أخر الاخبار

رحلة ذو القرنين لأرض ياجوج وماجوج في القران


من هو ذو القرنين؟ هو ملك عادلٍ مكن الله تعالي له في الأرض (انا مكنا له في الارض واتيناه من كل شيء سببا). 

ذي القرنين هو ملك اتاه الله اسباب القوة والنصر والتمكين والفتح. اتبع سببا اي اخذ هذا الحاكم العادل الموحد باسباب القوة والنصر تمكين ولم يفرط في الاخذ بالاسباب. 

لقد اعطا الله تعالي الأسباب لذي القرنين فاعتنى بها وقدرها واخذ بها، فكان ياخذ باسباب الفتح سببا من اسباب تمكين الله سبحانه وتعالى له في الارض. 

رحلة ذو القرنين لأرض ياجوج وماجوج في القران

رحلات ذي القرنين في القرءان

بدأ القرآن الكريم يقص علينا رحلات لذي القرنين. 

الرحلة الاولى اتجه نحو مغرب الشمس حتى اذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئه. ووجد عندها قوم. 

الرحلة الثانية. اتجه الى الناحية الاخرى وهي ناحية المشرق حتى اذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا. 

اما الرحلة الثالثة وهي التي ترتبط بموضوع يأجوج ومأجوج والتي كانت ناحية الشمال. قال تعالى حتى اذا بلغ بين السدين اي بين جبلين عظيمين

حتى اذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا. 


قصة ذو القرنين مع ياجوج وماجوج

تبدأ قصة ذو القرنين مع ياجوج وماجوج بعدما وجد ذو القرنين قوما بين سدين عظيمين (جبلين) لهم لغة مختلفة لم يستطع ذي القرنين ولا من معه فهم القوم.

والذين هم منغلقون على انفسهم لا يستطيعون ان يردوا عن انفسهم اذى وشر يأجوج ومأجوج. لماذا؟ تدبر ماذا قال هؤلاء لذي القرنين الملك العادل قال تعالي.

"قالوا يا ذا القرنين ان يأجوج ومأجوج مفسدون في الارض. فهل نجعل لك خرجا على ان تجعل بيننا وبينهم سدا" 

اي هل نخصص لك مالا بالقدر الذي تريد وبالكم الذي تشاء على ان تجعل بيننا وبينهم سدا حتى لا يتعدى علينا هؤلاء الاشرار. 

فلما عرض هؤلاء الاقوام المستضعفون مالا على ذي القرنين ليبني لهم سدا ليحول بينهم وبين يأجوج ومأجوج المفسدين في الارض.

رد عليهم ذو القرنين الملك العادل والقنوع (قال ما مكني فيه ربي خير)، اي ما أعطاني الله عز وجل من اسباب القوة والتمكين خير مما انتم فيه وافضل مما تعرضون علي من المال. 

كان ذو القرنين رجلاً عبقريا وكان اماما وحاكما فذاً اراد ان يوظف هؤلاء وان يجعل منهم طاقة منتجة، فاعينوني بقوة اجعل بينكم وبينهم ردماً. اي اجعل بينكم وبين يأجوج ومأجوج ردما وسدا منيعا كأنه قال لهم بلغة العصر.

التخطيط الهندسي والهندسة الانشائية والمعمارية وتمويل هذا الضخ عندي وانا متكفل بهذا، لكن نحتاج منكم الايدي العاملة فاعينوني بقوة. 

امدوني بالايدي العاملة اجعل بينكم وبينهم ردماً، وبدأت المرحلة الاولى من مراحل هذا المشروع الضخم.


رحلة بناء سد يأجوج ومأجوج في القران

بدات مراحل بناء السد قال ذو القرنين اتوني زبر الحديد اي "قطع الحديد" فطلب من هؤلاء الاقوام ان يحضروا له قطع الحديد بكميات كبيرة، فاحضروا له بالفعل كميات كبيرة جدا من الحديد.

ثم امرهم ذو القرنين ان يضعوا الحديد بين هذين السدين وبين هذين الجبلين العظيمين

حتي اذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا اي اصبح الحديد مسويا لقمة هذين الجبلين او هذين السدين، هذه كانت هي المرحلة الاولى. لبناء السد.

المرحلة الثانية: امرهم بان يوقدوا نارا تحت هذا الحديد، تصور صديقي حجم هذه النار المشتعلة تحت هذه الاطنان الهائلة من الحديد حتى ينصهر هذا الحديد بين هذين الجبلين فانصهر الحديد.

ثم تبدأ المرحلة الثالثة: من مراحل هذا المشروع امر ذو القرنين بان يحضروا له نحاسا مذابا وامر بصب النحاس على الحديد.

فتخلل هذا النحاس مع الحديد وفعلا تم بناء سدا قويا منيعا.

وبذلك يكون ذو القرنين قد سبق الهندسة المعاصرة وعلماء الهندسة المعاصرة، في استعمال الحديد مع النحاس لزيادة الصلابة والقوة والشدة والمتانة.

هذا السد المنيع حال بين هؤلاء الاقوام المستضعفين وبين يأجوج ومأجوج المفسدين "حتى اذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى اذا جعله نارا قال اتوني افرغ عليه قطر" اي نحاسا مذابة.


ماذا حدث بعد بناء سد ياجوج وماجوج

ظهر يأجوج ومأجوج وارادوا ان يخرجوا ليجتاحوا اجتياحهم المعول والمعروف في هذه الامم، فوجدوا هذا السد المنيع الذي حال بينهم وبين ما يشتهون. 

تدبر قوله تعالى فما اسطاعوا ان يظهروا وما استطاعوا له نقبً.

انظر صديقي هنا الى بلاغة القرآن الكريم فما اسطاعوا فقد حذفت التاء ثم اثبتت التاء في الكلمة الثانية، فانظر الى حلاوة القرآن وجماله والى السعادة التي يشعر بها من يتدبر القرآن.

فلماذا حذفت التاء في الكلمة الاولى، يقول علماء اللغة هي تاء الخفة، حذفت التاء لتتماشى مع هذا السياق القرآني.

لان التسلق على هذا السور يحتاج الى خفة وكانك تستشعر وانت تقرأ هذه الكلمة ان عينك ترى فعلا يأجوج ومأجوج وهم يتسلقون هذا السد لكنهم يفشلون المرة بعد الاخرى.

اي يظهروا وما استطاعوا له نقبا اما التاء هنا هي تاء التثقيل او تاء التجديد قد اثبتت في المرة الثانية. لان النقب والخرق يحتاج الى الات ويحتاج الى رجال وجهد وعرق ووقت.

صبر فاثبتت التاء في الكلمة الثانية لانها تتناسب مع الثقب الذي يحتاج الى جهد والى وقت، وحذف التاء من الكلمة الاولى لانها تتناسب مع التسلق الذي يتطلب خفة معينة لكنهم يفشلون في هذه وتلك حتى يأذن الله عز وجل لهم في الخروج.


قد يعجبك ايضا: صحة رحلة سلام الترجمان إلي سد يأجوج ومأجوح

حينما رأى ذو القرنين هذا السد المنيع الذي عجز يأجوج ومأجوج عن تسلقه او عن نقبه حتى يثبت حقيقة ايمانية عالية. قال هذا رحمة من ربي. انظر الى القائد العظيم الذي وظف توظيفا بديعا.

وهذه سمات القيادة الفذة واستغل طاقات القوم استغلالا عاليا، وما احوج امتنا! الى هذا الفهم الان في كل من يقود في اي موقع كان او في اي مسئولية كان.

فما اكثر وما اعظم الشباب الذي يود ان يبذل اي شيء لكنه فقط يسأل كيف السبيل؟ واين الطريق؟ القائد الفذ لم يتملكه العجب والكبر والغرور ولم تسكره نشوة هذا التمكين وانما قال هذا رحمة من ربي وعلى نقيب.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-