أهم 10 فوائد طبية لفاكهة الرمان تعرف عليها؟


الرمان لديه القدرة على دعم العديد من جوانب الصحة، بداء من المناعة إلى صحة الدماغ، ويستحق الإضافة إلى نظامك الغذائي الصحي.

نستكشف في هذه المقالة أبرز 10 فوائد طبية للرمان.

  •  العناصر الغذائية بالرمان.

  • اهمية مضادات الأكسدة الموجودة فيه.

  • اهمية تناوله لتحسين المسالك البولية.

  • هل يمتلك خصائص مضادة للسرطان.

  • اهمية اكل الرمان اثناء ممارسة الرياضة.

  • علاقته بصحة الجهاز الهضمي.

  • علاقة ال رمان بصحة عقلك.

  • قد يساعد في الحفاظ على الالتهاب في الخليج.


1. معبأة بالعناصر الغذائية

البذور الحمراء الصغيرة في الرمان ، والتي تسمى arils ، هي الجزء الصالح للأكل من الفاكهة، بالنسبة إلي كثير من الناس.

أهم 10 فوائد طبية لفاكهة الرمان تعرف عليها؟

والرمان منخفض السعرات الحرارية والدهون، ولكنه غني بالألياف والفيتامينات والمعادن. كما أنه يحتوي على بعض البروتين. فيما يلي المحتوى الغذائي لفاكهة الرمان:

  • متوسط حجم فاكهة الرمان (282 جم).

  • السعرات الحرارية: 234.

  • البروتين: 4.7 جرام.

  • الدهون: 3.3 جرام.

  • الكربوهيدرات: 52 جرام.

  • السكريات: 38.6 جرام.

  • الألياف: 11.3 جرام.

  • الكالسيوم: 28.2 مجم، أو 2٪ من القيمة اليومية.

  • الحديد: 0.85 مجم، أو 5٪ من DV.

  • المغنيسيوم: 33.8 مجم، أو 8٪ من DV.

  • الفوسفور: 102 ملغ، أو 8٪ من القيمة اليومية.

  • زالبوتاسيوم: 666 مجم، أو 13٪ من DV.

وبالمقارنة، فإن تناول حصة 1/2 كوب (87 غراما)، من الرومان توفر 72 سعرة حرارية، و 16 غراما من الكربوهيدرات، و 3.5 غراما من الألياف، و 1 غراما من الدهون، و 1.5 غراما من البروتين.

ضع في اعتبارك أن المعلومات الغذائية للرمان تختلف عن عصير الرمان، الذي لا يوفر الكثير من الألياف أو الكثير من فيتامين C. ينطبق هذا بشكل عام على كل الفاكهة.


تناول الفواكه بأكمله يوفر المزيد من الألياف عكس المشروبات والعصائر. شكل الفاكهة الكامل من الرمان منخفض السعرات الحرارية والدهون وغني بالألياف والفيتامينات والمعادن.


حتى أنها تحتوي على بعض البروتين. استمتع بالفوائد الغذائية للرمان عن طريق تناول البذور، او إذا كنت تريد فائدة منه اكبر فعليك تناول قشر الرمان.


2. غني بمضادات الأكسدة


الرمان غني بمجموعة من المركبات المضادة للأكسدة التي تساعد على حماية خلاياك من أضرار الجذور الحرة.مضادات الأكسدة هي مركبات تساعد على حماية خلايا الجسم من أضرار الجذور الحرة.


وهي موجودة دائما في جسمك، ولكن الكثير من الجذور الحرة يمكن أن تكون ضارة وتساهم في العديد من الأمراض المزمنة.


الرمان غني بالخصائص المضادة للأكسدة ومركبات البوليفينول التي تحمي من هذا الضرر. تسمى المركبات النشطة بيولوجيا الرئيسية الموجودة في الرمان مع نشاط أخر مضاد للأكسدة "punicalagins anthocyanins".


يعد الحصول على مضادات الأكسدة من الخضروات والفواكه مثل الرمان طريقة رائعة لدعم الصحة العامة، والمساعدة في الوقاية من الأمراض المتنوعه.


