-->

ملخص قصة نبي الله يونس والحوت


بدأت قصة سيدنا يونس والحوت في الدهر الاول من الزمان عاش اكثر من مئة الف انسان في بلدة وهم يعبدون الاصنام. كانوا عمياً وقلوبهم غلفا، لا يؤمنون بالله الواحد العزيز الجبار.

فارسل الله اليهم نبياً ورسولاً "يونس ابن متا" يدعوهم للحق ويحثهم على الايمان لعلهم يرجعوا عن شركهم ويهتدون قبل ان يسخطوا ويهلكوا.

فكانت في قصة قوم يونس موعظة وعبرة لأولي الالباب، والنهى في هذه الصفحة الكريمة من التاريخ.

ملخص قصة نبي الله يونس والحوت "ذي النون"

ملخص قصة يونس والحوت

اليوم سنروي انشاء الله لكم ملخص قصة نبي الله يونس والحوت. قصة ذي النون مع اهل نينوى.

قصة سيدنا يونس عليه السلام من هو ذي النون؟

ذي النون هو نبي الله "يونس بن متى عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام"، ارسله الله نبيا ورسولا الى اهل نينوى. الذين كانوا في ارض العراق ليدعوهم الى دين الاسلام وعبادة الله وحده.

وكان اهل نينوى عددهم اكثر من مائة الف، ودخلت فيهم الوثنية وانتشرت بينهم عبادة الاصنام. فأرسل الله نبيه يونس اليهم ليبلغ رسالته ويدعوا هؤلاء المشركين الى دين الاسلام، وعبادة الله وحده وترك عبادة الاصنام.

تكذيب القوم ليونس

كذب اهل نينوي نبي الله يونس عليه السلام وتمردوا واصروا على كفرهم ولم يهتدوا، وبقي النبي يونس عليه السلام بينهم صابرا على الاذى يدعوهم الى الاسلام ويذكرهم ويعظهم.

ولكن النبي الكريم مع طول مكثه معهم لم يلق منهم الا عنادا واصرارا على كفرهم، ووجد فيهم اذانا صما وقلوبا غلفاً.

وظل يدعوهم اياما وشهورا وسنينا فضاق بهم ذرعا، واخبرهم ان العذاب سيأتيهم خلال ثلاثة ايام، فكان ذلك وعدا غير مكذوب.

فلما كان اليوم الثالث خرج يونس عليه السلام من بلدة قومه مغاضبا لهم لاصرارهم على كفرهم وعدم اتباعهم لدعوته قبل ان يأذن الله له بالخروج. 

خروج يونس مغاضباً من قومه

ولم يكد يبعد يونس عليه السلام عن منازل قومه حتى وافت قومه نُذر العذاب واقتربت منهم طلائع الهلاك، فشاورهم الخوف وتيقنوا ان دعوة يونس حق وانذاره صدق وان العذاب واقع بهم لا محالة.

توبة القوم وعودتهم إلي الله

وقد وقع في نفوسهم ان يلجأوا الى الله فيؤمنوا بما دعاهم اليه يونس عليه السلام، مما هم فيه من الشرك، ويستغفروا ربهم مما سلف منهم من الذنوب والخطايا، فخرجوا الى رؤوس الجبال وتوجهوا الى الله بالدعاء.

وكانت ساعة بسط الله عليهم جناح رحمته، ورفع عنهم سحائب نقمته، وتقبل منهم التوبة والانابة، اذ كانوا مخلصين في توبتهم صادقين في ايمانهم، فرد عنهم العقاب وحبس العذاب، ورجعوا الى جورهم امنين مؤمنين.

وودوا لو يعود اليهم يونس ليعيش بينهم رسولا هاديا ونبيا مرشدا، سار نبي الله يونس حتى وصل الى شاطئ البحر فوجد قوما في سفينة عالية، فطلب من اهلها ان يركبوه معهم.

فتوسموا فيه خيرا فاركبوه وسارت بهم السفينة تشق عذاب البحر، فلما توسطوه جاءت ريح شديدة وهاج البحر حتى وجلت القلوب.

فقال من في السفينة: إن فينا صاحب ذنب فأسهموا واقترعوا فيما بينهم على من وقع عليه السهم يلقونه في البحر، فلما اقترعوا وقع السهم على نبي الله يونس عليه السلام.

ولكن لما توسموا فيه خيرا لم يسمحوا لأنفسهم ان يلقوه في البحر، وفي القرعة الثانية وقعت عليه ايضا، فقام يونس عليه السلام ليلقي بنفسه في البحر فأبوا ذلك لما عرفوا منه خيرا.

ثم اعادوا القرعة مرة ثالثة فوقعت القرعة عليه فعلم نبي الله يونس ان وراء ذلك تدبيرا وادرك خطيئته، وما كان من تركه لقومه قبل ان يؤذن له او يستخير الله في الرحيل فألقى بنفسه في البحر واسلم نفسه للامواج.

اقرأ ايضا:

عقاب الله لسيدنا يونس

اوحى الله تعالي إلى الحوت ان يبتلعه وان يطويه في بطنه ولا يأكله وقبع يونس في بطن الحوت، سار حوت يونس يشق الامواج يهوي في الاعماق وينتقل في ظلمات بعضها فوق بعض.

فضاق صدره والتجأ الى الله بالدعاء،" فنادى في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين."

فاستجاب الله دعاء نبيه يونس عليه السلام واوحى سبحانه الى الحوت ان يلقيه في العراء، فألقاه على الشاطئ سقيما هزيلاً ضعيفا عليلاً فتلقته رحمة الله بالعناية والرعاية فأنبتت عليه شجرة من يقطين.

فاخذ يونس يتغذى من ثمارها ويستظل بظلها، فعادت اليه عافيته، فحمد الله على ما انعم عليه.

عودة النبي ذي النون الي قومه

أوحي الله إلي ذي النون أن يعود الى قومه بعد ان اخبره بإيمانهم وانهم ينتظرون عودته ليعيش بينهم داعيا الى الله، ولما عاد يونس الى قومه وجدهم قد نبذوا عبادة الاصنام.

وانابوا الى الله عابدين مؤمنين تائبين، فمكث عليه الصلاة والسلام معهم يعلمهم ويرشدهم إلي التقوي، ومتع الله تعالى اهل نينوى في مدينتهم مدة اقامة يونس عليه السلام وهم امنين مطمئنين الى حين.

كانت هذه قصة نبي الله يونس عليه السلام (قصة ذي النون مع اهل نينوى)، لا تنسوا مشاركة القصة مع اصدقائكم ومتابعتنا للتوصل بكل جديد.

المصدر: مواقع الويب