أخر الاخبار

ما هو إدمان الإنترنت أسبابه وأضراره وطرق علاجه

هل تتحقق غالبًا من هاتفك للتحقق من رسائل منصات التواصل الاجتماعية أو برامج الدردشة على مدار اليوم؟ هل تجد نفسك خارج السيطرة تمامًا على معاملات الشراء عبر الإنترنت؟ هل يجلس طفلك أمام الكمبيوتر أو الهاتف المحمول لفترة طويلة، مما يؤثر على مستوى تعلمه أو علاقته الاجتماعية؟

إذا كانت إجابتك نعم، يجب أن تكون حذرًا. ربما تكون هذه كلها مظاهر لإدمان الإنترنت لذلك قمنا بعمل بحث عن إدمان الإنترنت وآثاره الاجتماعية والنفسية والتربوية.

ما هو إدمان الإنترنت أسبابه وأضراره وطرق علاجه
ما هو إدمان الإنترنت وأسبابه وأضراره وطرق علاجه

في الماضي كان الإدمان يقتصر فقط علي أنواع مختلفة من المخدرات والكحول أو النيكوتين هو الشكل الوحيد للإدمان. لكنها تطورت إلى إدمان الإنترنت.

ما هو إدمان الإنترنت؟

إنه إدمان سلوكي وهو اضطراب مرضي يصيب الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية. ومن الصعب التخلص منه. يمكن أن يؤثر الاضطراب سلبًا على الحياة الاجتماعية للشخص هذا يمنعه من أن يعيش حياة طبيعية.

  • بالنسبة لإدمان الإنترنت لأنه يوفر دائمًا الحل الذي يبحث عنه المستخدم. عندما يشعر المرء بالوحدة يمكنه التواصل مع الناس من خلال برامج الدردشة والتحدث مع الناس في أي وقت عبر العالم.
  • عندما لا يكون لديه الوقت لشراء ما يحتاجه من المتجر، يجد أمامه مواقع التسوق الإلكتروني.
  • عندما يشعر الشخص بالملل ويريد قضاء وقته في ألعاب الفيديو. من السهل العثور على آلاف الأشخاص عبر الإنترنت الذين يمكنهم تشغيلها معه في أي وقت.

أسباب إدمان الإنترنت

هناك أسباب عديدة لإدمان الإنترنت، مثل:

1. الأبوة والأمومة الفقيرة: عندما يفشل الآباء في فرض القيود، قد يكون من الصعب على الأطفال تعلم كيفية التنظيم الذاتي، مما يؤدي إلى إدمان الإنترنت.

2. تخفيف التوتر: غالبًا ما يلجأ الناس إلى الإنترنت كطريقة للتعامل مع التوتر والقلق. يمكن أن يوفر إلهاء الأنشطة عبر الإنترنت راحة مؤقتة من مشاكل الحياة الواقعية.

3. العزلة الاجتماعية: يصبح بعض الأشخاص مدمنين على الإنترنت لأنها توفر لهم وسيلة للتفاعل مع الآخرين دون الحاجة إلى مغادرة منازلهم.

4. الاحتياجات غير الملباة: يمكن للإنترنت تلبية الاحتياجات العاطفية والنفسية التي لم يتم تلبيتها في العالم المادي، مثل الحاجة إلى القبول والتحقق من الصحة والتقدير.

5. الملل: عندما لا يكون هناك ما هو أفضل للقيام به، قد يلجأ الناس إلى الإنترنت للترفيه أو الهروب من الواقع.

6. المرض العقلي: أولئك الذين يعانون من أمراض عقلية مثل الاكتئاب والقلق قد يفرطون في استخدام الإنترنت في محاولة للتكيف مع أعراضهم.

7. التوفر: مع وجود الكثير من الحياة التي يتم إجراؤها عبر الإنترنت هذه الأيام، من السهل أن يصبح استخدام الإنترنت مفرطًا دون أن يدرك الناس ذلك.

أعراض إدمان الإنترنت

ما هو إدمان الإنترنت أسبابه وأضراره وطرق علاجه
مرض ادمان الانترنت أضراره وطرق علاجه

من أهم أعراض إدمان الإنترنت، كالتالي:

1. قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت.

2. تواجه صعوبة في التحكم في استخدامك للإنترنت.

3. الشعور بالضيق أو القلق عندما لا تتمكن من الوصول إلى الإنترنت.

4. إهمال أصدقائك وعائلتك لصالح استخدام الإنترنت.

5. التضحية بالنوم و / أو النشاط البدني المنتظم من أجل استخدام الإنترنت.

6. فقدان الاهتمام بالهوايات أو الأنشطة التي كنت تستمتع بها.

7. تجاهل مسؤوليات العمل أو المدرسة بسبب استخدام الإنترنت.

8. الشعور بالذنب أو الخجل من استخدامك للإنترنت، ولكنك غير قادر على إيقافه أو تقليله.

9. تكن دفاعيًا عندما يتحدث شخص ما عن استخدامك للإنترنت ويحاول إخفاءه عن الآخرين.

10. استخدام الإنترنت كطريقة للهروب من الواقع أو التعامل مع المشاعر السلبية مثل القلق أو الاكتئاب أو الوحدة.

