-->

ما هو التنوع البيولجي - وكيف يحمي الحيوانات المهددة بالانقراض

ما هو التنوع البيولوجي؟ diodiversity هي أي منطقة موجودة في العالم تحت حماية مشددة لضمها انواع من الحيوانات المهددة بالإنقراض.

ما هو التنوع البيولجي - وكيف يحمي الحيوانات المهددة بالانقراض
ما هو التنوع البيولوجي diodiversity

كيف يحمي التنوع البيولوجي " diodiversity " الحيوانات المهددة بالإنقراض

يتواجد في العالم اليوم مالا يقل عن 36 منطقة للتنوع البيولجي تضم انواعٍ من الحيوانات النادرة حول العالم، وتغطي مناطق التنوع البيولجي ما يقل عن 3% من مساحة كوكب الأرض وتغطي نحو الثلثين من انواع " النباتات، والطيور، والثديات، والبرمائيات، والزواحف " وكل ما هو مهدد بالإنقراض من علي كوكبنا.

تاريخ تحديد اماكن التنوع البيولجي

تعتبر المناطق المدارية مركزا لأكثر التنوع البيولجي لكوكب الأرض (بمعني المناطق التي تكون موجودة في مكان معين، او توطين الانواع المهددة بالإنقراض في موقع معين)، بإستثناء القطبين الشمالي والجنوبي.

وبناءً علي تلك المعايير خلص العلماء الي تصنيف 10 مناطقٍ جغرافية بعينها كمناطق مؤهلة لأن تحوي التنوع البيولجي المطلوب الحفاظ عليه، وهي كالتالي:

  1. شرق جبال الهيمالايا
  2. الساحل الأطلسي للبرازيل
  3. منطقة تشوكو الكولومبية
  4. جزيرة مدغشقر
  5. منطقة غرب الإكوادور على طول ساحل المحيط الهادئ في البلاد
  6. منطقة الأنديز الاستوائية
  7. شمال بورنيو
  8. الفلبين
  9. شبه جزيرة ماليزيا
  10. كاليدونيا الجديدة


كان التنوع البيولجي يتركز في الأساس في الغابات الاستوائية، مثل غابات الأمازون، التي كانت تستضيف مالا يقل عن 50 في المائة من انواع المخلوقات النادرة. والتي بدأت تستنفد في السنوات الخالية عبر ازالة الاشجار وتوطين صناعات اخري.

نتيجة لذلك، أكد احد العلماء ويدعي مايرز أن النقاط الساخنة العشر المذكورة أعلاه تستضيف أكثر من 34000 نوع من النباتات المتوطنة.

وهي النسبة التي تمثل 13 ٪ من أنواع النباتات في العالم و 27 ٪ من أنواع نباتات الغابات الاستوائية.

على الرغم من أن 3.5 ٪ فقط من الغابات الأولية، تستضيف هذه المناطق أيضًا ما يقرب من 700000 نوع حيواني مستوطن. بعد ذلك بعامين، أضاف مايرز ثماني مناطق تنوع بيولجية إلى قائمته الأصلية.

ما الدور الذي تقدمه التنوع البيولجي

تلعب فكرة النقاط الساخنة دورًا مهمًا في الحفظ، وتجسد نهجًا يحاول الخوض في عدد صغير من المواقع الرئيسية التي تساهم في التنوع البيولوجي.

بهذه الطريقة، يدعي مايرز أن دعاة الحفاظ على البيئة ومسؤولي الحياة البرية يمكن أن يعملوا بطريقة أكثر منهجية لتجنب الانقراض الجماعي للحيوانات النادرة.

ويظهر ذلك من خلال العمل الجاد بدأت من قبل منظمة Conservation International غير الربحية، والتي تستخدم التنوع البيولجي كأثر لها.

بالإضافة إلى ذلك، أدى عملهم إلى زيادة عدد مناطق التنوع البيولجي إلى 25 في عام 1996 و 34 في عام 2005.

بالاشتراك مع منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية، حددوا الغابات في الشرق، مع إدراج أستراليا في المركز الخامس والثلاثين. في عام 2011، احتل السهل الساحلي لأمريكا الشمالية المرتبة 36 في عام 2016.

