أخر الاخبار

تعرف علي قصة كهف مجلس الجن بسلطنة عُمان


تعرف علي قصة كهف مجلس الجن بسلطنة عُمان
كهف مجلس الجن بعمان

نبذة عن كهف مجلس الجن في عُمان

كهف مجلس الجن في سلطنة عُمان الذي يعتبر ثالث أكبر الكهوف الجوفية في العالم، يبلغ طوله 340 م وعرضه 282م وارتفاعه على هيئة قبة 120م. كهف الجن واسع جدا بما يمكنه من استيعاب عشر طائرات جنبه على أرضه بسهولة كما أن ارتفاعه يسمح بوقوف أربع من هذه الطائرات فوق بعضها البعض حتى تصل إلى سقفه. بعيدا هناك في أرض الحكايات والأسرار، حيث توارت الحقائق خلف تلك الجبال الصماء والقلاع الشماء في أرض سلطنة عُمان القصية.

بين أفلاجها وعلى هضابها تناقل أهلها مئات بل آلاف القصص المحيرة حول الجان و علاقتهم بالإنس مساكنهم وحتى معاركهم حتى غدت هذه القصص أو الألغاز جزء من تراث أهل عمان إرث تتوارثه الأجيال. ليست تلك القصص خرافات سطرتها كتب السير بل واقع، عزيزي القارئ هلم بنا إلي مغامرة داخل كهف مجلس الجن في عمان.

 أغرب تلك القصص ما قد روي عن كهف يسمى بمجلس الجن أو كهف الجن أو جبل العفريت كلها مسميات لا اختلاف عليها تتكلم عن كهف مرعب ومخيف. يسكنه الجن ويجتمعون فيه ليلا ويقيمون مجالسه كهف مجلس الجن تاسع أضخم كهف في العالم.

على هضبة سلمى الشهيرة بعيدا عن الأنظار في قلب تلال بنية اللون تقع عند سفوح جبال الحجر الشرقية بسلطنة عمان، يختفي واحد من أجمل العجائب الطبيعية وأكثرها إثارة للرعب والخوف. أكثر ما يميز كهف مجلس الجن هو الرعب للقلوب و الظلام الحالك الذي تقشعر منه الأبدان وهدوء يسيطر على زواياه.

قد يكون هذا الكهف مثل باقي الكهوف التي تراها في الأفلام الوثائقية أو التي زرتها يوما فربما إذا سمعت ما يتناقله القرويون المحليون عنه لن تتجرأ حتى على التفكير بالنزول إليه.

ما سبب التسمية لكهف مجلس الجن بهذا الاسم؟

وإذا كان يراودك الفضول حول سبب تسميته بمجلس كهف الجن فقد سرد عدد من القرويين المحليين الذين يعيشون بجوار الكهف أن أصوات غريبة كانت تصدر من مجلس الجن.

حيث كانوا يرون أطياف للجن تتحرك من بعيد بداخل الكهف، فجعل الناس يتداولون قصص عيش للجن فيه وهو ما كان يمنع اكتشاف ذلك المكان من قبل السكان لتبقي قصته محل سر.

روايات مخيفة للمجلس المشئوم

وفي رواية تقشعر لها الأبدان يرويها أحد السكان المحليين، يقول: إن الجن كانت تعقد مجالس (الاجتماعات)، بشكل دوري كل ستة أشهر. وكانوا يسمعون صراخا وأصوات همهمة مرعبة تدخل إلى الآذان، فتصيبهم بالخوف والرعب.

وكان بعض السحرة يذهبون إلى هذا المكان للقاء أحد شيوخ وقادة الجن وعقد اتفاقيات معهم، وقد حصلت عدة حالات اختفاء لسحرة ذهبوا إلى هناك لكن لم يرجعوا. حيث تم تداول قصص عن مشاهدة أشباحا تجوب المنطقة تقريبا يوميا ولكنهم يزدادون بشكل ملفت وواضح عند موعد عقد المجلس.

