أخر الاخبار

حقيقة الغموض الذي يلف بئر كولا في روسيا


زائرنا العزيز اليوم ستتعرف علي موضوعا او بالاصح موقعا اثيرت حوله العديد من الشبهات ونسجت حوله ما يمكن تصنيفه ضمن الغموض والاساطير الخرافية (حقيقة بئر كولا).

وتحول من موقع لانجاز علمي ضخم الى موقع يلفه الغموض والريبة. سنبدأ بطرح كل المعلومات عن حقيقة بئر كولا وعملية الحفر هذه والروايات الصادمة في النهاية.

حقيقة الغموض الذي يلف بئر كولا في روسيا

ماذا يوجد داخل بئر كولا؟ لماذا توقف حفر بئر كولا؟ من اكتشف بئر كولا العميق؟

قصة بئر كولا فى روسيا

قصة بئر كولا الروسي او ما يعرف بيكولا سوبر ديب بورهول. واختصارا كي اس دي بي. هو بئر عميق جدا او يمكن القول بانها حفرة عميقة جدا.

تقع حفرة بئر كولا في الشمال الغربي من روسيا او ما كان يعرف بالاتحاد السوفيتي سابقا. الهدف الاساسي المعلن من هذا المشروع الذي كان يعد الاضخم من نوعه هو استكشاف قشرة الارض في اعمق نقطة ممكن ان يصل الانسان اليها.

وما يمكن ان ينجم عن هذا الاكتشاف من دراسات لاحقة للارض وتكوينها. بدايات هذا المشروع كان عام 1962. حيث كلف الاتحاد السوفيتي انذاك المجلس العلمي المشترك لدراسة الارض البدء بتنفيذه عام 1965 تم تحديد الموقع الذي ستنفذ فيه عملية الحفر.

وهو الموقع الذي اشرنا اليه سابقا، بعد تجهيز المعدات اللازمة من كسارات وحفارات صنعت خصيصا لهذا المشروع واكتمال كل التجهيزات اللوجستية وتوفير التمويل اللازم بدأ الحفر في 24/ مايو/ 1970.

ما الغرض من حفرة بئر كولا

الهدف الاصلي لهذا المشروع كان الحفر لحدود خمسة عشر الف متر عمقا، وبالفعل كان العمل يجري على قدم وساق لتحقيق هذا الامر وذلك لسببين الاول كما ذكرنا سابقا وهو محاولة الوصول الى اعمق نقطة في قشرة الارض.

ودراسة كل ما يمكن ان ينتج عنها والثاني هو كسر الرقم القياسي لاعمق حفرة تم حفرها كانت للغريم التاريخي للسوفيت. واقصد الامريكيين.

كن يبلغ عمق بئر كولاس

كان للسوفيت ما ارادوا ففي 6/ يونيو عام 1979 كسر السوفيت الرقم القياسي للامريكيين.

بحيث تخطوا عمق حفرة بيرثا روجرز الامريكية " Bertha Rogers Pit " الموجودة في اوكلاهوما والتي كانت تبلغ تسعة الاف وخمسمائة وثلاث وثمانين مترا.

تابعت عمليات حفر بئر كولاس مسيرها لتصل الى اثني عشر الف متر في العام 1983.

في السابق كان الوصول الى هذا الحد الغير مسبوق من العمق عبر القشرة الارضية استدعى احتفالات كبيرة من الاتحاد السوفيتي. لذلك توقف العمل في المشروع لمدة سنة.

حيث حظي موقع العمل بزيارات من الكثير من السياسيين والعلماء والاعلاميين والمشاهير على حد سواء، التوقف لمدة سنة وسير العمل البطيء ادى لحدوث ما لم يكن بالحسبان.

ففي 27 سبتمبر عام 1984 وبعد بلوغ الحفر اثني عشر الف وستة وستين مترا حدث هبوط لخمسة الاف متر من التربة الى داخل البئر المحفور.

هذا الحدث المخيب للامال اعاد خطة الحفر الى الوراء، فاضطر القيمون على البئر البدء من جديد بالحفر من مستوى سبعة الاف متر. ليعودوا ويصلوا في العام 1989 الى عمق اثني عشر الف ومائتين واثنين وستين مترا. وبثقب حفرة قطرها ثلاث وعشرين متر.

