-->

العلاج الطبيعي: 10 فوائد صحية للثوم يجب أن تعرفها


الثوم من العلجات الطبيعية المعروف منذ القدم بدوره الصحي الكبير لأجسامنا اما اليوم فتشير الأبحاث الحالية إلى أن الثوم قد يكون له بعض الفوائد الصحية الحقيقية، مثل قدرته على منع نزلات البرد والمساعدة في خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.

العلاج الطبيعي: 10 فوائد صحية للثوم يجب أن تعرفها
الثوم: غذاء خارق يحتوي على 10 فوائد صحية مذهلة

ما هيا فوائد الثوم

لقد تم وصف الثوم لقدرته الكبيرة علي علاج مجموعة متنوعة من الحالات الطبية - وقد أكد العلم الحديث على العديد من هذه الآثار الصحية المفيدة للثوم.

واليوم سنناقش ابرز 10 فوائد صحية للثوم تدعمها الأبحاث البشرية.

1. يحتوي الثوم على خصائص طبية قوية لصحة الجسم

ينتمي نبات الثوم إلي عائلة البصل، ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بالبصل والسبانخ والكراث.

ويطلق علي كل قطعة من الثوم اسم (فص ثوم)، وتحتوي حبة ثوم واحدة على حوالي من 10-20 فص، أكثر أو أقل.

ينمو الثوم في أجزاء كثيرة من العالم وهو عنصر شهير في الطهي، وذلك بفضل رائحته القوية ونكهته اللذيذة مع بعض الاطعمة الكثيرة.

ومع ذلك، عبر التاريخ القديم، كان الاستخدام الرئيسي للثوم هو لخصائصه الصحية والطبية.

لقد وثقت العديد من الحضارات الكبرى، بما في ذلك المصريون والبابليون واليونانيون والرومان والصينيون، استخدامهم بشكل كبير للثوم في علاج عدة حالات صحية.

يعرف العلماء الآن أن معظم الفوائد الصحية تأتي من الكبريت المنبعث عند تقطيع فصوص الثوم أو سحقها أو مضغها او طهيها.

ولعل أكثرها شهرة هو الأليسين. ومع ذلك، يعتبر الأليسين مركبًا غير مستقر يتواجد فقط في الثوم الطازج لفترة قصيرة بعد تقطيعه أو سحقه.

يدخل الكبريت الموجود في الثوم إلى جسمك من الجهاز الهضمي. ثم تنتقل بعد ذلك في جميع أنحاء جسمك، مما يخلق تأثيرات علاجية قوية.

الاستنتاج

الثوم هو نبات من عائلة البصل يزرع لمذاقه الفريد وفوائده الصحية. يعتقد أن مركبات الكبريت مسؤولة عن بعض هذه الفوائد الصحية للثوم.


2. هل يعالج الثوم نزلات البرد

من المعروف أن مكملات الثوم تعزز جهاز المناعة.

وجدت دراسة كبيرة استمرت 12 أسبوعًا أن الاستهلاك اليومي للثوم قلل من شدة البرد بنسبة 63٪، مقارنةً بالعلاجات الاخري.

انخفض متوسط ​​مدة أعراض الحمى أيضًا بنسبة 70٪، من 5 أيام في مجموعة الدواء الاخر إلى 1.5 يوم فقط في مجموعة الثوم.

وجدت دراسة أخرى أن الجرعات العالية من مستخلص الثوم المسن (2.56 جرام يوميًا) قللت من عدد أيام البرد أو الأنفلونزا بنسبة 61٪.

ومع ذلك، خلصت مراجعة واحدة إلى أن الأدلة غير كافية وأن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

على الرغم من عدم وجود دليل قاطع، فإن إضافة الثوم إلى نظامك الغذائي قد يكون أمرًا يستحق المحاولة إذا كنت تعاني من نزلات البرد المتكررة.

استنتاج

قد تساعد مكملات الثوم في منع وتقليل شدة الأمراض مثل الأنفلونزا ونزلات البرد، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل استخلاص أي استنتاجات.


3. الثوم غني بالعناصر الغذائية - لكنه منخفض السعرات الحرارية


الثوم مصدر مغذي للغاية للسعرات الحرارية.

