التيّار المتناوب: اختراع نيكولا تسلا الذي غير العالم

مرحبًا بكم في مقالنا عن نيكولا تسلا، الرجل الذي غيّر وجه العالم بتطويره لنظام التيار المتردد الشهير. وُلد نيكولا تسلا في صربيا عام 1856، وبعد دراسته للهندسة الميكانيكية في النمسا، انتقل إلى أمريكا ليبدأ مسيرته المهنية في مجال الكهرباء والتي انتهت باختراع اذهل العالم. تابع القرأة لنتعرف عليه سويا!

التيّار المتناوب: اختراع نيكولا تسلا الذي غير العالم
 التيّار المتناوب: اختراع نيكولا تسلا الذي غير العالم

تعريف التيار المتناوب ودوره في العالم

التيار المتناوب واحد من اهم اختراعات نيكولا تسلا وهو عبارة عن تيار كهربائي يعكس اتجاهه بشكل دوري ويتذبذب في مكانه ذهاباً وإياباً 50 أو 60 مرة في الثانية.والتيار المتناوب يتم استخدامه اليوم حول العالم في نقل الطاقة الكهربائية إلى المنازل، المكاتب، والمصانع، كما يتم استخدامه في كل أنظمة الكهرباء.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تحويل التيار المستمر إلي تيار متناوب باستخدام محولات خاصة. يعد التيار المتناوب أحد الدعائم الرئيسية للحياة الحديثة، حيث يلعب دوراً مهماً في تأمين التيار الكهربائي المستقر بطريقة آمنة وفعالة.

حرب التيارات: التيار المتناوب Vs التيار المستمر

تعد حرب التيارات من أهم الأحداث التي شهدتها صناعة الطاقة الكهربائية في العصر الحديث. حيث شهدت هذه الحرب صراعًا شديدًا بين التيار المتردد لتسلا والتيار المستمر لأديسون، وقد كان هناك خلافات كثيرة حول أي منهما هو الأنسب للاستخدام في الحياة العامة.

ورغم أن الخلاف كان قويًا، إلا أنه انتهى بفوز التيار المتردد بفضل الباحث الشهير نيكولا تسلا. وهذا ما أدى في النهاية إلى استخدام التيار المتردد في الحياة اليومية بشكل أساسي.

نيكولا تسلا: الرجل الذي قام بتطوير التيار المتناوب

شغف تسلا بالتكنولوجيا كان جزءًا من "حرب التيارات"، حيث كان يتنافس مع رجل الأعمال توماس إديسون على تطوير نظام الطاقة الكهربائية المستقرة والفعالة.

1. ولقد شملت اختراعات تسلا تطوير نظام التيار المتردد وتطوير أدوات كهربائية بناءً عليه، وهو ما ساعد على توصيل الكهرباء لجميع أنحاء العالم.

2. تسلا كان رؤيته للمستقبل مبتكرًا جدًا، حيث كان يسعى لنشر الكهرباء في العالم أجمع لاسلكيًا، من خلال تثبيت أبراج كبيرة في محيط الكيلومترات ولقد تكلمنا عن ذلك بالتفصيل في موضوعنا: لماذا فشل حلم نيكولا تسلا للكهرباء المجانية.

3. بجهود تسلا، تم تحويل الطاقة الكهربائية من كونها نظامًا غير فعال وغاليًا إلى نظام فعال ومنخفض التكاليف، مما ساهم في تطور الحضارة بأسرها.

4. لا يمكن إنكار أن إنجازات نيكولا تسلا ساعدت على تغيير وجه العالم اليوم، والتي وصلت إلى تفكير الناس في ما هو ممكن وما هو صعب المنال.

5. يريد الكثيرون تكريم تسلا كواحد من أشهر المخترعين العالميين، وهو ما يؤكد على أهمية إنجازاته التي ساعدت على تطوير التكنولوجيا وتحسين الحياة للجميع.

حرب البطاريات: جورج وستينغهاوس ضد توماس إديسون

لقد اندلع صراع مشهور في أواخر القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، والذي يعرف باسم "حرب البطاريات" بين جورج ويستنجهاوس وتوماس إديسون.

كان هذا الصراع بينهم بسبب تشجيع إديسون للتيار الكهربائي المستمر والعمل لترويجه على حساب التيار المتردد الذي تم دعمه من قبل رجل الاعمال جورج ويستنجهاوس. ومع الوقت، دخل المخترع نيكولا تسلا على خط الصراع ليتحالف مع جورج ويستنجهاوس ويؤيد التيار المتردد.

ورغم أن هذا الصراع كان بين منافسين، إلا أنه ترافق بمنافسة نزيهة وقوية في إيجاد الحلول التكنولوجية لإنارة العالم. ومن خلاله، قُدّمت تكنولوجيا البطاريات الحديثة التي تستخدم اليوم في صناعة العديد من الأجهزة الكهربائية.

اختراعات نيكولا تسلا في نظام توليد التيار الكهربائي المتناوب

تُعد اختراعات نيكولا تيسلا في مجال نظام التيار المتناوب أحد الإنجازات الهامة في تاريخ الكهرباء. فقد شكّل نظام التيار المتناوب الأساس الذي بني عليه نظام الطاقة الكهربائية، حيث استخدمت شركات كبرى مثل جنرال إلكتريك هذا النظام في توليد الكهرباء ونقلها للمستهلكين.