كان الجدول الزمني الموضوع للحفر ينص على وصول العمق الى ثلاثة عشر الف وخمسمائة متر في نهاية الف وتسعمائة وتسعين.، والى خمسة عشر الف مترا في عام ثلاث وتسعين. فيكون بذلك وصلوا الى الهدف المنشود.

لكن للاسف الحفر توقف عام اثنين وتسعين عند بلوغ 12.262 مترا. وذلك.

هذا العمق الذي وصل اليه السوفيت جعل البئر يتربع على عرش اعمق حفرة على وجه الارض. منذ عام تسع وثمانين حتى العام الفين وثمانية.

حيث كسر بئر شاهين النفطي في قطر الرقم القياسي، والتي بلغ عمقها اثني عشر الف ومائتين وتسعا وثمانين مترا.

ماذا اكتشف العلماء عند حفر البئر

اذا توقف الحفر عند عمق اثني عشر الف ومائتين واثنين وستين مترا. وبالطبع الارض فاضت بما كانت تخبئه، على عمق تسعة الاف واربعمائة وخمسين مترا.

تم اكتشاف مواضع غنية بالذهب والالماس النقي. كما تم العثور على كميات ضخمة من غاز النيسان خلال التعمق في الحفر، وهو ما فاجأ العلماء.

حيث انه من المفترض ان لا يكون هناك وجود لاي شيء حيوي وهو ما حدا بهم الى اعادة النظر في نظرية المنشأ البيولوجي للنفط والغاز.

اكتشاف مياه ببئر كولاس

الشيء الاخر المثير للحيرة كان اكتشاف مياه جوفية في تلك الاعماق السحيقة. وهو ما كان يعد مستحيلا، حيث ان الدراسات السابقة افادت بان اقصى حد يمكن ان يعثر فيه على مياه جوفية هو خمسة الاف متر وبصعوبة.

فماذا عن المياه التي وجدت على عمق اثني عشر الف مترا، العلماء عزوا هذا الامر الى ان منشأ المياه كان من معادن قشرة الارض العميقة والتي لم تستطع الوصول الى سطح الارض بسبب صخور غير منفذة للماء وكانت مياه تغلي.

وهو ما دفع العلماء لوصفه بطين يغلي بالهيدروجين. هذه البئر مكنت العلماء من معرفة ما كان يحدث في الارض قبل اثنين فاصلة خمسة مليار سنة.

من خلال الصخور المكتشفة والمعادن المستخرجة والتي قدر عمرها باثنين فاصل خمسة مليار سنة. كما ان ما اكتشف خلال الحفر من احفوريات دل على ان الحياة على كوكب الارض قد بدأت قبل واحد فاصلة خمسة مليار سنة.

تقدير عمر الأرض

نصل الى اغرب ما تم اكتشافه. انصتوا جيدا على عمق ما بين ثلاثة الاف الى اربعة الاف متر استخرج العلماء تربة بقصد معين. فهل تعلمون ما هو؟

العلماء القيمين على المشروع طلبوا من رواد السفينة فضاء سوفيتية ان يحضروا عينة من تربة قمرية اي تربة من سطح القمر. فقارنوها مع التربة المستخرجة من اعماق الارض

نتائج العينتان متطابقتان تماما. مما عزز فرضية ان القمر والارض كانا شيئا واحدا في وقت ما. حسنا اذا استفاد العلماء من الحفر وتم تحطيم الرقم القياسي ولكن لماذا توقف الحفر.

اسباب توقف حفر بئر كولا

عدة اسباب ادت الى توقف الحفر وعدم بلوغ الهدف المنشود. ساسردها فيما يلي. السبب الاساسي بحسب القيمين على المشروع كان درجات الحرارة المرتفعة جدا والتي فاقت توقعات من قاموا باعداد الدراسات اللازمة قبل البدء بالحفر.

فبحسب العلماء كانت الحرارة المتوقع بلوغها هي مائة درجة مئوية كحد اقصى. ولكن مع وصول الحفر الى عمق اثني عشر الف ومائتين واثنين وستين مترا بلغت الحرارة مائة وثمانين درجة مئوية.