يحتوي فص واحد (3 جرام) من الثوم النيئ علي التالي:


  1. المنغنيز: 2٪ من القيمة اليومية (DV)
  2. فيتامين ب 6: 2٪ من القيمة اليومية
  3. فيتامين ج: 1٪ من القيمة اليومية
  4. السيلينيوم: 1 ٪ من القيمة اليومية
  5. الألياف: 0.06 جرام
  6. آي دي كالوري 4.5، بروتين 0.2 جرام، كربوهيدرات 1 جرام با.


والثوم يحتوي أيضًا على كميات صغيرة من العديد من العناصر الغذائية الأخرى.


استنتاج

الثوم يحتوي على نسبة منخفضة من الألياف وغني بفيتامين C وفيتامين B6 والمنغنيز. كما أنه يحتوي على كميات صغيرة من العديد من العناصر الغذائية الأخرى.


4. من الممكن ان تساعد المكونات النشطة في الثوم علي تخفض ضغط الدم

تتسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية، في وفاة أشخاص أكثر من أي مرض آخر تقريبًا.

ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع ضغط الدم، من أهم العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى هذه الأمراض.

وجدت الدراسات البشرية أن مكملات الثوم لها تأثير كبير على خفض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

ففي إحدى الدراسات التي أجريت، كان 600-1500 ملغ من مستخلص الثوم المسن فعالًا مثل عقار أتينولول في خفض ضغط الدم على مدى 24 أسبوعًا.

يجب أن تكون جرعات المكملات عالية إلى حد ما لتحقيق التأثيرات المرغوبة. الكمية المطلوبة تعادل حوالي أربعة فصوص من الثوم يوميًا.

الاستنتاج

يبدو أن الجرعات الكبيرة من الثوم تحسن ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. في بعض الحالات، قد تكون المكملات فعالة مثل الأدوية التقليدية.


5. الثوم يرفع مستويات الكوليسترول، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

يمكن أن يخفض الثوم الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول، يبدو أن مكملات الثوم تخفض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار بنحو 10-15٪.

العلاج الطبيعي: 10 فوائد صحية للثوم يجب أن تعرفها
10 health benefits of garlic

بالنظر على وجه التحديد إلى الكوليسترول الضار LDL (السيئ) و HDL (الجيد)، يبدو أن الثوم يخفض LDL ولكن ليس له تأثير موثوق به على HDL.


تعد مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة عامل خطر آخر معروف للإصابة بأمراض القلب، ولكن لا يبدو أن للثوم تأثير كبير على مستويات الدهون الثلاثية.

الاستنتاج

يبدو أن مكملات الثوم تخفض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار، خاصة في أولئك الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول. لا يبدو أن كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (الجيد) والدهون الثلاثية يتأثران.


اقراء ايضا: اقوي 8 تمارين لحرق الدهون

6. يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي قد تساعد في الوقاية من مرض الزهايمر والخرف

يساهم الضرر التأكسدي من الجذور الحرة في عملية الشيخوخة.

يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي قد تدعم آليات حماية الجسم ضد الإجهاد التأكسدي.

ثبت أن الجرعات العالية من مكملات الثوم تزيد من إنزيمات مضادات الأكسدة في الجسم وتقلل بشكل كبير من الإجهاد التأكسدي لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

قد تقلل التأثيرات المشتركة لخفض الكوليسترول وضغط الدم، إلى جانب الخصائص المضادة للأكسدة، من خطر الإصابة بأمراض الدماغ الشائعة مثل الزهايمر والخرف.

الاستنتاج

يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في منع تلف الخلايا والشيخوخة. قد يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والخرف.


7. مكملات الثوم يمكن أن تحسن الأداء الرياضي

يعتبر الثوم من أقدم المواد التي تعزز الأداء الرياضي لقد تم استخدامه تقليديا في الثقافات القديمة لتقليل التعب وتحسين أداء العمال.

وأبرز تلك الامور أنها مُنحت للأولمبيين في اليونان القديمة.

تشير دراسات القوارض إلى أن الثوم قد يساعد في تحسين الأداء الرياضي، ولكن تم إجراء القليل من الدراسات البشرية من خلال ذلك الخصوص.