حيث يعقد المجلس الأعظم للجن عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل، ويستمر إلى قبيل الفجر بدقائق. وهناك مجالس شبه يومية تعقد من قبل الجن والشياطين ويكون المجلس صغيرا وعدد الحاضرين تقدر بالمئات فقط وذلك عكس المجلس السنوي الذي يحضره مئات الآلاف من الجن.

ويكون يوما مرعبا جدا لأن الموت المحتم مصير من يذهب لكهف مجلس الجن بيوم الاجتماع دون دعوة من قبلهم.

إسطورة الكهف المرعبة بين القرويين

بحسب القرويين: علي جدران الكهف كانت تشاهد خيالات تتحرك وتتنقل، ثمة من سمع أصواتا تأتي من صوبه.

1- قيل ان من دخل إلى جوف المجس لا يعود.

2- قيل أيضا أن المغيبين في أعماقه محتجزون.

كثيرة الحكايات التي نسجتها المخيلة الشعبية العمانية حول كهف مجلس الجن! كلها يحاول تفسير معلم غريب في تكوينه الجيولوجي.

سبب تسمية الكهف هضبة سلمى majlis al jinn

ورغم ذكرنا لكم عدة تسميات للكهف لكن هناك اسم آخر شهير يطلق علي هذا المكان هو كهف سلمي، لكن من أين جاءت هذه التسمية؟ من هي سلمى الذي سمي الكهف على اسمها؟.

تقول إحدى الحكايات الشعبية: أن امرأة صالحة تدعى سلمى كانت تأكل من قوت يومها وترعى خرافها وحين غفلت عنهن ذات مرة أكلهن النمر العربي.

فغضبت غضبا شديدا ودعت الله أن ينتقم من الجاني فأرسلت السماء السبعة نيازك أدت إلى تكون الفتحات في جدران الكهف فقيل إن عدد النيازك توافق عدد الخراف فسميت تلك الهضبة بهضبة سلمى وأطلق على الكهف كهف سلمى.

اكتشاف كَهِف مجلس الجن في سلطنة عمان من الداخل

الآن لا بد أنكم تتساءلون كيف اكتشف كهف مجلس الجن؟ وهل هناك من تغلب على خوفه وغاص في أعماقه؟ وهل حقا وجدوا هناك ما يدل على وجود جن بدون مقدمات؟

تعرف علي قصة كهف مجلس الجن بسلطنة عُمان

إليكم الإجابة يقال: أن هذا الكهف اكتشف لأول مرة ووضع على الخريطة، أثناء تنفيذ برنامج للهيئة العامة لموارد المياه للبحث عن الصخور الكربونية في سلطنة عمان بغية اكتشاف احتياطات مائية جوفية عميقة.

وبالتأكيد سبق للكثيرين الدخول لهذا الكهف الضخم منذ ذلك الحين، ورغم أن الكهف شكل رعبا في بداية اكتشافه.

إلا أن أحد العاملين في مشروع البحث عن المياه الجوفية وهو دون ديفيسون تطوع للهبوط داخل الكهف ليكون أول من يقوم ينزل لكهف الجن.

حدث هذا الأمر في عام 1983، وذلك عبر الفتحة التي يبلغ عمقها 120 م والتي تعتبر أقصى فتحة من الفتحات الثلاث المشهورة بالقصة.

ثم جاءت زوجته شيري ال جونس في العام التالي عام ألف 1984 لتهبط من أعمق فتحة للكهف، ويبلغ عمقها 158 مترا فسميت باسمها منذ ذلك الحين.

ثم جاء دونجونز ليهبط من الفتحة الثالثة في عام 1985م ويتطلب الوصول إلى قمة الكهف جهدا كبيرا، حيث يتوجب قطع مسافة ألف و ثلاثمئة متر من الدروب الجبلية الوعرة في حوالي 5 ساعات تقريبا.