درجة حرارة لا يمكن للالات المستخدمة احتمالها، مما يعني وجوب استخدام او استحداث الات جديدة تتحمل هذه الحرارة. ما سيرفع التكاليف الى ما يتخطى التمويل.

فهل علمتم الان لما كانت المياه ساخنة لحد الغليان ومن اين اتى الطين المغلي؟.

سبب اخر لتوقف البحث هو تغير طبيعة الصخور خلال التعمق في الحفر. فقد بدأت الصخور تتحول الى ما يشبه البلاستيك المقوى وهو ما صعب من عملية استكمال الحفر.

هذه الصخور هي التي حبست المياه المكتشفة من الخروج الى سطح الارض. انهيار الاتحاد السوفيتي عام واحد وتسعين ادى الى وقف التمويل وبالتالي توقف المشروع عن العمل.

اغلق المشروع رسميا عام الفين وخمسة وبيعت معدات الابحاث كخردة ليتم ردم الحفرة في العام الفين وثمانية. واغلاقها بغطاء حديدي ثقيل لا يمكن فتحه.

اصوات عفاريت بئر كولا

اهالي تلك المنطقة يقسمون انهم يسمعون اصواتا كالصراخ الناجم عن التعذيب يخرج من اسفل الغطاء، بل انهم اطلقوا على الغطاء اسم غطاء بئر الجحيم.

هذا يوصلنا الى احد اسباب التوقف الذي اخبرتكم انه سيصدمكم. مستعدون؟ عند الاعلان عن توقف العمل في الحفرة. اول تفسير طرح بين الملأ كان ان العاملين على المشروع سمعوا اصوات صراخ تأتي من اعماق قشرة الارض.

اوقفوا العمل فورا لتبدأ من هذه النقطة مختلف انواع الروايات والاساطير التي نسجت حول هذا الموقع.

لنتعرف اليها سويا. كما اخبرتكم سابقا ان العديد من الاساطير نسجت حول هذا الموقع ولعل ابرزها ما زعم ان العلماء انزلوا خلال الحفر ميكروفونات شديدة الحساسية لعلهم يتمكنون من سماع حركة طبقات الارض.

ولكن الذي شكل الصدمة لهم كان رصد اصوات غريبة وصراخ ملايين الناس المعذبة كما وصفوهم في اسفل باطن الارض مرعب. وما اكد هذه المزاعم.

ما عنونته الصحف الفنلندية والسويدية بالبنط العريض تحت عنوان الروس اطلقوا سراح الشيطان من الجحيم. اخرون زعموا انهم شاهدوا اطياف شبحية لخفافيش من داخل الحفرة. فاعتبروها رسالة من عالم اخر وبالتحديد من عالم الجحيم.

فهالهم الامر ودفعهم لوقف الحفر فورا.

رأي العلم حول بئر كولا

 اذا اعتقدتم بأن العلم لا يؤيد هذا فانتم مخطئون، لانه في مقال نشرته صحيفة اميستا الفنلندية عن حفرة كولا استضافت فيه مدير مشروع الحفر الجيولوجي. الدكتور ديمتري ازاكوف اكد ازاكوف صحة هذه المزاعم.

الجيولوجيين اصيبوا بالذهول بعد ما وصلوا في الحفر الى عدة كيلو مترات في عمق القشرة الارضية.

حقيقة اصوات بئر كولا

رواية اخرى روج لها استاذ المدرسة النرويجي اجي رين دالين زعم فيها عن خروج مخلوقات تشبه الخفافيش من الحفرة لينتشر الخبر على وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي.

مرفقا بالتسجيل الصوتي الذي حصل عليه العلماء من الميكروفونات الحساسة. غريب. ولكن ماذا كان برأيكم رد العلماء الروس المسؤولين عن مشروع كولا ببساطة.

العلماء لم يؤكدوا حصول اي من هذه المزاعم؟ بل اكتفوا بتأكيد التسجيل الصوتي وعللوه بانه اصوات لحركة طبقات الارض.

بعض الروايات تقول ان الحفر توقف فورا بعد هذا التسجيل برأيكم ما هذا يا ترى؟

لماذا يسعي العالم لإكتشاف جوف الأرض

كان وما زال السباق لاستكشاف لباطن الارض واعماقها السحيقة يعد بمثابة استعراض للقوة العسكرية والعلمية والتكنولوجية لاي دولة تقوم بخوض غمار هذه التجربة.

