أخر الاخبار

حقيقة برج بابل إسطورة النمرود التي اراد بها غزو السماء 

 الى بلادي ما بين النهرين ارض العراق مع اسطورة لبرج ارتفاعه فوق سطح الارض غريب ومن عجائب الدنيا السبع يقال ان " الغاية منه واحدة غزو السماء ". لغز محير ومرتبط بملك الغموض النمرود، لكن النهاية مأساوية موت ودمار شامل نهاية حفرت في ذاكرة التاريخ الى الابد. وهنا كانت بداية اللغات المختلفة والحضارات وتعدد الالسن.

حقيقة برج بابل إسطورة النمرود التي اراد بها غزو السماء
حقيقة برج بابل إسطورة النمرود التي اراد بها غزو السماء

برج بابل اسطورة العراق العجيبة

الابراج او ناطحات السحاب اليوم عبارة عن معالم شاهقة تحبس الانفاس بعلوها الشامخ عن الأرض عاكسا بذلك التطور البشري اليوم، بحيث تتسابق دول العالم حتى يومنا هذا لبناء الاطول منها والافخر والاكثر غرابة.

وقد سطر التاريخ الحديث قصصا لن تمحى من الذاكرة لعدد من الابراج الرائعة حول العالم.

لا سيما في العالم العربي كبرج خليفة في دبي. والذي مازال حتي اليوم يقف علي منصة البرج الاطول في العالم، ومن قبله كانا برجي التجارة العالمية في الولايات المتحدة علي رأس الترتيب العالمي لسنوات عديدة.

هذا ليس بجديد ولكن هل كنتم تعلمون ان البشرية عرفت الابراج الشاهقة منذ فجر التاريخ وتحديدا بعد الطوفان العظيم. برج بابل والذي ظل علامة استفهام كبيرة الى الان.

والذي ازاح الستار عن الانسان القديم والذي كيف تمكنا من بناء مثل هكذا معالم بوسائل بناء بدائية. والسرح اللغز الذي اشعل فتيل كل هذه التساؤلات هو عبارة عن برج واحد موجود على ارضنا العربية وتحديدا في بلاد العراق.

برج بابل التاريخي. الاسطورة المحيرة التي بناها الملك النمرود وربطها العلماء بولادة اللغات المختلفة.

برج بابل الاسطوري موقعه شكله ومعنى كلمة بابل. قصة بنائه المثيرة للاهتمام وعلاقته بالملك النمرود

دمار البرج الكلي وارتباطه بولادة اللغات المتعددة. واخيرا النصوص الدينية التي تناولت برج بابل.

اين يقع البرج

يقع برج بابل في وسط مدينة بابل الاثرية بالعراق، والتي يعود عمرها لاكثر من اربعة الاف عام. والتي اوت بداخلها حضارة تركت لغزا غامضا في التاريخ.

اذ كان لدى البابليين القدرة على الحساب وبناء السدود والابراج والاسوار وشق القنوات المائية، كما اتقنوا التجارة وحرفة صباغة الجلود والصناعات الفخارية.

اما اكثر ما اشتهروا به فهو ارساء النظم القانونية.

واحد من عجائب الدنيا السبع القديمة

اعتبر برج بابل واحدا من عجائب الدنيا السبع القديمة بفضل طوله الشاهق وحجمه الضخم وهندسته التي ظلت محل جدل بين المؤرخين. والذي لفت الانتباه اكثر هو اسم المدينة! نعم بابل وتعني بوابة الاله. " تذكروا هذا المعنى جيدا. فثيدهشكم مدى ارتباطه بالهدف من بناء هذا البرج الاسطوري ".

هل ما زال برج بابل موجود؟

لم تبقى اثار تذكر من برج بابل. الا انه بحسب المؤرخين والرحالة فان مساحة القاعدة تصل الى حوالي واحد وتسعين مترا مربعا. ما يعني انه برج ضخم للغاية، اذ يرتفع فوق هذا البرج برج اخر يليه من جديد برج اخر، وهكذا دواليك.

بحيث يقال ان عدد الابراج المتراصة يتراوح ما بين ستة وثمانية ابراج كما يضم درجا خارجيا يحيط بالبرج من الاسفل الى الاعلى.

شكل برج بابل

تعددت الروايات التي تتناول شكل البرج، فهناك من يقول ان البرج دائري الشكل في حين يقول البعض الاخر انه مربع، كما يحتوي علي درج من اسفل البرج حتي الاعلي. لا احد يعرف شكله الحقيقي.

ولكن ما يمكننا قوله في هذا السياق ان هناك عددا من الصور التي يتم نسبها للبرج، والتي تم التقاطها في الموقع الذي يعتقد ان البرج قد شيد عليه قديما بحيث اظهرة الصور بإن القاعدة الاولى للبرج شكلها مربع وليسة دائرية.

قصة بناء برج بابل وما علاقة النمرود به

بحسب الروايات المتداولة، يرتبط برج بابل ارتباطا وثيقا بشخصية تاريخية مثيرة للجدل. الملك النمرود الذي اعتبر اول من ادعى الالوهية.

حقيقة برج بابل إسطورة النمرود التي اراد بها غزو السماء

تقول الاسطورة: ان النمرود كان ملكا جبارا امر قومه بالسجود له، حيث نصب نفسه الها وكان اول من وضع تاجا ذهبيا على رأسه. ولقد بسط هذا النمرود سيطرته على مساحة شاسعة من الارض. وبنى حضارة ضخمة بعد طوفان سيدنا  نوح العظيم. اذ يعود نسب النمرود الى بني النبي نوح عليه السلام.

لماذا اراد النمرود غزو السماء

علي الرغم مما وصل اليه النمرود من ملك شاسع وجبروت في الارض لم يكتفي بذلك، فقرر غزو السماء وتحدي الله عز وجل والعياذ بالله. وذلك بعد موقف واحد تمثل بوقوف النبي ابراهيم عليه السلام في وجهه. داعيا اياه الى الطفر بالاصنام والايمان بالله الواحد عز وجل. الامر الذي رفضه النمرود رفضا قاطعا.

فقاظ بتجنيد جنوده لبناء هذا البرج الشاهق لغزوا السماء، في سعي منه لإثبات الهيته امام الناس وليعزز وجوده ومكانته على الارض وبين شعبه. الا ان الله عز وجل اسقط البرج وحرق ما تبقى منه. وكتب للنمرود نهاية مأساوية.

السؤال هنا هل اسطورة بناء البرج هي من جعل البرج بهذا القدر من الاهمية التاريخية ام ان هناك تفصيل اخر؟ في الحقيقة هذا ليس كل شيء. والجزء الذي لا يمكن اغفاله من اسطورة برج بابل هو ان دماره خلف اثرا غير وجه البشرية. ما هو؟

هل كان بناء برج بابل سببا في تغير لغة الناس؟

مع ان هذه النقطة لا يتفق عليها الجميع لكن، صحيح ان البرج تدمر ولم تبقي له من باقية لكن الي اليوم مازال بعض علماء التاريخ والباحثين مهتمين بقصة دمار هذا البرج العملاق كونها النقطة الفاصلة في تاريخ الشرية.

ومنها تعددت الالسن وتنوعت اللغات بعد ان كانت لغة الناس واحدة.

سبب الاختلاف بين علاقة اللغات بالبرج

بحسب بعض الروايات والنصوص الدينية، اثار تكبر الانسان وجبروته غضب الله عز وجل، فأمر الالسن فتبلبلت بحيث لم تعد الناس قادرة على فهم كلام بعضهم البعض.

وفي نهاية المطاف دمر البرج الشهير.

التوراة

قد ذكرت مسألة تعدد اللغات ودمار برج بابل في التوراة. ما دفع علماء اللغة والباحثين الى محاولة اكتشاف هذه اللغة الواحدة التي كان يتكلم بها الانسان القديم.

هذه النقطة لا يتفق الجميع عليها. فبعض العلماء يرتكزون على اية من القرآن الكريم للتأكيد على ان اللغات كانت موجودة منذ بداية الخلق

اذ يقول الله عز وجل في سورة الروم:

بسم الله الرحمن الرحيم:

" ومن اياته خلق السماوات والارض واختلاف السنتكم والوانكم ان في ذلك لايات للعالمين ". صدق الله العظيم.

بالمقابل نجد في القرآن الكريم ذكرا لبرج عظيم. تم تدميره. اذ يقول الله سبحانه وتعالى في سورة النحل.

بسم الله الرحمن الرحيم:

" قد مكر الذين من قبلهم فاتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم واتاهم العذاب من حيث لا يشعرون " . صدق الله العظيم

اعتبر بعض المفسرين ان هذه الاية تتحدث عن الملك النمرود وعن بنائه لبرج بابل. وعلى الرغم من انه لم يرد اسم النمرود في نص قرآني الا انه هناك دلائل في تفسيرات لحديث نبوي شريف

يقول فيه نبينا الاعظم عليه الصلاة والسلام " ملك الارض مشرقها ومغربها اربعة نفرا مؤمنان وكافران فالمؤمنان سليمان بن داود وذو القرنين والكافران بختنصر ونمرود بن كنعان لم يملكها غيرهم ". صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

كيف تمكن النمرود او اهل بابل من بناء هذا البرج الضخم وبهذه الدقة

تقول الاسطورة ان النمرود كان ساحرا عظيما موال للشيطان. لذلك سخر الجن لمساعدته في بناء هذا الصرح الضخم الذي يقال ان قبل دماره كان المرء بحاجة الى اشهر ليصل الى قمته. الله اعلم .

الا ان الاكيد هو ان برج بابل سيظل لغزا محيرا يثير اهتمام وتساؤلات الجميع. وابرز هذه الاسئلة ما مدى التطور العلمي والحضاري الذي شهدته البشرية في التاريخ الاول للارض؟

وهل الاثار التي عثر عليها الرحالة في العراق تعود لبرج بابل الذي بناه النمرود لتحدي الله عز وجل؟ ام انها اثار معبد مرمم اخر

والذي يدفعنا الى طرح هذا السؤال. هو العثور على نصين مسماريين يشيران الى ان الملكين البابليين نبوختنصر واباه قد قاما بترميم برج بابل الذي كان قبل زمانهما واصابه الخراب والبلا بحسب النصوص.

وذلك نزولا عند رغبة الاله مردوخ اي نمرود باللغة العربية. وبعد ترميم البرج شيدا معبدا على قمته للنمرود.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-