أخر الاخبار

وصايا الأب الأربع - كيف تعامل رشاد معها


قصة اليوم تحكى عن؛ شاب اسمه رشاد نصحه والده بأربع وصايا، لينال رضاه، عاهد الإبن أباه على ذلك رغم ثقلهم. فما هى تلك (الوصايا الأربعة وكيف تعامل معها رشاد)؟.


وصايا الأب الأربع - كيف تعامل رشاد معها



وصايا الأب الاربع لإبنه



  • زوج اختك او ابنتك لفقير ولا تزوجها لغنى.
  • لا تصاحب حكام.
  • اعطيها لكلب ولا تعطيها لعبد.
  • لا تعطى سرك لزوجتك.


وبعدها مات الاب وترك رشاد ومعه اختين،  فجاء خطيب غنى لاخته الاولى فزوجها له،  وجاءه رجل فقير لاخته الثانية فزوجها له.

وكان كل ليلة يسهر عند صديقه العمدة، وكان لدى العمدة عبد  وكلب. فكان يأخذ رغيف الخبز للكلب ويعطى العبد قرش، وكان يحكى كل شئ عن سهرته لزوجته.


كيف تعامل رشار مع نصائح والده ؟سرقة غزالة العمدة


مرت الايام وكان عند العمدة ''غزالة فقام رشاد بسرقتها واخذها للمنزل.

 وقال لزوجته: اعدى لنا العشاء  ليتما اذبح الغزالة، الزوجه من اين لك بهذه الغزالة.

قال الزوج: "لقد سرقت غزالة العمدة، اذهبى واوقدى النار.  طبعا اوانى الطبخ في البيت قليلة، فأتجهت الزوجه نحوا جيرانها وطرقة الباب، ففتحت الجار.

فقالت الزوجه: اعيرينى بعضا من اوانى الطبخ، الجارة طبعا لابد أن تسأل لماذا فى هذا الوقت.

قالت: الزوجة سنأكل اليوم لحم غزال كى احضر لكى القليل منه".


اخذ رشاد الغزالة الى مكان مجهول وذبح بدل منها خروف، وفى الصباح نادى منادى ان غزالة العمده النادرة سرقت، ومن يعرف السارق له مكفأة. 

ففورا عرف الناس ان رشاد من سرقها، فطبعا لابد ان الجارة ستخبر زوجها عن لحم الغزال  وغيرها، وبالفعل وصل الخبر الى العمدة.

 فأرسل العبد الى منزل رشاد فى منتصف الليل فى الشتاء القارص، فطرق العبد الباب ففتح رشاد.

 قال له العبد: سيدى يريدك، رشاد كيف انتظر حتى البس جلبابى الصوف وعمامتى.

قال العبد: سيدى يريدك كما انت، فخرج معه رشاد بلباس خفيف.

فأخذ العبد رشاد كما هوا بلباس النوم! الى العمدة، فوقف امام العمدة فسأله. 

 هل انت سرقت الغزالة؛ رشادنعم سرقتها العمدة، كيف انت خأن، ياعبد ارميه للكلب المسعور، العبد امر سيدى...

اخذ العبد رشاد فرماه للكلب المسعور، اشتم الكلب رشاد فعرفه فنام بجواره. العمدة والعبد خلف الباب ينتظران صراخ رشاد فلم يسمعوا شئ ففتحوا الباب ووجدوا الكلب نائم بجوار رشاد .


فقال العمده لرشاد: أمامك حل إما أن تحضّر لى مئة ناقه او الغزالة، فى مدة اربعين يوما والا قطعة رأسك،  رشاد كيف ومن أين.! 


                   هل من قريب يعيرنى فيدية الغزالة؟ 



ترى من سيقصد رشاد هل له من عون بعد الله 

ففكر  فى رحلته ثم انطلق قاصدا على ناقته نسيبه الغنى، فبعد ان وصل الى بيت نسيبه، استقبله يا مرحبا شقتنا البركة ونزل وسلم عليه. 

 وقال لإبنه: يا احمد إذهب و خذ ناقة خالك واربطها بعيدا امام البيت  وارمى لها بعضا  من الحشائش.