الآثار الضارة لاستخدام الإنترنت

  1. يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للإنترنت إلى العزلة عن الأسرة والأصدقاء والمجتمع، وتفقد الرغبة في التواصل معهم.
  2. اضطرابات النوم وعدم انتظامه.
  3. الشعور بالقلق والاكتئاب، خاصة عند الابتعاد عن الإنترنت لفترات زمنية قصيرة.
  4. إهدار الوقت وما يترتب على ذلك من مشاكل في المنزل وبيئة العمل.
  5. التعرض للاحتيال، هذا عرض عضوي لإدمان الإنترنت.
  6. ظهور تعب وإرهاق بالوجه بسبب ضعف التركيز وقلة النوم
  7. ألم شديد في الظهر والرقبة بسبب استمرار الجلوس وعدم الراحة.
  8. جفاف العين ومشاكل الرؤية.
  9. سيؤدي الاستخدام المفرط للإنترنت بالتأكيد إلى تدمير الحياة الأكاديمية

تعمل الإدمان الاجتماعي والاقتصادي والمهني بنفس الطريقة التي تعمل بها أنواع الإدمان الأخرى الموثقة جيدًا مثل المقامرة والكحول والمخدرات.

علاج إدمان الانترنت

هناك طرق عديدة لعلاج إدمان الإنترنت، بدءًا من فهم المشكلة. ومتابعة الاهتمامات الأخرى وتحديد الوقت على الإنترنت. يجب أن تمارس اللجوء إلى الأنشطة التي تنشط العقل والفكر. عندما لا يستطيع الكاهن التغلب على إدمان الإنترنت، يجب عليك اللجوء إلى طبيب نفسي.

1. افهم المشكلة: خذ خطوة للوراء وتعرف على سبب إدمانك للإنترنت.

2. اتبع اهتمامات أخرى: ابحث عن شيء يثير اهتمامك خارج الإنترنت وركز وقتك وطاقتك عليه.

3. تحديد الوقت على الإنترنت: ضع حدًا للمدة التي يمكنك فيها الاتصال بالإنترنت كل يوم والتزم بها.

4. تنشيط العقل والفكر: ابحث عن الأنشطة التي تتطلب عقلك وفكرك، مثل الألغاز أو قراءة الكتب.

5. اطلب المساعدة المتخصصة: إذا كنت غير قادر على التغلب على إدمانك باستراتيجيات المساعدة الذاتية، فقم باستشارة طبيب نفسي مرخص للحصول على المساعدة.

6. الانضمام إلى مجموعات الدعم: تواصل مع الآخرين الذين يتعاملون مع نفس الصعوبات التي تواجهها، من أجل الحصول على المشورة والتوجيه والدعم من الأشخاص الذين يفهمون وضعك.

7. جرب العلاج المعرفي السلوكي: يساعد هذا النوع من العلاج الأشخاص على تحديد أنماط السلوك السلبية واستبدالها بأنماط صحية.

علاج إدمان الإنترنت للاطفال

ما هو إدمان الإنترنت أسبابه وأضراره وطرق علاجه

1. إذا كان طفلك يقضي الكثير من الوقت على الإنترنت، فقد يكون ذلك علامة على إدمانه.

2. لعلاج هذا الإدمان، من المهم تحديد الأسباب الكامنة واتخاذ خطوات للحد من الوقت الذي تقضيه على الإنترنت.

3. ضع في اعتبارك جدولة أوقات استخدام الهاتف والإنترنت للتأكد من أن طفلك لا يقضي الكثير من الوقت على الإنترنت.

4. ضع القواعد والحوافز لمساعدة طفلك على تطوير عادات صحية عند استخدام الإنترنت.

5. خذ فترات راحة منتظمة من الإنترنت، مثل 15 دقيقة بعد 45 دقيقة من الاستخدام المتواصل.

6. ضع في اعتبارك التحدث مع متخصص مثل الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي المتخصص في علاج إدمان الإنترنت لدى الأطفال.

7. قد يكون العلاج القائم على الفنون والتنويم المغناطيسي السريري علاجين فعالين لإدمان الإنترنت عند الأطفال.

8. تحدث مع طفلك عن المخاطر الصحية المرتبطة بالاستخدام المفرط للإنترنت، مثل قلة النوم، وإجهاد العين، والصداع، والعزلة الاجتماعية.

9. تنفيذ أدوات الرقابة الأبوية على الأجهزة والمواقع الإلكترونية لمراقبة استخدام طفلك ومساعدته في البقاء بأمان عبر الإنترنت.

10. أخيرًا، كن قدوة إيجابية من خلال الحد من استخدامك للإنترنت والهواتف والأجهزة التقنية الأخرى.

هل الإفراط في استخدام الإنترنت إدمان؟

الإدمان هو شكل من أشكال فقدان السيطرة على السلوك. ينتج عن هذا عدم قدرة الشخص على حظره، والذي يحدث عندما يستخدم الشخص الإنترنت لساعات في اليوم على الرغم من أنه يعرف عواقب مثل هذا السلوك.

إلا انها تزداد سوءًا من حيث القلق والتوتر والمزاج. وأعراض الانسحاب الأخرى. سواء نفسيا أو جسديا أو اجتماعيا.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن مستخدمي الإنترنت يعتبرون مدمنين كل يوم. ما لم يتعارض هذا مع ممارسة الأنشطة اليومية مثل العمل والرياضة والعلاقات الاجتماعية العادية

هل أنت من مستخدمي الإنترنت بشكل مفرط؟ مشاركة رأيك

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-