة ويمكن تخفيف الامتناع عن الإدمان بشكل فعال. يجب عدم اليأس والاستمرار في السعي لإعادة بناء حياة خالية من المخدرات بناءً على الإرادة والقوة النفسية.

التخطيط لمرحلة العلاج من الإدمان

أثناء فترة سحب المخدرات، يجب على الفرد تخطي خطوة الحدود من مرحلة الإدمان إلى مرحلة العلاج الناجع. لهذا السبب، يجب على الدارس الأخذ في الاعتبار أن علاج الإدمان يتطلب اهتمامًا خاصًا وامتنانًا لكل حالة فردية.

في هذه المرحلة عليك التأكد من أن:

  1.  الفرد قد بدأ في فهم أضرار إدمانه وانه لن يتمكن من العيش بدون العلاج.
  2. قدم الميزانيات اللازمة.
  3. حدد الأهداف المحددة وعمل جنباً إلى جنب مع الفرد لتحقيق هذه الأهداف.
  4. يجب النظر في التفاصيل الخاصة بالحالة الفردية بالإضافة إلى الاحتمالات المحتملة التي قد تواجه الفرد أثناء فترة تخلصه من الإدمان.
  5. قدم الدعم المناسب واستخدم كتيبات إرشادية لتوعية المعالج.
  6. وفر فريقاً نابضاً بالحياة ليتحدى الفرد خلال هذه المرحلة الصعبة.

كيفية الحفاظ على النجاح بعد مرحلة العلاج

يتطلب النجاح في الحفاظ على الحياة خالية من المخدرات بعد المراحل العلاجية الكثير من الصبر والاستمرارية والمثابرة. ومن أجل الحفاظ على النجاح، يجب على الشخص الاستمرار في تناول الأدوية الموصوفة والالتزام بالجلسات العلاجية والمشاركة في جماعات الدعم النفسي.

كما ينصح أيضاً بالتصرف مع العواطف السلبية والضغوطات بشكل إيجابي، وتحديد أهداف واضحة وتطبيق عادات صحية مثل ممارسة التمارين الرياضية والتغذية السليمة والنوم الكافي.

يجب أن يتعلم الشخص كيف يتفادى المواقف التي تؤدي إلى التعرض للمخدرات وتحديد مواقف الاستعداد لها وتجنبها. وبالتأكيد يجب أن يطلب المساعدة الطبية في حالات ظهور أي علامات للانزلاق الى الادمان من جديد. يتطلب الأمر مثابرة وإرادة قوية، ولكن النجاح مضمون إذا تم الالتزام بهذه الإرشادات.

أهمية الدعم النفسي والاجتماعي في مرحلة العلاج من الإدمان.

drugs - تعرف علي اعراض انسحاب المخدرات

تعتبر الدعم النفسي والاجتماعي خطوة هامة في مرحلة العلاج لتخفيف آثار الإدمان وتشجيع المدمن على التعافي. من خلال برامج الدعم النفسي من الأسرة والأصدقاء، يمكن للمدمن الحصول على الدعم اللازم لتحسين مستوى الثقة بالنفس والرفع من طموحاته. 

يقوم الطبيب النفسي بتقييم المريض ثم يتم إجراء التحاليل النفسية والعصبية. وبعد تشخيص المريض بالإدمان والتأكد منه، يتم العلاج الأسري الذي يساعد المريض على تجاوز العديد من الأزمات خلال رحلة العلاج.

ويعد ذلك من خلال دعم أفراد الأسرة وتحريكهم لمزيد من التعاون والتفاهم. في النهاية، يجب توفير الدعم النفسي والاجتماعي للمدمن لإيقاف الإدمان وتحسين جودة الحياة.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-