أخر الاخبار

ذكرا ميلاد السندريلا سعاد حسنى


فى مثل هذا اليوم يمر العام 79 على ذكرا ميلاد السندريلا سعاد حسنى، أجمل وجه عرفته الشاشة.

السندريلا يحتفل جوجل سعاد حسنى: ولدت السندريلا سعاد حسنى فى مثل هذا اليوم 26 من شهر يناير من العام 1943 ، لتظل السندريلا دائماً فتاة الأحلام التى.

لا تغيب ولا تنسى والفنانة التى تستطيع أن تجسد من كل معنى للبهجة والسرور وفى نفس ذات الوقت تحمل كلتا عينيها من كل معانى الحزن من كلمة.

هى الحلم الواقعى المبهر، بقدر ما كانت تحمل السندريلا من جمالا وسحرا ولكنها كانت تحمل أيضا من الغموض والأسرار التى حيرة وستبقى محل حيرة لأجيال وملايين من عشاق السندريلا فى كل أنحاء الأرض.

حيث إمتلئت حياتها وحكاية موتها بألغاز لم تكتشف إلى يومنا هذا وبقية مثلما سيبقى سحر صاحبته للأبد.


             حياة السندريلا حتى فى الحزن


كانت السندريلا سعاد حسنى؛
جميله بشكل دائم حتى فى غمرةِ أحزانها و آلامها وأوجاعها ووحدتها، تنطق عيونها بدون كلمات تُسمع،.
فتحكى السندريلا سعاد حسنى لنا عن حب الحياةِ و جمال الدنيا ووحدتها وأوجاعها ، وألام الفراق ولوعةِ الحب، وحيوية كل النساء وبهجةِ الربيع.

 وفى نفس ذات الوقت تحمل بداخلها غموض وأسرار لنهايات تتبع أصحابها إذا ما ماتوا فتعجز العقول عن تفسيرها وفهمها.
هكذا كانت السندريلا سعاد حسنى فى آخر مجموعة صور إلتقطت لها قبل موتها الملئ بالغموض فى العام '' 2001 ''.


 تلك الصور:


إلتقطتها عدسة الكاتب الشهير الراحل محمد بديِع سربيَه، رئيس تحرير الموعد، فعندما التقى بسعاد حسنى فى غمرةِ أزمةِ مرضها، وكانت تلك أخر مجموعة صور لها ومن بعدها.


رفضت السندريلا أن تقف أمام العدسات وأيضا تجنب الإختلاطمع الأصدقاء المقربين منهم وحتى الظهور فى العلن، بل أنها حتى فى أخر أيام حياتها، قامة بتغير رقم هاتفها الخاص لكى لا يتواصل معها إلا المقربون منها فقط.


لقاء سربى بالسندريلا فى باريس


فقد فقال سربى عن اللقاء: أن السندريلا سعاد حسنى

 إنتابها خلال الفترات الأخيره من أيام حياتها حالةِ سرحان كبيره ورغبة كبيره فى الإبتعاد.. عن ما يحيط بها من أى مظهر من مظاهر الحياه فكأنما كانت تغطس فى صمت
 فى أعماق مرض كتب فى، سطور حياتها الأخيره وهوا الإكتئاب. 
 

السندريلا سعاد حسنى


وكان الإستاذ ''محمد بديع سربيه'' قد إلتقى بسعاد حسنى فى مستهل بداياتها و كان هوا من أطلق عليها لقب
 السندريلا.

 وبالرغم من أن سعاد حسنى، كانت مختصرة  فى محادثتها الصحفية إلا أن معرفتها بسربيه كانت علاقة استثنائية فلقد إعتبرته من الأصدقاء المقربين لها.

 

و قد تعرف سربيه ب ''السندريلا سعاد حسنى'' بالصدفه فى فرنسا وتحديدا بباريس.. فى خلال أزمة مرضها ومن قبل أن تبتعد السندريلا عن الشاشات وعدسة الكاميرات ، وقد كتب عن لقاءه هذا بعنوان.

      (لقاء الصدفة فى باريس مع السندريلا سعاد حسنى)
 

كما أوضح أنهُ كان على موعد على العشاء، فى أحد مطاعم باريس مع الشحروره صباح وزوجها وفى ذلك الوقت ''فادى لبنان'' حيث جمعته الصدفه بهم فى لندن قبلها بنحوى إسبوع وجاءوا مع بعضهم إلى باريس.  

وقد أشار أيضاً أنه بينما يتواجد فى المطعم سمع اصوات همسا من المائدة المجاوره. حيث كانت هناك سيده تتسائل إذا ما كانت تلك السيده التى تدخل من بابا نفس المطعم برفقة صديقتها آهى سعاد حسنى و لا لأَ ،فردة هى بعينها سعاد حسنى بس تلقيها تخنانه شويه..


 ليلتفت حيث الباب ويتفاجي بسعاد حسنى بينما كان فى إستقبلها نادل المطعم وتعلوا من على وجهها الإبتسامة المتميزة.
 
وأضاف سربيه أنه على الفور قد هرع لتحيةِ ''السندريلا سعاد حسني'' والاطمئنان عليها  لأنه كان على علم منها من عدة أسابيع أثناء تواجدهم بالقاهرة أنها مقدمة على السفر إلى باريس للكشف عند ذات الطبيب الذى أجرى لها عملية جراحية.


 أسفل العمود الفقرى، موضحا أنه أخبرها بناءً على إبتسامتها بأنه قد إطمئنا عليها وأنها بخير ما يرام، فقالت السندريلا ''حمداً لله  لقد نجحةالعمليه ولكن يجب على أن أخسر من وزنى ١٠ كيلوا على الاقل''.

أخر صورتذكاريه تجمع السندريلا و الشحروره


واستقبلت الشحروره صباح وزوجها السندريلا سعاد حسني بحفاوه شدي
ده كما أصرا على أن تجلس السندريلا بنفس المائده، وكان سربيه قد إقترح أن يلتقط مجموعه من الصور تجمع بي

ن  النجمتين السندريلا سعاد حسنى والشحروره صباح.
قالت صباح مازحه '' خلى الصور بعديين لحد ما ارجع رشيقه''
فرد سربيه بأن الصور تلك للذكرى.

فهذة السندريلا سعاد حسنى رأسها ثم قالت، أنا بعرف إنك هتنشر الصور دى وانا موافقه تنشرها عشان تعرف كل الناس قد ايه حبى للصبوحه.. فقامت الشحروره بحضنها ثم قالت، '' من يومى وأنا بقول عنك فنانه عظيمه''.

المصدر: المصرى اليوم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-