في إحدى الدراسات الصغيرة، كان لدى مرضى القلب الذين تناولوا زيت الثوم لمدة 6 أسابيع معدل ضربات قلب أقل بنسبة 12 ٪ وزيادة في القدرة على ممارسة الرياضة.


ومع ذلك، وجدت دراسة أجريت على 9 راكبي دراجات منافسين عدم وجود ميزة في الأداء.

تظهر أبحاث أخرى أن الثوم يمكن أن يقلل من التعب الناجم عن ممارسة الرياضة.

الاستنتاج

لقد ثبت أن الثوم يحسن الأداء البدني لحيوانات المختبر ومرضى القلب. الفوائد للأشخاص غير المصابين بأمراض القلب غير حاسمة. في النهاية، هناك حاجة إلى مزيد من البحث.


8. تناول الثوم يساعد على إزالة المعادن الثقيلة من الجسم

عند الجرعات العالية، ثبت أن مركبات الكبريت الموجودة في الثوم تحمي من تلف الأعضاء الناجم عن سمية المعادن الثقيلة.

وجدت دراسة استمرت 4 أسابيع للعاملين في مصنع لبطاريات السيارات (تعرضوا لفرط الرصاص) أن الثوم خفض مستويات الرصاص في الدم بنسبة 19٪. قد يقلل أيضًا من بعض الأعراض السريرية للتسمم، بما في ذلك الصداع وضغط الدم.

كانت ثلاث جرعات يومية من الثوم أكثر فاعلية في تقليل الأعراض من عقار D-Penicillamine.

الاستنتاج

في إحدى الدراسات، ثبت أن الثوم يقلل بشكل كبير من التسمم بالرصاص والأعراض ذات الصلة.


9. الثوم قد يحسن صحة العظام

حتي اليوم لم تقيس أي دراسات بشرية تأثير الثوم على فقدان العظام.

ومع ذلك، تظهر دراسات القوارض أنها قد تقلل من فقدان العظام عن طريق زيادة هرمون الاستروجين لدى النساء.

وجدت دراسة أجريت على النساء بعد سن اليأس أن جرعة يومية من مستخلص الثوم الجاف (ما يعادل 2 جرام من الثوم الخام) قللت بشكل كبير من أعراض نقص هرمون الاستروجين.

هذا يشير إلى أن هذا المكمل قد يكون له تأثير إيجابي على صحة العظام لدى النساء.

يمكن أن يكون للأطعمة مثل الثوم والبصل أيضًا تأثير إيجابي على هشاشة العظام.

الاستناتج

يبدو أن الثوم له بعض الفوائد لصحة العظام عن طريق زيادة مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية.


10. كيف تضيف الثوم إلي نظامك الغذائي

من السهل جدًا إضافة الثوم إلى نظامك الغذائي الحالي. سارت الامور بشكل جيد مع معظم الأطباق اللذيذة، وخاصة الحساء والصلصات. يمكن أن تضيف نكهة الثوم المنعشة إلى الوصفات الخفيفة مثل السلطات.

يأتي الثوم بأشكال عديدة، من فصوص الثوم الكاملة والمعاجين الطرية إلى المساحيق والمكملات الغذائية مثل مستخلص الثوم وزيت الثوم.


من الطرق الشائعة لاستخدام الثوم عصر بضع فصوص من الثوم الطازج بواسطة عصارة الثوم، ثم مزجها بزيت الزيتون البكر الممتاز ورشة بملح.


ما هيا الآثار الجانبية للثوم

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن للثوم أيضًا بعض العيوب، مثل رائحة الفم الكريهة. بعض الناس أيضا لديهم حساسية من ذلك.

إذا كنت تعاني من اضطراب النزيف أو كنت تتناول أدوية مسيلة للدم، فاستشر طبيبك قبل زيادة تناول الثوم.

إذا كنت تتناول حاليًا أدوية تسييل الدم، فتأكد من استشارة طبيبك قبل زيادة تناول الثوم بشكل كبير.

الاستنتاج

الثوم لذيذ وسهل الإضافة إلى نظامك الغذائي. يمكنك استخدامه في الأطباق اللذيذة والشوربات والصلصات والمرق وأكثر من ذلك.

المصدر: healthline