3. قد يساعد في الحفاظ على الالتهاب في الخليج.


على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث، إلا أن المركبات الموجودة في الرمان قد تساعد في منع الالتهاب المزمن المرتبط بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.


إلالتهاب على المدى القصير هو  نتيجة استجابة طبيعية للجسم للعدوى والإصابة. ومع ذلك، يمكن أن تصبح الالتهابات المزمنة مشكلة إذا تركت دون علاج.


إذا لم تتم معالجة الالتهاب ، فقد يؤدي إلى العديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك:


  • أمراض القلب.


  • والسكري من النوع 2.


  • والسرطان.


  • مرض الزهايمر.


قد يساعد تناول الرمان في منع الالتهاب المزمن المرتبط بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.


ويرجع ذلك إلى تواجد مركبات تسمى punicalagins، والتي ثبت إمتلكها خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للالتهابات في أنبوب الاختبار والدراسات الحيوانية.


وقد وجدت بعض الدراسات الطبية أيضا أن استهلاك عصير الرمان يمكن أن يقلل من علامات الالتهاب في الجسم.


هناك حاجة إلى مزيد من البحوث حول كيفية تأثير استهلاك بذور الرمان الطازجة على الالتهاب لدى البشر.


4. قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان


وجدت العديد من دراسات أنبوب الاختبار ألمركبات الموجودة في عصير الرمان والزيت يمكن أن تساعد في قتل الخلايا السرطانية أو إبطاء انتشارها في الجسم.


تشير كل من الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار، والدراسات البشرية إلى أن الرمان قد يساعد في مكافحة الالتهاب وإبطاء نمو الخلايا السرطانية.


في الواقع، أظهرت هذه الفاكهة تأثيرات مضادة للورم في كل من "سرطان الرئة والثدي والبروستاتا والقولون".


وقد وجدت دراسات حيوانية أخرى أن الرمان يساعد على إبطاء نمو الورم في المراحل المبكرة من سرطان الكبد. كما أنه يساعد على قمع الالتهاب والإجهاد التأكسدي.


وفقا لدراسة سابقة لأنبوب الاختبار، قد يساعد مستخلص الرمان أيضا في إبطاء نمو أو حتى موت خلايا سرطان البروستاتا.


مستضد البروستاتا الخاص (PSA)، هو علامة لسرطان البروستاتا في الدم. إذا تضاعف مستوى PSA في فترة زمنية قصيرة فهذا يشير إلى زيادة كبيرة في خطر الوفاة من سرطان البروستاتا.


وقد لوحظ أن الرمان له آثار مضادة للسرطان.


قد يؤدي ذلك إلى إبطاء نمو الورم وانتشاره وتقليل الالتهاب، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الأبحاث للتطرق إلى مزيد من التجارب البشرية.


5. تلك الفاكهة قد تقدم فوائد صحية للقلب


تشير الأدلة إلى أن الفواكه الغنية بمركبات البوليفينول مثل الرمان، قد تفيد صحة القلب.


وجدت دراسات أنبوب الاختبار أن مستخلص الرمان يمكن أن يقلل من الإجهاد التأكسدي والالتهابات في الشرايين، ويخفض ضغط الدم ويساعد في مكافحة تصلب الشرايين.


تراكم اللويحات في الشرايين التي يمكن أن تؤدي إلى نوبات قلبية وسكتات دماغية.


في إحدى الدراسات البشرية ، تناول الأشخاص المصابون بأمراض القلب 1 كوب (220 مل)، من عصير الرمان يوميا لمدة 5 أيام.


قلل العصير بشكل كبير من تواتر وشدة ألم الصدر وبعض المؤشرات الحيوية في الدم التي تشير إلى تأثير وقائي على صحة القلب.


لا يزال هناك نقص في الأبحاث عالية الجودة حول علاقة الرمان وصحة قلب الإنسان.

