-->

كيف يمكنك التعامل مع الخوف


الفرق بين خوف شخص وآخر هو كيفية التعامل مع لحظة الخوف والقرارات التي تليها، والتي قد تكون بالنسبة للبعض أحيانًا لحظات حاسمة.

كيف يمكنك التعامل مع الخوف
الخوف شعور طبيعي يشعر به كل البشر. يمكننا تعلم كيفية إدارة مخاوفنا والتغلب عليها بالاستراتيجيات الصحيحة.

التعامل مع الخوف

الخوف عبارة عن شعور إنساني طبيعي وفطري موجود في كل الناس في أنا وانت، كبشر هناك بعض الأشياء التي تشعرنا بالخوف من امور قد تكون طبيعية بالنسبة للأخرين حتي وان لم نعرفها، لكن كيف يمكننا ان نصاحب مخاوفنا وكيف نتغلب عليها.

الخوف في علم النفس

وفقًا لعلم النفس، هناك خمسة أنواع رئيسية من الخوف تأتي من هذه المخاوف، علي النحو التالي:

  1. الخوف من الانقراض هو الخوف من الفناء وعدم السيطرة. 
  2. الخوف من المجهول هو الخوف من المجهول والعواقب المجهولة.
  3. الخوف من الخسارة هو الخوف من فقدان شيء ذي قيمة.
  4. الخوف من الشعور بالذنب هو الخوف من أن يكون المرء قد فعل شيئًا خاطئًا أو سيئًا.
  5. أخيرًا، الخوف من التوحيد هو الخوف من السر أو الرهبة أو التخوف الناجم عن خطر أو تهديد محسوس.
بغض النظر عن نوع الخوف الذي قد تتعامل معه، من المهم أن تتذكر أنك لست وحدك في معاناتك وأن هناك موارد متاحة لمساعدتك في إدارة مخاوفك.

أنواع الخوف

قد تشعر بالخوف من الحيوانات، مثل الكلاب والثعابين والعناكب. قد يكون لديك أيضًا مخاوف محددة، مثل الخوف من العمل الجاد، والخوف من المدير، والخوف من الظلمة، والخوف من الفشل، والخوف من الامتحانات، والخوف من البرق والرعد، والخوف من الحوادث.

وهذا يتم من خلال الفهم الصحيح لمعنى الخوف، مثل التصالح مع نفسك ولحظة خوفك، يفسر معظم الناس معنى الخوف على أنه إحساس بالضعف لا ينبغي الكشف عنه أو إظهاره.

و من التبعات المترتبة علي الشعور بالخوف:

  • الخوف يمنع الشخص من القيام بوظيفة أحلامه.
  • الخوف  يمنعك من أن تتقدم بخطبت للفتاة التي يعتقد أنها صائبة وبدء حياة جديدة.
  • الخوف يمنعه من تجربة المغامرة والسفر وزيارة بلدان جديدة.
  • الخوف يمنعه من تكوين علاقات اجتماعية جديدة بسبب التجارب السابقة.
  • يمنعك كذلك من التحدث والتعبير عن نفسك أو إظهار فرديتك للآخرين.

معني الخوف في الحياة

عندما يدرك المرء المعنى الحقيقي للوجود في لحظة الخوف، يمتصه المرء ويعيش معه ويعيش في خوف.

بعبارة أخرى، انتبه جيدًا إلى لحظات الخوف لديك والقرارات التي تليها.

مثال: مقابلة شخصين لوظيفة جديدة.

في تلك الحالة سيقوم احدهما بإلغاء المقابلة خوفا من رفضه في العمل او الفشل في المقابلة والاعتذار عنها.

الآخر مصحوب بشعور بالرهبة من المقابلة، لكنه قرر الذهاب فعلا للمقابلة متغلبا نوعا ما علي خوفه بغض النظر عن النتيجة، لأنه كان يعرف ما الذي سيحصل اثناء هذه المقابلة:

بحيث ستكون خبراته الحياتية مفيدة له لاحقًا في مقابلات العمل الأخرى. بحيث ستزيد من وعيه التدريبي حول كيفية إجراء مقابلة عمل جيدة وإحداث انطباع جيد لدى أصحاب العمل.

من شعور جديد، يمر بتجربة جديدة بالنسبة له، ويرى وضعه، ويعيد اكتشاف نفسه من خلال المقابلات. مع كل ذلك، لا بأس من ان تولي الوظيفة).

لكن الشخص الأول الذي يقرر عدم خوض هذه التجربة، بالتأكيد، بخلاف خسارة حياته (الخبرة)، لن يتولى الوظيفة. و بالمثل فى معظم تجارب الحياه.

أسباب الخوف

يأتي قرار اتخاذ خطوة في الحياة مع لحظات من الخوف الغريزي، ومعرفة طبيعة ذلك موجودة فقط لاتخاذ خطوات حكيمة وسليمة جنبًا إلى جنب مع التخطيط الجيد والثقة في الله سبحانه وتعالى.

  • إنه قرار (ببداية حياه).
  • و الخوف لا يمنع من الحياه
  • لكن سيطرته تمنع من الحياه

حتى لو كانت هناك تجارب سلبية من قبل، فإن شفاء تلك التجارب ونسيانها لن يؤدي إلى عدم تجربة تجارب جديدة. على العكس من ذلك، فإن تجربتنا السابقة تحتوي على خبرة وتعلم، وتتطلب الحذر والتأمل والإيمان بالاختيارات المطروحة بإذن الله. فهناك إختيارين دائما لتجنب خوفك.

سيجعلك الخوف تقف عند نقطة معينة في حياتك بدلًا من المرور بأي تجربة بسبب تجارب سابقة غير لائقة.

والمخاوف المرتبطة بكسر الروتين، مثل الذهاب إلى مكان جديد، وتذوق طعام جديد، وطريقة جديدة للعمل، والتعرف على أشخاص جدد.

بالطبع ستكون كل هذه تجارب حياتية تجلب مشاعر جديدة لشخص لم يكن لديه من ذوي الخبرة بسبب خوفه الشديد وغير المنطقي.

كيف ازيل الخوف من قلبي

تضيف المشاعر إلى تجارب الإنسان، وتنمي شخصيته، وتزيد من ثقته بنفسه، وتقلل من مشاعره الشعور بالخوف من أي تجربة جديدة.

لا تدع الخوف يوقف عفويتك، أوقف طبيعتك الحقيقية، أوقف قدرتك على المواجهة. ابذل قصارى جهدك لفعل شيء ما ودع مخاوفك الفطرية كالتالي:

  • تقبل إنسانيتك وعيوبك وأخطائك الماضية ومخاوفك المؤقتة.
  • الخوف وُجد ليقوى لا ليضعف.
  • و جد الخوف للتعامل معه / وليس للإستسلام له.
و تذكر دائماً:
  • الخوف المؤقت (فطري).
  • و الخوف الدائم (قرارك).