-->

قصة سكار فيس ملك الغابة الحقيقي


قِصتنا عن ملك مسايا الحقيقي، كانت حياة سكار فيس - أشهر أسد فى العالم غريبة، فهو ليس بشريا ولكن تصرفاته تخطت كل الحدود الحيوانية (The lion is scarred)، الأشهر في العالم، ملك الغابة صاحب أطول فترة من الزمن على حكم مملكته.

قصة سكار فيس ملك الغابة الحقيقي
من هوا الأسد سكار

يقال عنه: أنه أخرج كل التماسيح من مملكته لأنهم هاجموا أحد أشباله الصغار، نحن أمام تصرفات غير مألوفة لم يسبق لأى أسد فعلها من قبل.

 في العام 2008، كانت محمية مساى ماره الكينية على موعد مع لحظة تاريخية؛ وهى ولادة ملك الغابة الأسد سكار.

لم يكن سكارمثل باقى الإسود، فلقد كانت لبدته ليسة كحال كثير من الإسود وبنيته ضخمة مقارنة بسنه وإمتيازه بالذكاء.

فعندما كان عمره عامين؛ وجدا أبوه الذى يتولى قيادة الذمرة، أن وجود سكار بات يشكل خطرا على حكمه، ويجب طرده من المجموعة.

 في الغالب لا توطرد الإُسود في هذا السن، فهى لا تكون مؤهلة للقيام بقيادة الذمرة والدخول فى صراع الملوك.

ولكن الأسد سكار كان حالة خاصة، ووحش سابق لعصره حيث كانت جيناته تختلف عن أى أسد. حيث كانت عدد الشعيرات فى لَبِدته قد فاقت عدد الشعيرات فى لبدة والده، والشعيرات السود فى لبدة السبع دليل على قوته.

صراع سكار الأول لحكم الغابة

وبالفعل دخل الأسد  سكار فى صراع ملك الغابة، وفى عكس التوقعات  فاز الأسد سكار فى المعركة، وطرد أباه وأصبح هوا الملك. 

وتولى ذمام حكم الغابة؛ فكان يشرب من النهر أمام التماسيح بدون خوف أو رهبة، تخشاه الضباع ولا تقترب من مكان سيطرته أبدا.

وككل الإسود كان على سكار قتل أشبال الذكر المنهذم فى المعركةِ وطرد الإسود الشابة!

ولكن الأسد سكار لم يفعل بعد فوزه فى المعركة؛ لقد كسر سكار كل تلك القواعد الحيوانية فى عالم الإسود، لم يكن الأسد سكار قاسيا مع الأشبال، بحيث كان يسمح لهم بالقرب منه واللعب معه.

فقد كان وراء هذا الوحش الجاسر، أخا وأبا حنونا لكل الإشبال منه أو من إخوته، إضافة إلى هذا منح إخوته الثلاثة (هنتر ومونار وسكيوا). حق المشاركة فى السلطة، سامحا لهم بالإقامة والتزاوج فى وجوده! لقد صنع نظاما جديدا خاصا به.

أشهر معارك الاسد سكار

خاض ''الأسد سكار'' معارك كثيرة مما ذادته شهرهةً على شهرته. يقال: أنه دافع عن أرضه، أمام 130 أسد طوال فترة حكمه، وأخرج مجموعة تماسيح كاملة من مملكته، وذلك لإفتراسهم شبلا من قطيعه.

فى العام 2011  إشتبك سكار مع أسد أصغر منه ب 3 سنوات إسمه جرابى، وكان وزنه ضعف وزن سكار.

وكان من المتوقع  فوز جرابى، وسيطرته على العشيرة، وإنتهاء عصر الأسد سكار.

لكن وعكس التوقعات خسر سكار جزءا من قدمه، ولكنه لم يخسر تلك المعركة، وإحتفظ برأس جرابى إسبوعين قبل أن يتخلص منها. حاله كحال الملوك التى تعلق رؤوس أعدائها على صور المدينة بعد خسارتهم للمعارك.

رغم أن تلك المعركة جعلته أسد أعرج، لكن هذا لم ينقص من هيبت الأسد سكار فيس شيئا، فقد كانت كل الصور التى إلتقطها له مصور الحياة البرية للأسد سكار تنشر بنفس الإسم ملك مارا المتوج، (Crowned King of Mara).

عرف الأسد سكار  أيضا أنه المنتصر الوحيد على فرس النهر، وقد قتل فى فترة حكمه ما يقرب من 400 ضبع.