يمكن للمركبات الموجودة في الرمان أن تخفض ضغط الدم والتهاب الشرايين، وتساعد في مكافحة تراكم البلاك الذي يمكن أن يؤدي إلى نوبات قلبية وسكتات دماغية، وتقلل من آلام الصدر المرتبطة بالقلب.


6. دعم صحة المسالك البولية


وقد وجدت الدراسات التي أجريت على أنبوب الاختبار والدراسات البشرية، أن مستخلص الرمان قد يساعد في تقليل تكوين حصوات الكلى.


ويرجع الفضل في ذلك الس حد كبير في نشاطه المضاد للأكسدة.

في إحدى الدراسات تناول البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 70 عاما والذين يعانون من حصوات الكلى المتكررة 1000 ملغ من مستخلص الرمان لمدة 90 يوما.


وقد وجد الباحثون أن هذا يساعد على تثبيط الآلية التي تتشكل بها حصوات الكلى في الجسم.


بالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن مستخلص الرمان يمكن أن يساعد في تنظيم مستويات الدم من أكسالات الكالسيوم والفوسفات.


والتي تعد مكونات شائعة في حصوات الكلى. المركبات الموجودة في الرمان قد تساعد في تقليل حصوات الكلى بسبب خصائصها المضادة للأكسدة.


7. قد يكون لها خصائص مضادة للميكروبات


قد تساعد مركبات الرمان في مكافحة الكائنات الحية الدقيقة الضارة، مثل أنواع معينة من البكتيريا والفطريات والخميرة المؤذية للجسم.


على سبيل المثال: تشير كل من الدراسات القديمة والحديثة إلى أن الرمان يمكن أن يحمي صحة فمك من خلال القضاء علي الرائحة الكريهة والبكتيريا الضارة.


من خلال استهداف بكتيريا الفم الضارة، التي يمكن أن تصبح مشكلة عند تضخمها - مثل تلك التي تسبب رائحة الفم الكريهة وتعزز تسوس الأسنان.


وجدت دراسة أجريت على أنبوب اختبار أن المركبات الموجودة في الرمان لها أيضا تأثيرات مضادة لبكتيريا الليستيريا monocytogenes.


وهي بكتيريا موجودة في البيئات الرطبة التي يمكن أن تسبب مرضا خطيرا إذا تم تناولها.


8. قد يحسن تحمل ممارسة الرياضة.


البوليفينول في الرمان يمكن أن يزيد من القدرة على التحمل، مما يطيل الوقت الذي يمكنك فيه المشاركة في النشاط البدني قبل أن تتعب.


وجدت إحدى الدراسات البشرية، أن تناول 1 جرام فقط من مستخلص الرمان قبل 30 دقيقة من الجري زاد من وقت الإرهاق بنسبة 12٪.


وقد وجدت دراسات بشرية أخرى أن مكملات الرمان لديها القدرة على تحسين القدرة على تحمل ممارسة الرياضة واستعادة العضلات.


ومع ذلك لم تجد الدراسات التي تستخدم عصير الرمان أي فائدة في استعادة العضلات بعد التمرين التي تستهدف ثنيات الكوع.


مما يشير إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول الرمان وأداء التمرين والتعافي.


جيد لصحة عقلك.


يحتوي الرمان على مركبات تسمى ellagitannins، والتي تعمل كمضادات للأكسدة وتقلل من الالتهاب في الجسم.


على هذا النحو فإنها تحمي دماغك أيضا من الظروف التي تؤثر على الالتهاب والإجهاد التأكسدي.


وقد وجدت العديد من الدراسات أن الإيلاجيتانين قد يساعد في حماية الدماغ من مرض الزهايمر، ومرض باركنسون عن طريق الحد من الضرر التأكسدي وزيادة بقاء خلايا الدماغ.


قد تدعم فاكهة الرمان أيضا الشفاء من إصابة الدماغ الناقصة الأكسجين الإقفارية. يعتقد أن الإيلاجيتانين الموجود في الرمان يساعد على إنتاج مركب في الأمعاء يسمى urolithin A.


والذي تمت دراسته لقدرته على تقليل الالتهاب في الدماغ وتأخير ظهور المرض المعرفي.


ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم العلاقة المحتملة بين الرمان وصحة الدماغ بشكل أفضل.

نستمتع 

قد تساعد المركبات الموجودة في الرمان في حماية صحة الدماغ، خاصة في مرض الزهايمر ومرض باركنسون والتعافي من إصابات الدماغ.


9. جيد لصحة عقلك


يحتوي الرمان على مركبات تسمى ellagitannins، والتي تعمل كمضادات للأكسدة وتقلل من الالتهاب في الجسم.


على هذا النحو فإنها تحمي دماغك أيضا من الظروف التي تؤثر على الالتهاب والإجهاد التأكسدي.


وقد وجدت العديد من الدراسات أن الإيلاجيتانين قد يساعد في حماية الدماغ من مرض الزهايمر، ومرض باركنسون عن طريق الحد من الضرر التأكسدي وزيادة بقاء خلايا الدماغ.


قد تدعم أيضا الشفاء من إصابة الدماغ الناقصة الأكسجين الإقفارية.

يعتقد أن الإيلاجيتانين الموجود في الرمان يساعد على إنتاج مركب في الأمعاء يسمى urolithin A، والذي تمت دراسته لقدرته على تقليل الالتهاب في الدماغ وتأخير ظهور المرض المعرفي.


ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم العلاقة المحتملة بين الرمان وصحة الدماغ بشكل أفضل.


قد تساعد المركبات الموجودة في الرمان في حماية صحة الدماغ، خاصة في مرض الزهايمر ومرض باركنسون والتعافي من إصابات الدماغ.


يدعم صحة الجهاز الهضمي


أظهرت الدراسات القديمة والأحدث أن صحة الجهاز الهضمي، التي تحددها إلى حد كبير بكتيريا الأمعاء، ترتبط ارتباطا وثيقا بالصحة العامة.


لذلك من المهم دعم صحتك الهضمية، ويمكن أن يكون الرمان جزءا من ذلك.


وجدت العديد من الدراسات الحيوانية السابقة والأحدث أن الرمان له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للسرطان مطلوبة للعمل في الأمعاء.


وتتعلق في المقام الأول بمحتواها من حمض الإيلاجيك. وقد وجدت دراسات أنبوب الاختبار أيضا أن الرمان يمكن أن يزيد من مستويات بكتيريا الأمعاء المفيدة.


بما في ذلك bifidobacteria و lactobacilli ، مما يشير إلى أنه قد يكون له آثار البريبايوتك المفيده.


البريبايوتكس عادة ما تكون مركبات الألياف التي تعمل كوقود للبكتيريا المفيدة أو البروبيوتيك في الجهاز الهضمي.

تسمح البريبايوتكس لهذه البكتيريا بالازدهار ودعم ميكروبيوم الأمعاء الأكثر صحة وفائدة للجسم.


بالإضافة إلى ذلك ، فإن الرمان غني بالألياف، حيث يوفر حوالي 3.5 جرام لكل 1/2 كوب (87 جرام)، حصة مميزة لجسدك.الألياف ضرورية لصحة الجهاز الهضمي وتحمي من العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي.


مثل الإمساك والبواسير وسرطان القولون ومرض الجزر المعدي المريئي والتهاب الرتج.


مركبات الرمان تعزز بكتيريا الأمعاء الصحية وتقلل من الالتهاب في الجهاز الهضمي. أريل الرمان غني أيضا بالألياف، والتي تعمل كوقود للبروبيوتيك وتساعد على منع بعض الحالات الصحية الهضمية.


الرمان ثمار حمراء مستديرة. تتميز بلب داخلي أبيض معبأ بكثافة ببذور مقرمشة ومثيرة صالحة للأكل تسمى arils.


قد يكون للرمان عدة إستخدامات بما في ذلك عصائرها ذات الألوان الزاهية المستخدمة بشكل متكرر.


ولكن هناك الكثير من الخصائص المميزة للاختيار من بين هذه الفواكه الفريدة وأظن بأن بعد أتممت تلك المقالة لن يخلو منه منزلك.