أخر الاخبار

من هو السلطان محمد الفاتح - وكيف فتح القسطنطنية

من هو السلطان الغازي محمد الفاتح. يعرف اختصارا باسم محمد الثاني وبلقبه الاشهر محمد الفاتح، هو سابع سلاطين ال عثمان.

من هو السلطان محمد الفاتح - وكيف فتح القسطنطنية
السلطان محمد الفاتح

محمد الفاتح

تولي محمد الفاتح مقاليد حكم الدولة العثمانية وهو ابن ال 22 عاما بعد موت ابيه بتاريخ 855 هجريا، حكم فترة 53 عاما وتحديديدا من " 833_886 هـ/1429_1481 م". اطلق علي السلطان محمد الثاني عدة اسماء ( صاحب البشارة - أبي الخيرات - محمد الفاتح). 

من تلقب بلقب سلطان بينهم بعد والده مراد وجده محمد الاول وجداه بايزيد ومراد. وثاني من لقب بالثاني من سلاطين ال عثمان، واول من حمل لقب قيصر الروم من الحكام المسلمين عموما والسلاطين العثمانيين خصوصا.

يلقب بصاحب البشارة اعتقادا من جمهور المسلمين ان نبوءة الرسول محمد القائل بفتح القسطنطينية قد تحققت على يديه.

كما لقب في اوروبا بالتركي الكبير اي المسلم الكبير نظرا لاهمية وعظمة انجازاته وانتصاراته العسكرية التي حققها على حساب القوى المسيحية.

جلس محمد الثاني على عرش الدولة العثمانية مرتين الاولى بعيد وفاة شقيقه الاكبر علاء الدين واعتزال والده مراد الحياة السياسية بعد تلقيه هزيمة نكراء على يد التحالف الصليبي.

وفي المرة الثانية بعد ان وافت المنية والده فاعتلى محمد العرش للمرة الثانية، قدر لها ان تكون مرحلة ذهبية في التاريخ الاسلامي. وقد سعى السلطان الشاب الى تحقيق وصية والده بفتح القسطنطينية. ورغب بتتميم فتح ما بقي من بلاد البلقان ايضا حتى تكون املاكه متصلة يتخللها اعداء وثغرات امنية.


ما هي مدينة القسطنطينية

مدينة القسطنطينية تم تأسيسها في العام 330 من الميلاد علي يد قسطنطين الأول الامبراطور البيزنطي ان ذاك، لتصبح القسطنطينية واحدة من اهم مدن عصرها، لكونها صاحبة موقع فريد. حتي قال عنها اهل ذلك الزمان (لو الدنيا عبارة عن مملكة واحدة لكانت القسطنطينية واحدة من اصلح العواصم لها). ومنذ تأسيسها حتي فتحها كانت معقلا وعاصمة للدولة البيزنطية.


تاريخ فتح القسطنطنية

وفي عام الف واربعمائة وثلاثة وخمسين ميلادية. حاصر السلطان محمد الثاني القسطنطينية واسقطها واصبحت جزءا من ديار الاسلام.

تميز عهد محمد الفاتح بالتمازج الحضاري الاسلامي والمسيحي. بعدما هضمت الدولة العثمانية الكثير من مؤسسات الامبراطورية البيزنطية، وعملت على احياء بعضها وصبغه بصبغة اسلامية جديدة.

فانتعشت عاصمة الروم العتيقة واصبحت احدى اهم المراكز الثقافية في العالم الاسلامي. لا سيما بعدما بنى فيها السلطان مدارس ومكتبات ومؤسسات خيرية ووقفية.

كما تمتع محمد الفاتح بمهارات ادارية فذة. فاصدر الكثير من القوانين العرفية لتنظيم الحكم في دولته، وكان له اهتمامات وهوايات عديدة كالبسنة وصناعة الخواتم. لكن شغفه الحقيقي كان رسم الخرائط. وكان محمد الفاتح تقيا صالحا ملتزما بحدود الشريعة الاسلامية.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-