إتحاد الإخوة الأربعة

وعندما كانت الإسود الأخرى تهجم عليهم للسيطرة على الغابة كانوا يحاربونهم معا. فوفقا للجمعيةالعامة للحيونات، هذه الواقعةَ لم تحدث مطلقا فى عالم الإسود.

 لقد كان (الأسد سكار).باسطا نفوذه على منطقة كينيا وإوغندا التى تعتبر أكبر مملكة يحكمها أسد، والتى حكمها لمدة 8 سنوات، وهوا يعتبر صاحب أطول فترة حكم لإسد بالغ.

ومن أسباب شهرة الأسد سكار أيضا أنه بسط سيطرته على أرضٍ شاسعة بلغة مساحتها 400 كيلوا متر مربع، بمواذاة نهر مارا  لمدة 8 سنوات بلا منازع، وبهذا أصبح سكار الأسد الأقوى صاحب اطول فترة حكم.

فى حين أن معظم الإسود فى فرض سيطرتها على الغابات لا يتعدى العامين فقط، وفقا لخبراء الحياة البرية، ليتوج نفسه كأطول فترة حكم فى التاريح لأسد بالغ .

معارك الأسد سكار فيس

''الأسد سكار'' خسر عينه فى عام 2016 فى معركة كرامة الذمرة، حارب الأسد سكار برفقة إخوته 6 إسود شبان هجموا على مكان سيطرته.

وأرادوا إعتلاء السلطة فى وجوده لكن سكار بالتعاون مع إخوته الثلاثة، قاموا بالتصدى لهذا الفرق العددى، وإستطاع سكار قتل إثنين من الإسود الستة بمفرده.

وقاموا بطرد الإسود الأربعة حتى حدود المحمية المترامية الأطراف حتى وصلوا إلى المناطق السكانيه.

هنا إعتقد السكان أن الإسود جاءت للهجوم على ماشيتهم فارموهم بالرماح، وحتى أن أحد المسايا رما سكار برمح. لكن العجيب أن سكار لم يقم بردة فعل عدائية بإتجاه ذلك الشخص، وكأنه علم أن ذلك الشخص لم يقصد إيذائه بل أنه كان يدافع عن ماشيته وممتلكاته.

يذكر أن ''الأسد سكار لم يفترس إنسانا قط بل كان السياح يقتربون منه لمسافة قريبة من أجل إلتقاط صور تذكارية معه".

الفيديو الشهير لسكار مع الضباع

الأسد سكار: هوا صاحب الفيديوا الشهير الذى كان ضد قطيع من الضباع، بمفرده وإخوته أنقذوه فى أخر لحظة هذه كانت أخر مرة يكسر فيها القواعد ويهاجم بشكل مفرد مثل باقى الحيوانات.

كيف مات سكار؟

(موت الأسد سكار فيس،كتب الملك لله وحده الذى كتب على كل مخلوق الفناء).

عاش الأسد سكار طيلة عمره يساعد ويساند إخوته، وفى أخر أيام حياته بعد أن أصابه الوهن. ولم يعد قادرا على الخروج للصيد، تولى إخوته مسئولية الصيد وإطعامه، عرفانا منهم بجميله عليهم.

وعندما أحس أن وقته قد حان وأنه عل وشك الرحيل عن مسايا والحياة بأكملها، مشا الأسد سكار  مسافتا طويلة متجها إلى مسقط رأسه.

وأثناء سيره فى طريقه حدثت إمور غريبة فى رحلة سكار، فكان كلما قابلتهم مجموعة من الإسود قدمة لهم الطعام تحيتنا لهذا الملك العظيم.

 وعند وصولهم قدم له إخوته بقايا من لحم فرس النهر، وبعد أن تناول السبع وجبته الأخيرة، ثم رحل بعدها ليخلف حزنا بين  أبناء زمرته.

فبعد نشر مقطع فيديوا ملك الغابة اللأسد سكار للحظاتهِ الأخيرة من حياته، حزن عليه الملايين فى انحاء العالم، وليس فى إفرقيا فقط.

 وقد رسمته الصحف العالمية فى كل من الولايات المتحدة وأستراليا، ليذيع صيته حتى خارج أفريقيا كملك متوج لغابة مسايا لفترة طويلة.

 وقد قالوا: أنهم سيقمون بعمل تمثال له في المدن هناك.

لقد كانت قصة سكار فيس، تبدو وكأنها حقيقية لبنى أدم من أجل التأمل.

المصدر: مواقع الويب

                  '' والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ''