أخر الاخبار

معلومات عن مملكة سبأ الغامضه


معلومات عن مملكة سبأ الغامضه
بعض من اثار حضارة سبأ

معلومات عن مدينة سبأ

سبأ هي مملكة عربية يمنية قديمة تأسست المملكة حوالي 950 قبل الميلاد، ووصلت إلى ذروتها تحت حكم الملكة بلقيس، التي حكمت من حوالي 930 إلى 825 قبل الميلاد.

ازدهرت المملكة لأكثر من ألف عام وكانت مركزًا تجاريًا رئيسيًا بين الشرق والغرب. غزا الفرس المملكة في نهاية المطاف عام 525 قبل الميلاد.

لماذا سمية المملكة العربية القديمة سبأ؟

سميت سبأ نسبة إلي اسم ملكة سبأ. ورد الاسم نسبة إلى سبأ بن يشدب بن يعرب بن قحطان بن عامر بن شالخ بن أرفاخشاد بن سام بن نوح في المصادر العربية.

بالإضافة إلى ذلك، له اسم آخر عامر حيث كانت تسمى سبا. لأنه كان أول شخص يُسجن.

وتوجد نظريات مختلفة حول معنى سبأ ولكن الكلمة وردت في نص المسند بمعنى قاتل او محارب.

مملكة سبأ التي ظهرت في ذروتها، وسيطرت المملكة على منطقة امتدت من جنوب الجزيرة العربية إلى شمال  إثيوبيا، وشملت أجزاءً من عُمان الحديثة واليمن و السعودية وإثيوبيا.

تاريخ حضارة مملكة سبأ 

عُرف تاريخ  سبا ال قديمة بثروتها وشبكة طرق التجارة التي ربطتها بأجزاء أخرى من العالم القديم.

انتهت المملكة حوالي 275 قبل الميلاد، عندما غزاها إمبراطورية أكسوم.

وهناك اختلاف عن تاريخ نشأتها المملكة في القرن الحادي عشر، ولكنهم اجتمعوا علي أنها موجودة في ( الحجاز)، شبه جزيرة العرب.  

ورد ذكر حضارة سبأ في القرآن الكريم عدة مرات كمملكة مزدهرة وقوية.

الموقع الدقيق لمدينة سبأ غير مؤكد، لكن يُعتقد أنه كان موجودًا في العصر الحديث اليمن أو إثيوبيا.

اشتهرت مملكة سبأ بثروتها ومنتجاتها الغريبة مثل اللبان والمر، يقال إن ملكة سبأ بلقيس زارت الملك سليمان وتزوجها.

 ذكر قصة مملكة سبأ في القرءان الكريم

كانت مملكة الحضارة القديمة قد شملت مملكة حضرموت ومملكة سبأ.

المملكة التي ظهرت  فيما يعرف الآن باليمن، في الجنوب الغربي لشبه الجزيرة العربية.

ازدهرت بين القرن الثامن قبل الميلاد والقرن السادس الميلادي، وكانت إحدى الممالك التجارية الكبرى في العالم القديم.

استكشاف أثار مملكة سبأ 

في خريف عام 2015، بدأ فريق من علماء الآثار الألمان والسعوديين في استكشاف أنقاض مدينة مدائن صالح القديمة في شمال غرب المملكة العربية السعودية.

كانت المدينة ذات يوم عاصمة مملكة سبأ، التي ازدهرت في الألفية الأولى قبل الميلاد.

واشتهرت المملكة بثروتها، ووفقًا للقرآن الكريم زارت ملكتها الملك سليمان في القدس.

يستخدم الفريق الأثري أحدث التقنيات لاستكشاف المدينة، التي تم نحتها من الحجر الرملي على يد الأنباط، وهم شعب عربي سكن ما يُعرف الآن بالأردن وفلسطين وسوريا. 

اكتشف الفريق بالفعل عددًا من النقوش الجديدة بخط قديم يسمى Safaitic، تقدم هذه النقوش نظرة ثاقبة على حياة الناس الذين عاشوا في مدائن صالح.

غضب الله وهلاك حضارة سبا

يذكر القرآن الكريم سيلاً من الأمطار التي ضربت المنطقة المحيطة بشبا ومار في جنوب شبه الجزيرة العربية بين 1000-750 قبل الميلاد.

كانت حضارة سبأ واحدة من أكبر أربع حضارات عاشت في جنوب الجزيرة العربية

يُعتقد أن هؤلاء القوم، قد أسسوا مجتمعهم بين هذا الوقت و 550 بعد الميلاد، لكن حضارتهم انهارت في هذا الوقت تقريبًا.

يقول الله تعالي: "

لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل، ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور".
سبأ (15 17).

عندما ننظر إلى الآيات القرآنية في ضوء الأدلة العلمية، نجد أنها تتطابق تمامًا مع ما نعرفه عن المنطقة من خلال الاكتشافات الجيولوجية والأثرية.

بحيث يروي كلا مصدري المعلومات صحة ما ورد في القرآن.

انهيار سد مأرب وهلاك مملكة سبأ 

معلومات عن مملكة سبأ الغامضه
سد مأرب في العصر الحديث

سد مأرب من عجائب العصور القديمة. بدأ بناء السد في القرن الثامن قبل الميلاد ويقال إن الملكة بلقيس ملكة سبأ أشرفت على بنائه.

تكثر النظريات حول من بنا سد مأرب - يقول البعض أنه كان سبأ بن يشيجب، بينما يقول البعض الآخر أنه أكمله ملوك الحمير بعد وفاة سبأ.

بغض النظر عمن بنى السد بالفعل، فإن إرثه المثير للإعجاب لا يزال سليماً حتى اليوم.

سد مأرب هو بناء ترابي قديم يقع في العصر الحديث اليمن. كان في يوم من الأيام أكبر مشروع ري في العالم، ومركزًا مهمًا للتجارة والتجارة.

دمر السد فيضان هائل في أوائل القرن السادس الميلادي، ولم يُعاد بناؤه قط، هناك العديد من الأساطير حول كيفية تدمير السد.

إحدى القصص الشائعة هي أن الله أرسل سربًا من الفئران ليأكلوا من خلال الجدران الترابية للسد، مما تسبب في انهياره.
قصة أخرى تقول أن زلزالا تسبب في انهيار السد. ومهما كان السبب، فإن تدمير سد مأرب كان له أثر مدمر على الشعب اليمني، وساهم في تدهور مملكة سبأ.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-