وقد حدث تحول كبير فيما يخص اختراعات نيكولا تيسلا، إذ أسس لنظرية التيار المتناوب الأطوار للمولدات والمحركات، بالإضافة إلى نظام تيسلا للمحولات والمحركات الحثية. لقد ساعدت هذه الاختراعات في توفير الكهرباء بشكل أكثر كفاءة وأمانًا، وهي إنجازات تستحق الاحترام والتقدير.

استخدامات التيار المتناوب في الإضاءة والطاقة

يتم استخدام التيار المتردد بشكل واسع في الإضاءة وتوفير الطاقة الكهربائية في جميع أنحاء العالم. يوفر الطاقة المترددة عدة مزايا عندما يتعلق الأمر بنقل الطاقة الكهربائية عبر مسافات طويلة. 

التيّار المتناوب: اختراع نيكولا تسلا الذي غير العالم
التيار المتردد اختراعات تسلا

والتيار المتناوب يسمح باستخدام المحولات لتحويل الجهد إلى مستوى يناسب استخدامات مختلفة، ويمكن أن ينتج التيار المتردد بسهولة وكفاءة باستخدام مولدات كهربائية. كما أن التيار المتردد يتم استخدامه لإضاءة المنازل والمباني، ويتم تحويله في بعض الأحيان إلى تيار مستمر باستخدام العواكس لاستخدامه في مصادر الطاقة الصغيرة والكبيرة.

ويعتبر الطاقة المترددة بديلاً صديقًا للبيئة للطاقة الأحفورية التي تتسبب في تلوث الهواء وتأثيرات سلبية على البيئة والصحة العمومية.

محول تسلا: المحول الحثي الذي يمكنه إرسال الكهرباء لمسافات طويلة

جهاز تسلا الرنان والذي هو مخترع لدائرة كهربائية رنانة محولة، حيث يستخدم لإنتاج كهرباء ذات جهد عالي وتيار كهربائي منخفض.

صمم الصربي الأمريكي نيكولا تسلا هذا الجهاز في حوالي عام 1891 وهو مخصص للمسافات الطويلة. تمكن تسلا من اختراع الأول من نوعه للإشعاعات الكهرومغناطيسية، وقد أدى ذلك إلى اكتشاف الإرسال اللاسلكي للصوت والصورة.

تسلا كان يعتبر جهاز تشغيل الطاقة الكهربائية الذي صممه كأول جهاز للإرسال اللاسلكي للإشعاعات الكهربائية، محول التيار الكهربائي الذي شكل أساسا لمعظم شبكات الطاقة الموجودة حاليا. 

يتميز هذا الجهاز، هذا ويعتبر تحفة فنية من الهندسة الكهربائية، الذي يعتمد على المجال المغناطيسي لنقل الكهرباء من محطة إلى أخرى على مسافات طويلة بسهولة وكفاءة عالية.

اهمية تسلا في اكتشاف التيار الكهربائي المتناوب

لا يجب انكار دوره الكبير فنيكولا تيسلا هو عالم كبير في مجال الكهرباء، والذي قاد العالم إلى الاستخدام الفعال للتيار المتناوب. وعندما قام إديسون بتطوير المصباح الكهربائي، كان يستخدم التيار المستمر.

لكن تيسلا، الذي كان يعمل لدى شركة إديسون، كان يفكر بشكل مختلف. فكان يريد استخدام التيار المتناوب للحصول على كهرباء عالية الجهد ومنخفضة التيار الكهربائي.

فقد تمكن تيسلا من تطوير الطاقة الكهربائية بشكل كبير وجعلها أكثر فعالية وتوفيرًا للطاقة. واليوم، يتم استخدام التيار المتناوب في كل دول العالم، فهو يسهم في توفير الطاقة وتشغيل الأجهزة الكهربائية.

لا يمكن الحديث عن تطوير الكهرباء دون ذكر اسم نيكولا تيسلا، الذي جعل استخدام الكهرباء متاحًا للجميع.

نيكولا تسلا Vs توماس إديسون: حرب الكهرباء

حكاية الحرب الشهيرة بين نيكولا تسلا وتوماس إديسون في مجال الكهرباء كانت جزءًا كبيرًا من التاريخ العلمي. على الرغم من مختلف آرائهما، يمكن اعتبارهما من العباقرة في تطوير الطاقة الكهربائية. 

الآن بعد مرور عقود، يمكن للناس أن يروا جهودهما المشتركة في إيجاد الحلول لمشكلات النظام الكهربائي.

بيربونت مورجان وتخلي نيكولا تسلا عن براءة اختراعه

من المعلومات الحقيقية الحزينة أن بيربونت مورجان ونيكولا تسلا تخليا عن براءة الاختراع، رغم أن تسلا قام بعدة ابتكارات وتطورات في مجال الكهرباء. و لما وصل إلى اختراع التيار المتناوب، قدم إلى براءة الاختراع؛ و أقنعه بيربونت مورجان بعد نيله براءة الاختراع، بالتخلي عنها.

وقد بدأ تسلا يعمل في بيئة تعد بعيدة عن الأمان الشديد، مما جعله عرضة للاستمالة بأموال كثيرة، وانتهي به الأمر إلى الاستغناء التام عن براءات اختراعه مقابل مبلغ زهيد نسبيًا، بينما قبض بيربونت مورجان ملايين الدولارات من استغلال هذا الاختراع.