دور التعاون الدولي لحماية مناطق التنوع البيولجي

يعكس صندوق شراكة الأنظمة البيئية الحرجة الامتداد الدولي لمنظمة Conservation International، حيث يجمع بين Conservation International ووكالة التنمية الفرنسية وحكومة اليابان والبنك الدولي ومؤسسة John D. و Catherine T. MacArthur ومرفق البيئة العالمية.

تسعى جاهدة لرفع مستوى الوعي بين السكان المحليين من خلال منح لتعزيز حفظ تلك المناطق.

يتضح هذا من خلال جهودهم في الموائل المهددة بالانقراض في جبال القوس الشرقي والغابات الساحلية في تنزانيا وكينيا، والتي كانت تغطي أكثر من 23000 كيلومتر مربع (8880 ميل مربع) ولكنها تغطي حاليًا 2000 كيلومتر مربع فقط (772 ميل مربع) ميل).

تتكون الإستراتيجية المنفذة من ثلاثة مستويات: يتم قياس نتائج الحفظ من خلال عدد حالات انقراض الأنواع التي تم تجنبها، والمناطق المحمية وممرات الحفظ التي تم إنشاؤها.

الصندوق العالمي للحياة البرية

ومع ذلك، فقد تحدى الصندوق العالمي للحياة البرية نظرية مايرز بما يسمى Global 200، والتي نظرت في 238 مجتمعًا حيويًا من المفترض أن يعزز الحفاظ عليها التنوع البيولوجي للكوكب على الجليد.

تشمل العوامل التي تم أخذها في الاعتبار تكوين الأنواع، وندرة الموائل، والتنوع التطوري، وثراء الأنواع (أي وفرة الأنواع المتوطنة في منطقة معينة).

وبناءً على هذا الرقم، فإن 142 من المواقع المختارة أرضية، و 53 موقعًا بمياه عذبة، و 43 موقعًا بحريًا.

أيضًا، استجابةً للتهديد الذي يشكله فقدان الموائل، تدرس الأمم المتحدة أكثر من 200000 منطقة محمية، والتي تشجع المنظمة البلدان على الحفاظ عليها وتدعو لها هذه البيانات صادرة عن الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، الذي توفر قائمته الحمراء أيضًا قائمة تضم أكثر من 100000 نوع.

اهم التهديدات الناريخية للتنوع البيولجى 

يعد الحصاد الجائر للحياة البرية، وتغيير الموائل، وإدخال الحيوانات المفترسة إلى بولينيزيا، والأمراض التي سببها التبادل الكولومبي أمثلة على التهديدات التاريخية للتنوع البيولوجي.

شكلت إزالة الغابات وتغير المناخ تهديدًا خطيرًا في السنوات الأخيرة، مما أثر على أماكن مثل منطقة البحر الكاريبي، وجبال الهيمالايا، وجبال الأنديز، والفلبين.

في الواقع، فقدت 36 نقطة تنوع بيولجي حديثة ما يقرب من 85 في المائة من أراضيها، وتشمل الممارسات الأخرى التي تساهم في فقدان الموائل والتنوع البيولوجي في هذه المناطق قطع الأشجار وإنتاج الفحم والتلوث والتعدين والتغيير الزراعي.

ملخص عن التنوع البيولجى diodiversity في العالم

التنوع البيولوجي، المعروف أيضًا باسم diodiversity، هو تنوع الحياة الموجود في مكان ما على الأرض، أو بشكل أكثر شيوعًا التنوع الكامل للحياة على الأرض.

المقياس الشائع لهذا التنوع، يسمى ثراء الأنواع، هو عدد الأنواع في منطقة ما. كولومبيا وكينيا، على سبيل المثال، لكل منهما أكثر من 1000 نوع من الطيور تتكاثر الأنواع، بينما تحتوي غابات بريطانيا العظمى وشرق أمريكا الشمالية على أقل من 200 نوع على الساحل الصخري لليابان.

هذه الأرقام تلتقط الاختلافات في المواقع - النقاط الساخنة،. على سبيل المثال، لديها تنوع بيولوجي أكثر من المناطق المعتدلة - لكن الأنواع الخام ليست المقياس الوحيد للتنوع. علاوة على ذلك، تشمل البيئة التنوع الجيني لكل نوع والتنوع البيولوجي الذي تنتجه.

المصدر: مواقع الويب