كما ان العلماء يضعون العينات من باطن الارض بذات درجات الاهمية التي يولونها للعينات التي تصلهم من القمر او المريخ عبر البعثات الفضائية.

لذلك سعت العديد من الدول لحفر اعمق حفرة يمكن الوصول من خلالها الى ابعد نقطة بعد القشرة الارضية.

فاطلقت الولايات المتحدة شرارة سباق الحفر في اواخر الخمسينات عبر مشروع موهول Bertha Rogers Pit الذي سمي نسبة الى ما يعرف جيولوجيا بانقطاع موهو.

وهو الحد الفاصل بين القشرة الارضية وطبقة الوشاح، عبر تدشين الحفر في قاع المحيط الهادئ قبالة جزيرة جوادالوبي المكسيكية لكون القشرة الارضية في قاع المحيطات اقل سمكا من تلك التي على اليابسة.

على الرغم من وقوعها في اعمق نقطة في المحيط. وهو ما شكل تحديا كبيرا لفريق الحفر، مشروع موهول اوقف ايضا في العام سبع وستين من قبل الكونجرس الامريكي بسبب خروج التكاليف عن السيطرة.

من نتائج هذا الحفر حصول العلماء الامريكيين على بضعة امتار من صخور البازلت. تم تقدير التكاليف لاحقا بما يقدر بواحد وثلاثين مليون دولار..

قد يعجبك ايضا: غرق السفينة ار ام اس تايتنك

حفرة الالمان لجوف الارض

الالمان بدورهم حفروا حفرة بعمق تسعة الاف متر، كذلك في العام واحد وتسعين في ولاية بافاريا. ولهذه الحفرة قصة مثيرة ترويها الفنانة الالمانية لوتي جيفان.

تخبرنا فيها بما سمعته عند انزالها مكبرات صوت حساسة مغلفة باغطية خاصة لتقيها من الحرارة المرتفعة.

لتلتقط هديرا عميقا حير العلماء تقول الفنانة: انها للمرة الاولى احست بان كوكب الارض ينبض بالحياة وقد اشعرها الصوت بالرعب.

فالبعض قال ان الصوت يشبه اضطرام نار جهنم، فيما ذهب البعض الاخر الى الادعاء بان هذا الصوت هو صوت الشهيق وزفير الارض.

توقف العمل في هذه الحفرة بسبب درجات الحرارة العالية جدا. وكذلك لانه تزامن مع توحيد الالمانيتين والتكاليف الباهظة التي حالت دون الحصول على تمويل اضافي لمتابعة البحث.

الى ان معدات الحفر ما زالت قائمة في الموقع الالماني فهل يمكن ان تكمل المانيا ما بدأته يوما ما؟.

المشروع الياباني لإستكشاف جوف الأرض

في وقتنا الحالي ينفذ البرنامج الدولي لاستكشاف المحيطات بقيادة اليابان مشروعات مشابهة للوصول الى اعمق نقطة في باطن الارض من الحفر في قاع المحيطات.

باستخدام تقنيات احدث من سابقاتها بتمويل كبير جدا يصل الى الملايين من اليوروهات، علهم يتمكنون ولو بشكل بسيط من كشف بعض اسرار الارض وباطنيها.

اهتمام الدول الكبرى بموضوع باطن الارض غريب. وكانهم يعلمون شيئا ويريدون تأكيد ما نجهله كلنا.

استنتاج  معلومات عن حقيقة الغموض الذي يلف بئر كولا في روسيا

هذه اصدقائي كل المعلومات حول البئر الذي اثار ريبة سكان المنطقة من حوله. ولكن ماذا عن ادعاءاتهم هل يمكن ان يكون ما ذكره العالم الجيولوجي واستاذ المدرسة النرويجي.

وتم التكتم عليها بغاية في نفس يعقوب وماذا عن قصد نظراء السوفييت حينما اتهموهم بانهم اطلقوا الشيطان ولماذا لم تستكمل عمليات الحفر في البئر رغم كل ما تشهده من تطور علمي وتكنولوجي من حولنا لا احد يعلم.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-