 ثم جلس رشاد مع نسيبه فسأله ماسبب تلك الزيارة الطيبة، فحكى له قصة الغزالة. 

فقال له: ولما سرقتها ويريد منك مئة ناقة اممممممم، فبقى رشاد عنده إسبوع بلياليه فلم يلقى منه جواب نافع. فسلم على اخته وابنائها، ثم إستئذنهم بالرحيل ثم شد وثاقه إلى نسيبه الأخر .


                  النسيب الفقير كيف له بالنياق!


فلدى وصول رشاد إلى وجهته إستقبله نسيبه مسعود بحرارة، يا هلا ياهلا ومرحبا شقتنا البركة. يا ولد اربط ناقة خالك بجوار البهائم لتأكل معهم، حرام يا بنى قادمه من سفر بعيد سلم على إخته، وابنائها.

 فقال: له نسيبه طمنى عليك كيف حالك.

  فقال له: حصل معى كذا وكذا، وسرقة غزالة العمده ويريد منى مئة ناقة.

 فقال له: مئة ناقه فقط، بعد الإنتهاء من الغداء آحضرها لك استغرب رشاد.!

 وقال فى باله: من اين له بها وحاله كهل، ذهب نسيبه وكان اسمه مسعود، فسار مسعود فوق تلة ثم نادى فى قومه يالينقذ الروح، اجتمعت حوله الناس مابك يا مسعود.

قال: هات نسيبى حصل معه كذا وكذا، فإما المئة ناقة او الغزالة او أن تقطع راءسه.

كيف تعامل الناس؛ إختلف القوم فيما بينهم من يحضر تلك المئة ناقة، كل واحدٍ يقول انا أتعامل وإحضرها.

 فقال مسعود: لدى فكرة، فل نفتل مئة حبل ونضعها أعلى تلة ومن يحضر حبال يجلب مثلها من الجمال. '' ففعلوا ووضعوا المئة حبل، فتسابق الناس على الحبال، فمن يحضر كثيرا زوجته تزغرد خلفه فرحة، ومن يحضر قليلا زوجته تبكى من خلفه".

جمع مسعود النياق لنسيبه رشاد، الذى إستئذنهم بعدها بالرحيل. فسلم على اخته ثم غادر الى بلده، فذهب الى المكان الذى خباء فيه الغزالة المسروقة، فساقها والنياق أمامه إلى ''منزل العمدة''.


العمدة- بعد رؤيته "للغزالة"


فرءا العبد رشاد قادم فنادى العمدة والذى أسرع الى رشاد.

 فقال له: ها هى الغزالة كيف وأين كانت.

فقال رشاد: اه الغزالة( سبب قطع رأسى). لقد اوصانى ابى اربع وصايا، رد العمدة كيف، هى!

1- الوصية الاولى

 زوج اختك او ابنتك لفقير ولا تزوجها لغنى؛ لما طلبت انت منى المئة ناقه قصدت نسيبى الغنى فلم اخذ منه شئ. بل وحتى ابى ان يربط حتى ناقتى بجوار نياقه خوفا من الجرب، والفقير هوا من تعامل واحضر لى المئة ناقة.

2- الوصية الثانية

 لا تصاحب حكام العمده كيف؛

 قال رشاد: ها انت نسيتنى لاجل غزالة، وامهلتنى اربعين يوما والا قطعت رأسى من اجل بهيمة.

3- الوصية الثالثة!

 اعطيها لكلب ولا تعطيها لعبد؛ فكيف لا وعبدك احضرنى فى منتصف ليل الشتاء القارص بملابس النوم، بل وابا حتى ان البس جلبابى الصوف من اجل رضا سيده. فلم يصن القرش اما الكلب فلم يؤذنى ونام بجوارى، اتعلم لماذا نعم انه رغيف الخبز، لقد صانه. 

4- الوصية الرابعة

لاتعطى سرك لزوجتك؛ لو لم اخبر زوجتى وهى بحماقتها اخبرت الجيران عن لحم الغزال ما عرفت من سرق غزالتك. 

وصدق ابى، وخذ هذه غزالتك وكأنى لم اعرفك  واخذ رشاد المئة ناقه وعاش من اغنياء القرية.


                ''والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته''


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-