أو عن طريق الطائرات العامودية لتفادي تلك الدروب الوعرة المؤدية إلى الكهف، والتي تتناثر فيها الحجارة المدببة والهضاب المتموجة. 

كما أنه لا يمكن النزول إلى داخل الكهف إلا بالحبل، قدر الجيولوجيون عمر كهف مجلس الجن أو كهف سلمي ب50,000,000 سنة، ويعتبر مستودع كنوز للحياة الطبيعية.

بالتأكيد تنتظرون بشوق الإجابة على السؤال الأخير. ذلك الذي يتكلم عما إذا كان هناك حقا جن في الكهف كما تقول الرواية بالنسبة لعشاق الرعب، فالإجابة لن تعجبكم للأسف لم يتم العثور على أي شيء له علاقة بالجن في الكهف المزعوم.

 وتبين أن ما كان يظهر للسكان في المنطقة كأشباح هي في الحقيقة ظلال ناتجة عن ضوء يتسرب من إحدى الثقوب، الضوء ينفذ من فتحات الكهف الثلاث.

وما يحدث من أشكال وخيالات تتحرك أطلقت العنان للمخيلة حول وجود قوة خفية، ذهب الاعتقاد إلى أن نفر من الجن يجتمعون داخل التجويف فقيل إنه كهف مجلس الجن.

الاكتشاف العلمي لكهف هضبة سلمي

الكشوفات العلمية لتكوين الكهف الجيولوجي بددت الاعتقادات حول الجن من دون أن تنزع عن ذلك المكان سحره الذي تفرد به.  وبالنسبة لأولئك الذين لديهم شغف بزيارة الأماكن المذهلة كما في مجلس الجن.

لكن لديهم خوف من الجن والأشباح ف نبشركم يمكنكم زيارة الكهف وأنتم مطمئنين الباب لهذا الكهف. تكمن الغرابت في تكوين مدخله يبدأ من السقف وليس عبر واجهة أمامية كما اقتضت العادة.

كيفية النزول لكهف مجلس الجن

لذا فإن النزول إلى قاع كهف مجلس الجن بسلطنة عمان.

سيكون عبر الحبال أو من خلال القفز المظلي ولا ينصح بالمخاطرة إلا إذا كان المغامر رياضيا محترفا معتادا على المجازفة كما كان الحال مع قاهر الخوف الرياضي النمساوي فيليكس باومغارتنر.

الذي قام بالقفز بالمظلة وأدى قفزة ناجحة وجريئة للمرة الأولى في كهف مجلس الجن عام 2007. قال بعدها فرحا وشعور رائع قد يظن البعض أنني مجنون لكنني شخص يحدد لنفسه أهدافا لم يسبقه إليها أحد بعد أن اجتاز باومجارتنر مهمته في القفز بنجاح.

جاء بعده إثنين من متسلق الجبال وقرر خوض تجربة هي الأولى من نوعها تتمثل في تسلق جدران الكهف المغامران هما الألماني ستيفن غروف كش. والأمريكي كرس شر، وبالفعل نجح في مهمته بعد أن اجتاز جدران الكهف الداخلية عبر إثنا عشر مرحلة. بالرغم من ضخامة حجم كهف مجلس الجن إلا أنه من الصعب اكتشاف الكهف من الخارج نظرا للتصدعات والأخاديد في الجبل.

وكل ما يدل على وجوده من الخارج ثلاث فتحات تبدو غير ذات أهمية للنظر. وأثناء تواجد المغامر اللبناني توفيق أبو ناظر في رحلة استكشافية استمرت لثلاثة أيام داخل كهف مجلس الجن.

أوضح أن أرضية الكهف هي عبارة عن مزيج من الطين وصخور صغيرة بالإضافة إلى وجود بعض النباتات والطيور والخفافيش والزواحف مثل الثعابين. تمنينا لو لم تنتهي هذه الرحلة المشوقة، لكن كما يقولون لكل بداية نهاية وها قد وصلنا لنهاية موضوعنا شاركونا آرائكم في التعليقات. إلى اللقاء.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-