-->

ناموس حمى الضنك كيف ينقل المرض الخطير للانسان؟

ما هي حمى الضنك؟ حمى الضنك هو مرض فيروسي ينتقل عن طريق لدغة البعوض، ويوجد عادةً في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. يدخل الفيروس الجلد مع لعاب البعوضة عند لدغها الإنسان، وينتقل بعد ذلك إلى الكريات البيض في الدم ويتكاثر داخلها.

ناموس حمى الضنك كيف ينقل المرض الخطير للانسان؟
شكل بعوضة الضنك

ما هو ناموس حمي الضنك

بعوضة حمى الضنك او الزاعجة المصرية هي نوع من البعوضيات الخطيرة التي ينتشر وجودها في أفريقيا والعديد من البلدان الأخرى. تتميز هذه البعوضة بظهور النقط البيضاء على أرجلها وصدرها القريب من الرقبة، وهي ذات خطورة كبيرة حيث تعد من أشهر الحشرات المنتقلة للأمراض ومن ابرزها حمي الضنك. تنشط هذه البعوضة خلال النهار وتتسبب في نقل العديد من الأمراض الخطيرة كالحمى الصفراء والضنك.

ابرز أسباب حمى الضنك

تُعد حمى الضنك من أخطر الأمراض، التي تصيب الإنسان وتهدد صحته وسلامته البدنية. وتعرف حمى الضنك باسم الدِّنْجِيّة أو أبو الرُّكَب أو الدنك وتسببها فيروسات حمى الضنك، وليس البعوضة الزاعجة المصرية كما يعتقد بعض الأشخاص انما هي وسيط متحرك للمرض.

حيث ينتقل المرض من خلال لسعات البعوض المصابة بالفيروسات، والضنك منتشر بشكل كبير في الأماكن التي يتكاثر بها الناموس، مثل المستنقعات وحمامات السباحة الصغيرة.

كيف ينتقل المرض؟

يُنتقل مرض حمّى الضنك من الإنسان إلى البعوضة والعكس أيضًا، بينما لا ينتقل المرض مباشرةً بين الإنسانين عن طريق التَّلامس أو الحَملات الجويّة. فعندما تتغذّى بعوضة الزاعِجة المصرية على دم الشخص المُصاب، تقوم البعوضة السليمة باكتساب الفيروس، لتنشره في النسج الحشرية، وتنتقِل العدوى بعد ذلك إلى الإنسان المصاب بعد لدْغ البعوضة الصحيحة.

ما هي الأعراض الشائعة لحمى الضنك؟

تشتمل الأعراض الشائعة لمرض حمى الضنك على الحمى والصداع وألم العضلات والمفاصل وألم خلف العين والطفح الجلدي، وغالبًا ما تستمر هذه الأعراض لعدة أيام. كما يمكن أن تصاحب هذه الأعراض شعور بالغثيان والقيء وتورم الغدد اللمفاوية.

يبدأ المرض عادةً بعد حوالي 3 إلى 15 يومًا من لدغة البعوضة المصابة. على الرغم من أن معظم الناس يتعافون من المرض خلال أسبوع، إلا أن المضاعفات الخطيرة يمكن أن تحدث في حالات نادرة.

كيف يمكن الوقاية من حمى الضنك؟

تعتمد الوقاية من حمى الضنك على تجنب لدغات البعوض والحد من مواطن تواجدها وأعدادها. يمكن استخدام عدة امور لتجنب عضات البعوض نذكر منها:

  • المبيدات الحشرية قليلة التأثير علي البيئة.
  • الكريمات المضادة للبعوض لتجنب لدغات البعوض.
  • التخلص من أماكن تجمع المياه.
  • استخدام أواني خاصة بحفظ المياه.
  •  وضع البريميثين على الفراش ومكان النوم وتغطية الأطراف بالملابس.
  • ينبغي استعمال ناموسيات معالجة بمبيد حشري إذا كانت متوفرة.
  • تشغل المكيف او المروحة وإغلاق جميع شبكات النوافذ.

هل هناك علاج لحمى الضنك؟

لا يوجد علاج محدد لحمى الضنك، لكن يمكن تخفيف الأعراض باستخدام مسكنات الألم والعلاج الحيوي في حالة العدوى الثانوية. ويُركَّزُ المعالجون بشكلٍ أساسي على تخفيف شدة الأعراض وتقديم السوائل ومنتجات الدم عن طريق الوريد في حالة حمى الضنك النزفية.

يمكن لكل شخص أن يتعافى من حمى الضنك في غضون أسبوع أو نحو ذلك، ويُنصَح بالتواصل مع الطبيب في حال ظهور أي مؤشرات على الجفاف أو تفاقم الأعراض.

كيف يمكن الكشف عن حمى الضنك؟

يمكن كشف حُمّى الضنك باستخدام الاختبارات المختصة والمخبرية، التي تفحص الدم للتأكد من وجود العدوى بالفيروس. يقوم الطبيب بفحص عيّنة من الدم للاستعلام عن أي دليل على الإصابة بالمرض. هناك عدة طرق يمكن استخدامها لتشخيص المرض، بما في ذلك تحليل الحمض النووي أو عزل الفيروس في زرع الخلايا.

وبالنسبة للاشتباه في الإصابة بالعدوى، سوف تتلقى فحصًا للدم للتأكد من وجود فيروس حُمّى الضنك. في حال كانت النتيجة إيجابية، فهذا يشير إلى أنك ربما تكون مصابا بفيروس حُمّى الضنك.

ما هي الاحتياطات اللازمة لمن يسافر إلى مناطق نشوء البعوض؟

يجب على المسافرين إلى مناطق تكاثر البعوض اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب لدغات البعوض. يمكن القيام بذلك بارتداء ملابس مغطاة واستخدام المراهم الطاردة للحشرات وتجنب الخروج خلال فترة الغسق والفجر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأشخاص الذين يسافرون إلى مناطق بها خطر انتشار فيروس الضنك أو الملاريا أو الشيكونغونيا أو الزيكا أخذ الأدوية الوقائية قبل السفر.

ومن المهم أيضًا العمل على القضاء على مناطق تكاثر البعوض وتنظيف المياه الراكدة المحتملة لنمو اليرقات. يجب الحرص على تطبيق هذه الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بحمى الضنك أو أي عدوى ناقلة بالبعوض.

هل حمى الضنك خطير

على الرغم من عدم ظهور أية أعراض لدى العديد من المصابين، فإن الأعراض التي تظهر قد تكون خطيرة للغاية وتهدد حياة الإنسان. الأعراض الشائعة تشمل الحمى الشديدة والشعور بالألم في العظام والمفاصل والعضلات، والصداع الشديد، والغثيان، والإسهال. 

وللأسف، لا يوجد علاج محدد لحمى الضنك، ولكن معالجة الأعراض المؤذية ووقاية الجسم من لدغات البعوض يمكن أن تساعد في العلاج الفعال وتحسين الحالة العامة للمرضى. لذلك، يجب الحرص على الوقاية من لدغات البعوض، خاصة في المناطق ذات الاستواء والشبه الاستوائية، حيث أكثر البعوض انتشارًا.